حساب التوفير كنوز من الإمارات الإسلامي يحصد جائزة أفضل منتج مصرفي من مجلة جلوبال بانكينج آند فاينانس ريفيو

بيان صحفي
منشور 12 شباط / فبراير 2019 - 11:42
وسيم سيفي نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي
وسيم سيفي نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في الإمارات الإسلامي

حصد "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، جائزة "أفضل منتج مصرفي" المرموقة من مجلة "جلوبال بانكينج آند فاينانس ريفيو" عن منتجه الرائد حساب التوفير "كنوز"، والتي تأتي تأكيداً على نهج الابتكار المتميز الذي ينتهجه "الإمارات الإسلامي" والنجاح الواسع الذي حققه "حساب كنوز للتوفير" في غرس ثقافة سليمة للادخار في دولة الإمارات العربية المتحدة.

تجدر الإشارة إلى أن جوائز مجلة "جلوبال بانكينج آند فاينانس ريفيو" التي تأسست في عام 2011 تهدف إلى تكريم الابتكار والإنجاز والنهج الاستراتيجي الفعّال في قطاع الخدمات المالية العالمي.

وفي معرض تعليقه على الجائزة، قال وسيم سيفي نائب الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في "الإمارات الإسلامي": "يفخر’الإمارات الإسلامي‘ بفوزه بجائزة ’أفضل منتج مصرفي‘ عن منتجه المتميز حساب التوفير ’كنوز‘ والتي تعد بمثابة عربون تقدير واضح للعمل المتفاني والجهود الكبيرة التي بذلها فريق عملنا، ولالتزامنا المتواصل بتقديم المنتجات والخدمات المصرفية المبتكرة. وعلى وجه الخصوص، ساهم حساب التوفير ’كنوز‘ بدور محوري في تشجيعالمتعاملين على اتباع عادات سليمة في الادخار عبر مكافأتهم بالجوائز المجزية".

وأضاف سيفي: "وفقاً للنتائج التي توصل إليها ’استبيان انطباعات المستهلكين‘ الذي أجرته شركة ’ماكينزي آند كومباني‘، يبحث 53% من المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل متزايد عن أساليب جديدة ومبتكرة للادخار، مما يعكس تحولاً ثقافياً يعد الأوسع من نوعه في مستوى إدراك التكاليف. واستجابة لهذه التوجهات، يقدّم حساب التوفير ’كنوز‘ العديد من المزايا للمتعاملين عبر مساعدتهم على التوفير لتأمين مستقبلهم ومنحهم فرص الفوز بالجوائز النقدية الشهرية واليومية المجزية".

ويعتبر حساب التوفير "كنوز" أحد أبرز المنتجات المصرفية الرائدة التي يقدمها "الإمارات الإسلامي"، ويمنح المتعاملين فرصة مجزية للفوز بجائزة شهرية كبرى قدرها مليون درهم، أو سيارة تيسلا، وذلك عند الاحتفاظ بمتوسط رصيد قدره 5 آلاف درهم في حسابهم. وعلاوة على ذلك، يحظى المتعاملون بفرصة الفوز بواحدة من خمس جوائز نقدية قدرها 3000 درهم يومياً عند الاحتفاظ بمتوسط رصيد قدره ألف درهم يومياً في حسابهم.

وشهد العام 2018 تقديم أكثر من 1300 جائزة للمتعاملين، منها 8 سيارات تيسلا وجوائز نقدية يزيد مجموعها على 8 مليون درهم. ويعتزم "الإمارات الإسلامي" زيادة حجم جوائزه بنسبة تزيد عن 30% خلال عام 2019 سعياً إلى مواصلة تعزيز القيمة التي يقدمها لمتعامليه وترسيخ ثقافة قوية للادخار في المجتمع.

خلفية عامة

مصرف الإمارات الإسلامي

أقر الإسلام معاملات كثيرة تتعلق بأعمال المصارف الإسلامية، والتي بقيت جزءاً لا يتجزأ من معاملات الصيرفة الإسلامية الحديثة مثل الحوالة والكفالة والوكالة والمضاربة والمرابحة. انطلاقا˝ من تلك القيم، تم تأسيس مصرف الإمارات الإسلامي في عام 2004 ليدمج بانسجام تام بين أحدث تقنيات الخدمة المصرفية المبتكرة والقيم الإسلامية التي بقيت راسخة على مر العصور. وليقدم أيضا˝ حلولا˝ مصرفية تتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية وتلبي كافة متطلبات عملائه، من دون أن يتخلى عن مبادئ التي تميزه عن غيره أو تجاهل دور أسلافنا الذين كان لهم الفضل فيما وصلنا إليه اليوم من حضارة وتقدم. منذ البداية كانت الشفافية هي السمة السائدة في كافة المعاملات المالية الإسلامية، وشكات النواة التي انبثقت عنها مبادئ التعامل المصرفي النزيه والواضح. فقد كان العرب يتداولون الذهب والفضة كوسيلة للنقد تحظى بقدر عال من الثقة والاعتمادية. كما كان يتم إقراض واستقراض رؤوس الأموال دون فوائد أو زيادة عليها، ما ساهم في إشاعة روح التآخي وتعزيز التكافل الاجتماعي الذي يرتكز أساسا˝ على مبدأ تقاسم الأرباح. إننا في مصرف الإمارات الإسلامي، نحرص دائما˝ على تكريس هذا القدر العالي من الثقة والشفافية من خلال تعاملاتنا. وهذا بدوره يساهم في تأسيس علاقات عمل وطيدة مع عملائنا، وبناء جسور قوية تعزز التواصل بين مختلف شرائح المجتمع.

المسؤول الإعلامي

الإسم
بتول البيتوني
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن