جنرال إلكتريك توقع مع الشركة السعودية للكهرباء عقوداً بنحو 300 مليون دولار

بيان صحفي
منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 12:29
خلال توقيع الإتفاقية
خلال توقيع الإتفاقية

وقعت شركة جنرال إلكتريك، اليوم عقوداً تصل قيمتها إلى 300 مليون دولار تقريباً لتزويد الشركة السعودية للكهرباء بـ13 توربيناً غازياً ومجموعة من الخدمات المتعلقة بها للمساهمة في توسعة 6 محطات لتوليد الطاقة الكهربائية في مواقع مختلفة من المملكة. وستسهم عمليات التوسعة في إضافة ما يزيد على 800 ميغاواط من الطاقة إلى الشبكة الكهربائية السعودية بهدف تلبية ذروة الطلب على الكهرباء وتقليص انقطاعات التيار في صيف عام 2013.

ووصل العدد الكلي للتوربينات التي قامت جنرال إلكتريك بتسليمها لـ الشركة السعودية للكهرباء على مدى الأعوام الـ5 الماضية إلى ما يقارب الـ 200 توربين. وتسهم تقنيات توليد الطاقة التي تقدمها جنرال إلكتريك حالياً في توفير الكهرباء لنصف سكان المملكة تقريباً، وسيكون من شأن عمليات التوسعة الأخيرة دعم مساعي الشركة السعودية للكهرباء الرامية إلى تعزيز قدراتها في مختلف أنحاء المملكة بما في ذلك توفير الكهرباء المناطق النائية.

وقال المهندس علي بن صالح البرّاك، الرئيس التنفيذي لـ الشركة السعودية للكهرباء: "تأتي مشاريع التوسعة في إطار استراتيجيتنا الرامية لإضافة نحو 4000 ميغاواط من الكهرباء سنوياً إلى شبكة المملكة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء عالية الجودة". وأردف: "تضيف العقود الجديدة صفحة جديدة إلى العلاقة العريقة التي تجمعنا بـ جنرال إلكتريك منذ 4 عقود، وتعكس ثقتنا الدائمة بحلول توليد الطاقة التي تقدمها لنا وقدرتها على تلبية احتياجاتنا التكنولوجية ضمن الجداول الزمنية الضيّقة لمشاريعنا". 

وفضلاً عن تزويد المحطات بـ13 توربيناً غازياً من طراز Frame 7EA مع المولدات المرتبطة بها، ستقوم جنرال إلكتريك أيضاً بتقديم الاستشارات الفنيّة وخدمات اختبار الأداء، والتي تعد عناصر بالغة الأهمية لضمان تركيب المعدات وتشغيلها على أتم وجه لإيصال الطاقة إلى سكان المناطق النائية. وسعياً إلى توسيع نطاق مبادرة تبادل المعرفة التي تقودها في المملكة، ستقوم "جنرال إلكتريك" أيضاً بتوفير التدريب لمهندسي الشركة السعودية للكهرباء في مجال تشغيل وصيانة توربينات الغاز.

وقال جوزيف أنيس، الرئيس والرئيس التنفيذي لـ جنرال إلكتريك للطاقة في الشرق الأوسط: "نحن مسرورون للغاية بمساعدة الشركة السعودية الكهرباء على تزويد مناطق المملكة المترامية الاطراف بالطاقة الكهربائية اللازمة". وواصل حديثه قائلاً: "بصفتنا المزود الرائد في قطاع الطاقة السعودي، فإننا نحرص دوماً على توفير أفضل حلول توليد الطاقة لعملائنا طويلي الأمد مثل الشركة السعودية للكهرباء، إلى جانب تقديم برامج التدريب الفنية المتقدمة بالاعتماد على مبادراتنا الهادفة إلى تعزيز نقل التقنية وتبادل المعرفة".

وتشمل عمليات التوسعة المحطات الـ6 ذات الدورة المفتوحة في وادي الدواسر، وتبوك، والقريّات، وشرورة، والوجه، ونجران. وسيتم تصنيع وحدات توليد الطاقة والتوربينات الغازية وملحقاتها في مصانع جنرال إلكتريك في جرييفنيل بولاية ساوث كارولاينا، وسيتم تسليمها خلال الربع الرابع من عام 2012 والربع الأول من عام 2013 على أن يبدأ تشغيلها تجارياً في مايو 2013 لمواكبة ذروة الطلب في الصيف.

ومع أدائها عشرات الملايين من ساعات الخدمة في العديد من التطبيقات، تتيح توربينات GE 7EA  الغازية مزيداً من المرونة على صعيد تلبية احتياجات توليد الطاقة الكهربائية والإضافات السريعة منخفضة التكلفة لمواكبة تزايد الطلب. ويمكن لهذه التوربينات التكيف مع مجموعة واسعة من أنواع الوقود ابتداءً بالهيدروجين العالي وصولاً إلى الرواسب التي تحتوي على زيت الوقود الثقيل، وذلك من خلال استخدام معدات عالية التطور لمعالجة الوقود، ونظام تبريد متطور للفوهات وشفرات التوربين، وتقنية طلاء الحاجز الحراري، وأنظمة الحرق الخاصة بأنواع الوقود المتعددة.       

ويأتي إعلان توقيع العقود مع الشركة السعودية للكهرباء عقب إعلان جنرال إلكتريك في مايو الماضي عن توقيعها عقداً بقيمة تزيد على 500 مليون دولار لتوفير المعدات والخدمات إلى محطات أخرى، وذلك في إطار عمليات توسعة ستضيف 1680 ميغاواط من الطاقة إلى شبكة الكهرباء السعودية. 

يشار إلى أن جنرال إلكتريك يعمل لديها أكثر من 800 موظف في المملكة العربية السعودية التي تتمتع فيها الشركة بخبرة تقارب 80 عاماً. وقد وسعت "جنرال إلكتريك" نطاق حضورها في قطاع الطاقة السعودي عبر إبرام شراكات مع القطاعين العام والخاص، وتأسيس منشآت رائدة توفر خدمات الإصلاح والدعم،

وافتتاح مراكز لتدريب العملاء على الشؤون المتعلقة بالطاقة والماء والنفط والغاز. وقد افتتحت جنرال إلكتريك في يونيو الماضي مركز جنرال إلكتريك  للصناعة وتكنولوجيا الطاقة البالغة قيمته 250 مليون دولار في الدمّام، والذي يعد أحدث مراكزها التقنية ويتألف من ثلاث أقسام متطورة هي مركز فائق التقدم لتكنولوجيا الخدمات، ومركز للتدريب يقدم أحدث البرامج التدريبية في مجالي الإدارة والشؤون الفنية، فضلاً عن مركز متطور تكنولوجياً لصناعة المعدّات الخاصة بكامل حلقات سلسلة القيمة في قطاع الطاقة. علاوة على ذلك، وقعت الشركة مذكرة تفاهم مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بهدف توسيع نطاق برنامج جنرال إلكتريك المشترك للتدريب التقني (GE JTP)، وذلك لتدريب نحو 100 طالب سعودي يتم انتقاؤهم سنوياً من نخبة خريجي الكليّات التقنية في المملكة.

كما قامت جنرال إلكتريك بتأسيس مركز جنرال إلكتريك لتقنيات معالجة المياه، ومنشأة لتصنيع المبادلات الحرارية بالتعاون مع علي التميمي وشركاه كجزء من التزامها بتبادل المعلومات، فضلاً عن تأسيس مركز جنرال إلكتريك للطاقة لأبحاث الوقود في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وإطلاق العديد من برامج تطوير الكفاءات القيادية وتبادل المعارف بالشراكة مع مؤسسات متخصصة رائدة.

خلفية عامة

جنرال إلكتريك

تعد جنرال إلكتريك، شركة رائدة عالمياً في مجال توفير تقنيات متنوعة في مجالات البنية التحتية والإعلام والخدمات المالية التي تركز على حل أصعب المشكلات في العالم. وتخدم جنرال إلكتريك عملاءها في أكثر من 100 دولة ويعمل لديها أكثر من 300 ألف موظف حول العالم، لتقدم منتجات وخدمات تشمل قطاعات الطاقة والمياه والتنقل والرعاية الصحية والتمويل والمعلومات.
وحققت عائدات بلغت 37 مليار دولار في 2009. وتعبر الشركة رائدة عالمية في مجال تزويد تقنيات توليد الطاقة. وتشمل الشركة على وحدات جنرال إلكتريك للطاقة والمياه وجنرال إلكتريك لخدمات الطاقة وجنرال إلكتريك للنفط والغاز، وتتعاون هذه الشركات على توفير خدمات وحلول متكاملة تغطي مختلف مجالات قطاع الطاقة، بما في ذلك الفحم والنفط والغاز الطبيعي والطاقة النووية، إضافة إلى موارد الطاقة المتجددة مثل: الماء والرياح والطاقة الشمسية والغاز الحيوي، وغيرها من أنواع الوقود البديل.

الشركة السعودية للكهرباء

منذ تأسيس الشركة السعودية للكهرباء وبدءها لأعمالها في عام 2000، ظلت تحرص على تقديم الخدمات الكهربائية المتكاملة، وبنفس القدر تعمل في مجالات وأنشطة ذات طابع إنساني واجتماعي هدفها من ذلك تقديم أنماط من العمل الخيري باعتباره عملا محوريا في مجالات التنمية والتقدم ولكونه يتكامل مع جهودها المستمرة للنهوض بالعنصر البشري.

كما أن مفهومها للمسؤولية الاجتماعية ينطلق من رؤيتها ومهمتها التي تقدم من خلالها خدمة وطنية وإنسانية تهدف إلى تحسين حياة المجتمع من خلال دعم جميع الأنشطة الاقتصادية في جميع المجالات. وقد استطاعت خلال هذه الفترة القصيرة القيام بادوار مختلفة، ولامست العديد من الجوانب فاتسعت وتعددت برامجها في المجالين الإنساني والاجتماعي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
لمياء الجارودي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن