حمد الطبية أول نظام رعاية صحية في المنطقة يحصل على اعتراف دولي بتميز برنامج دعم الحياة بالأكسجة الغشائية خارج الجسم

بيان صحفي
منشور 24 حزيران / يونيو 2018 - 11:17
سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، وأعضاء فريق برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) في مؤسسة حمد الطبية.
سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، وأعضاء فريق برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) في مؤسسة حمد الطبية.

أصبحت مؤسسة حمد الطبية أول مؤسسة رعاية صحية في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وغرب آسيا تحصل على جائزة وشهادة التميّز (المعيار الذهبي) من منظمة (ELSO ) المتخصصة في برامج دعم الحياة خارج الجسم وذلك عن برنامج دعم الحياة بالأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) المطبق في المؤسسة.

ويطلق على هذا البرنامج الذي يتركّز حول الخدمات التي تقدمها الكوادر الطبية لإنقاذ حياة المرضى بالوسائل الطبية المستخدمة خارج جسم المريض اسم (ECMO)  والتي تتمثّل تحديداً في تزويد جسم مريض الحالة الطارئة  بالأكسجين عبر أغشية جسمه الخارجية، وقد أسهم هذا الأسلوب العلاجي في إنقاذ حياة ما يزيد على 100 مريض من الأطفال والبالغين منذ إطلاقه في مؤسسة حمد الطبية في العام 2014.

وكانت وزارة الصحة العامة قد أوعزت بإطلاق البرنامج في أعقاب انتشار مرض متلازمة اﻟﺷرق اﻷوﺳط اﻟﺗﻧﻔﺳﯾﺔ  ( MERS-Co ) بالمنطقة وهو مرض معدٍ ويشكّل خطراً على الحياة ويتسبب في القصور السريع في الجهاز التنفسي والكلى.

وقد هنأت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري، وزير الصحة العامة، فريق برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) في مؤسسة حمد الطبية لحصوله على هذه الجائزة منوّهة إلى أن هذا الأسلوب العلاجي وما يرتبط به من تقنية متقدّمة يعدّ بمثابة تأكيد على التزام المؤسسة بتقديم أفضل مستوىً ممكن من الرعاية الصحية للمرضى، وقالت سعادة وزير الصحة العامة :" لقد قامت وزارة الصحة العامة في العام 2013 بعقد شراكة في مجال برنامج دعم الحياة  خارج جسم المريض ECMO  بين مؤسسة حمد الطبية وهيئة جايز آند سانت  توماس التي تعمل تحت مظلة وزارة الصحة البريطانية وذلك ضمن خطة الجاهزية والاستجابة للتصدي لمتلازمة اﻟﺷرق اﻷوﺳط اﻟﺗﻧﻔﺳﯾﺔ  ( MERS-Co ) ومن أجل معالجة المرضى الذين يعانون من أزمات تنفسية خطيرة على وجه التحديد، حيث أن هذا الأسلوب العلاجي يصنّف على أنه أعلى مستوى من دعم الحياة الخارجي للمرضى وقد قامت الفرق الطبية المختصّة خلال السنوات الأربع الماضية باستخدام هذا الأسلوب في إنقاذ حياة العديد من المرضى الذين تعرّضوا لمشاكل تنفسية خطيرة، ويعدّ حصول المؤسسة على هذا الاعتراف وما حققته من تميّز في هذا المضمار خير دليل على التزام المؤسسة بتكريس أفضل التقنيات والممارسات الطبية العالمية لخدمة المرضى في دولة قطر".

من جهته أشار الدكتور إبراهيم محمد فوزي حسن_مدير مركز الرعاية الحرجة ومدير برنامج ECMO بمؤسسة حمد الطبية، إلى أنه وبالإضافة إلى كون مؤسسة حمد الطبية إحدى المؤسسات القليلة الرائدة التي تطبّق برنامج  برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) فإنها تعتبر مركزاً لتدريب الكوادر الطبية في هذا المجال على صعيد المنطقة، وقد قامت مجموعة من الخبراء الطبيين بتطوير أول نموذج مصنوع في قطر يحاكي جسم الإنسان ومخصص للتدريب على استخدام تقنيات (ECMO)، وقال:     

" تعتبر تقنية دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) بمثابة الجسر المؤدّي إلى التعافي بالنسبة للمرضى الذين يعانون من قصور في الرئتين والقلب القابل للشفاء حيث يعمل الجهاز المستخدم في هذه التقنية كرئة وقلب صناعيين تحلّ مؤقتاً محل رئتي وقلب المريض الذين تعرضّا للقصور الوظائفي، وتتيح لنا هذه التقنية تقديم أفضل مستوى من الرعايةالصحية لمرضى الحالات الحرجة والمعقّدة ".

وقد أثنى الدكتور إبراهيم فوزي على جهود فريق برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) الذي سخّر ما لديه من خبرات في سبيل الوصول بهذا البرنامج إلى مستوى التميّز، وقال:" يعدّ برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى (ECMO) المطبّق في مؤسسة حمد الطبية مثالاً يحتذى به من حيث مستوى الجودة ، وإن نجاح هذا البرنامج وبلوغه مستوى التميّز في المؤسسة مدعاة للفخر والاعتزاز ويرجع الفضل فيما تم تحقيقه من نجاح إلى ما بذله ويبذله هذا الفريق من جهد حثيث، وما هذه الجائزة إلا دليل على العمل الدؤوب لكافة أفراد الفريق والكوادر الأخرى المساندة الذين يسعون جميعاً إلى تقديم أفضل رعاية صحية للمرضى، فهذه الجائزة اعتراف صريح بالجهد المبذول والتفاني في العمل من قِبل الفريق الطبي متعدد التخصصات من أطباء وممرضين وأخصائيي التروية الدموية أو الإرواء ( تزويد الأنسجة الحيوية والخلايا بالأكسجين) ، وأخصائيي العلاج التنفسي، وأخصائيي التغذية العلاجية، والصيادلة، وأخصائيي العلاج الطبيعي ، وطواقم إسعاف الحالات الحرجة".

وقد تمّ تقديم الجائزة إلى أعضاء فريق برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى في المؤسسة في 24 مايو الماضي، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الجائزة تعدّ بمثابة اعتراف دولي يسري مفعوله ثلاث سنوات ويُمنح بناءً على تطبيق مؤسسات الرعاية الصحية المعنية لمعايير استثنائية في تقديم الرعاية الصحية المبنية على البراهين وجودة الخدمات المقدمة والفرص التعليمية والتدريبية المتاحة للكوادر ومستوى رضى المرضى، إضافة إلى توفّر الأجهزة والمعدات الطبية التخصصية والبروتوكولات المحددة المتّبعة في معالجة المرضى، وتتمتع مؤسسات الرعاية الصحية الحائزة على هذا الاعتراف بمرتبة مركز تميّز في برنامج دعم الحياة الخارجي للمرضى.

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن