حمد الطبية تؤكد على أهمية المحافظة على صحة العين

بيان صحفي
منشور 17 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 06:20
مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية

بمناسبة اليوم العالمي للبصر 2016م تقوم مؤسسة حمد الطبية بحملة توعوية حول صحة العين والمشاكل الصحية المؤدية إلى العمى أو فقدان البصر والتي باتت من التحديات الصحية التي يواجهها العالم.

وأشارت الدكتورة زكية محمد الأنصاري، أخصائية طب العيون في قسم العيون بمؤسسة حمد الطبية، في حديث لها حول هذه المشكلة العالمية إلى بعض الإحصاءات المنشورة في هذا المضمار وقالت:"  يُعاني حوالي 285 مليون شخص من مختلف أنحاء العالم من ضعف أو فقدان البصر، من بينهم 39 مليون شخص اُصيبوا بالعمى في حين أن 246 مليون منهم يعانون من إعاقة بصرية تتراوح بين إعاقة طفيفة أو شديدة علماً بأن هذه الإعاقات كان من الممكن تجنبها من خلال التشخيص والعلاج المناسبين".

ويحتفل العالم باليوم العالمي للبصر يوم الخميس الثاني من شهر أكتوبر من كل عام، وتهدف هذه الفعالية، التي تقام هذا العام تحت شعار " صحة العين للجميع " لجذب مزيد من الانتباه إلى مشاكل ضعف وفقدان البصر اللتين يمكن تجنبهما.

وتضيف الدكتورة زكية محمد الأنصاري :" يعتقد الكثير من الناس ومن كافة الأعمار أنه طالماً أنهم يرون الأشياء بوضوح فإن العين لديهم سليمة، ولكن هذا الاعتقاد ليس بالضرورة صحيحاً فالأشخاص من كافة الفئات العمرية عرضة للإصابة بالإعاقة البصرية أو العمى".

وطبقاً لإحصائيات الوكالة الدولية لمكافحة العمى يُعاني19 مليون طفل من العمى في مختلف أنحاء العالم، وقد كان من الممكن تجنب إصابة الكثير من هؤلاء الأطفال بالعمى لو أنهم أخضعوا للفحوصات الطبية بصورة منتظمة.

ولمواجهة هذه المشكلة تطبق مؤسسة حمد الطبية برنامجاً للكشف عن مشاكل واضطرابات البصر على المواليد الجدد في مستشفى النساء التابع للمؤسسة كما تقوم بمتابعة فحوصات البصر في سن ستة شهور ليعاد الفحص في سن 3 سنوات ومرحلة ما قبل المدرسة، ومن ثم يعاد فحص البصر مرة كل عام عند بلوغ الأطفال سن دخول المدرسة وما بعده.

وأكدت الدكتورة الأنصاري على أهمية إجراء الفحوصات الدورية للبصر فقالت:" يتعيّن على كل فرد، بما في ذلك الأطفال، إجراء فحص شامل للعين للتأكد من صحة وسلامة العين في جميع الأوقات، ولا بد من الإشارة هنا  إلى 80% من حالات ضعف وفقدان البصر يمكن تجنبها والوقاية منها عن طريق التشخيص السليم والعلاج المناسب".

واختتمت الدكتورة الأنصاري حديثها بالإشارة  إلى أن أكثر أمراض العيون انتشاراً في قطر الجلوكوما والمياه الزرقاء واعتلال شبكية العين الناجم عن الإصابة بداء السكري، وتنصح الدكتورة الأنصاري الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بأمراض العين ، مثل مرضى السكري، اتخاذ التدابير الوقائية والحرص على إجراء فحص البصر بصورة دورية ومنتظمة".

ولحجز موعد لإجراء فحص للبصر يتعين على الفرد التوجه الى إلى مركز الرعاية الصحية الأولية الذي يتبع له ليحصل بعد ذلك على تحويل إلى قسم العيون في مؤسسة حمد الطبية.

تجدر الإشارة إلى أن قسم العيون في مؤسسة حمد الطبية يقدم خدمات رعاية صحية للعين بدءاً من العلاج الأساسي البسيط وانتهاءً بالعمليات الجراحية المعقدة في الجزء الأمامي والجزء الخلفي للعين والجراحة التقويمية للعين للبالغين والأطفال، كما يقدم القسم خدمات الفحص القياسية والتشخيصية للبصر بما في ذلك فحص مدى الرؤية للعين، وفحوصات  طبوغرافية حدة البصر، وتصوير  قاع العين، وفحص العين باستخدام الأمواج فوق الصوتية، وفحص  فسيولوجيا كهربية العين، والتصوير التشخيصي لقرنية العين و التصوير التشخيصي للعين بواسطة تتبع المحاليل الصبغية (الفلوريسين).

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن