حجم التسليم الفعلي في بورصة دبي للطاقة يصل إلى 2 مليار برميل من الخام العماني

بيان صحفي
منشور 02 تمّوز / يوليو 2018 - 09:20
أحمد شرف, رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة
أحمد شرف, رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة

أعلنت بورصة دبي للطاقة (DME)، أول بورصةٍ دوليةٍ في منطقة الشرق الأوسط لعقود الطاقة الآجلة والسلع، عن وصول حجم التسليم الفعلي من خام نفط عُمان إلى 2 مليار برميل منذ تأسيس البورصة في يونيو 2007، وذلك بعد انتهاء عقد تسليم شهر أغسطس في نهاية شهر يونيو 2018.

وبهذه المناسبة، قال علي بن عبدالله الريامي مدير عام تسويق النفط والغاز بوزارة النفط والغاز في سلطنة عمان: "أكدت بورصة دبي للطاقة على كونها المنصة الأمثل والأكثر نجاحاً في تمكين سلطنة عُمان وشركائها والعملاء من تداول العقد الآجل لخام عُمان بأسعار عادلة تتسم بالشفافية. ومما لا شك فيه أن بلوغ حجم التسليم الفعلي  2 مليار برميل هو خير برهان على أن تداول النفط عبر بورصة تخضع لأطر تنظيمية صارمة وآليات تسعير واضحة ومحددة تشكل خطوة إيجابية لكل من المشترين والبائعين".

ويسلط هذا الإنجاز الضوء على مكانة العقد الآجل لخام عُمان من بورصة دبي للطاقة بوصفه الأكبر عالمياً من حيث التسليم الفعلي مقارنة بكافة عقود السلع في أي مكان على الصعيد العالمي، وقد بلغ متوسط حجم التسليم الشهري ذروته في العام 2017 حيث بلغ 29 مليون برميل.

من جانبه، قال أحمد شرف رئيس مجلس إدارة بورصة دبي للطاقة: "بات العقد الآجل لخام عُمان من بورصة دبي للطاقة الآن يُعَد أحد المؤشرات الرئيسية لأسعار النفط في العالم. وقد أثبت أنه أحد الأصول الأكثر قيمةً في الشرق الأوسط وآسيا عندما يتعلق الأمر باستكشاف الأسعار وتقييم النفط الخام في جميع أنحاء المنطقة. ويشكل هذا الإنجاز الذي تم تحقيقه اليوم خير دليل على القيمة النوعية الفريدة لهذه الشراكة بين كل من سلطنة عُمان ومجموعة بورصة شيكاغو التجارية وإمارة دبي في تقديم العقد الآجل لخام عُمان عبر بورصة دبي للطاقة."

وفيما يتعلق بحجم شحنات النفط، فإن 2 مليار برميل تُعَد كافية لتعبئة 1,000 ناقلة نفط عملاقة VLCC، وهي الوسيلة الرئيسية لنقل النفط الخام في أنحاء العالم. أما بالنسبة للقيمة الحالية لـ 2 مليار برميل من خام عُمان، فتقدر بحوالي 150 مليار دولار أمريكي. 

خلفية عامة

بورصة دبي للطاقة

تعد بورصة دبي للطاقة البورصة الأولى لعمليات التداول الآجلة للسلع والطاقة في الشرق الأوسط، حيث توفر بيئة تجارية تتسم بالشفافية والأمان المالي وتخضع لقوانين محكمة. ويمتلك المساهمون الرئيسيون في البورصة حصة الأغلبية وهم شركة تطوير، العضو في دبي القابضة؛ ومجموعة بورصة شيكاغو للسلع، وصندوق الاستثمار العماني. واستحوذت نخبة من المؤسسات المالية العالمية الرائدة وشركات تداول الطاقة، بما في ذلك غولدمان ساكس، ومورغان ستانلي، وجيه بي مورغان، وفيتول، ومجموعة شل، وكونكورد للطاقة، على حصص من أسهم بورصة دبي للطاقة مما منح البورصة مزيداً من الثقة من قبل أبرز شركات الطاقة العالمية.

تعتمد بورصة دبي للطاقة بشكل كلي على الأجهزة الإلكترونية، ويتم تداول عقودها عبر منصة التداول الإلكتروني في بورصة شيكاغو للسلع (CME Globex)، أكبر منصة للتداول الإلكتروني في العالم، والتي تتيح تداول أوسع مجموعة من منتجات الخيارات والعقود الآجلة المتداولة في أي بورصة أخرى.  وتخضع بورصة دبي للطاقة للضوابط التي تفرضها سلطة دبي للخدمات المالية، كما تتم مقاصة كافة العمليات التجارية بالبورصة من خلال غرفة المقاصة في بورصة نيويورك للطاقة (عضو في مجموعة بورصة شيكاغو للسلع)، والخاضعة لتشريعات الهيئة الأمريكية للسلع الآجلة (CFTC) وهي مرخصة كهيئة معتمدة من قبل سلطة دبي للخدمات المالية.       

المسؤول الإعلامي

الإسم
وليد المجزوب
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن