حمد الطبية تحصل على اعتراف دولي لالتزامها برعاية المرضى والتعليم الطبي عالي الجودة

بيان صحفي
منشور 12 آذار / مارس 2018 - 11:39
عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي ومدير التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية
عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي ومدير التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية

حصلت مؤسسة حمد الطبية في الأسبوع الماضي على تكريم دولي تقديراً لالتزامها برعاية وسلامة المرضى واعترافاً بتميز برامج التعليم الطبي العالي التي تقدمها حيث نظّم المجلس الأمريكي الدولي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية (ACGME-I) حفل توزيع جوائز تم فيه تكريم الدكتور عبد اللطيف الخال، نائب الرئيس الطبي ومدير التعليم الطبي بمؤسسة حمد الطبية.

و قام الدكتور توماس ناسكا، رئيس المجلس الأمريكي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية، بتسليم الدكتور عبد اللطيف الخال جائزة الطبيب الدولي خلال الحفل الذي أقيم في فلوريدا على هامش المؤتمر السنوي للمجلس.

وبذلك يعدُّ الدكتور الخال أول حائز على هذه الجائزة المرموقة والأولى من نوعها التي تهدف إلى تكريم الأطباء الذين قدموا مساهمات بارزة لضمان وتحسين جودة التعليم الطبي لخريجي كليات الطب والأطباء المتدربين.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الأمريكي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية، هو منظمة قائمة في الولايات المتحدة الأمريكية وجهة مسؤولة عن اعتماد المستشفيات والمراكز الطبية بهدف الارتقاء بجودة البيئة التدريبية وجعلها أكثر أماناً للأطباء خلال سنوات تدريبهم في برامج الزمالة والإقامة. وقد نجحت (5) من برامج الزمالة و(14) من برامج تدريب الإقامة بمؤسسة حمد الطبية في نيل اعتماد الذراع الدولي للمجلس الأمريكي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية، لتصبح بذلك، مؤسسة حمد الطبية أول نظام صحي خارج الولايات المتحدة الأمريكية وسنغافورة، يحقق هذا الإنجاز المتميز حيث من المتوقع أن يخضع المزيد من برامج تدريب الإقامة والزمالة لهذا الاعتماد خلال عامي 2018 و2019م.

وفي هذا السياق، أوضحت الدكتورة ديان هارتمان- رئيسة لجنة الجوائز في المجلس الأميركي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية_ أن اختيار الدكتور الخال ليكون أول الحائزين على هذه الجائزة، يعكس مساهماته التي تعتبر نموذجاً يحتذى به في تأهيل الأطباء وإعدادهم لتوفير أفضل رعاية طبية آمنة وحانية وفعالة.

وفي هذا الصدد صرّحت الدكتورة هارتمان عضو مجلس إدارة المجلس الأمريكي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية- قائلة:" ساهم الدكتور الخال في الجهود المبذولة لنيل الاعتماد الدولي على مستويات مختلفة؛ حيث قام بدور محوري في تمكين مؤسسة حمد الطبية من الحصول على الاعتماد الدولي من المجلس الأمريكي لاعتماد برامج التعليم الطبي التخصصية ومساعدة المؤسسة على تحقيق رؤيتها الهادفة لتوفير برامج تدريب عالية الجودة لأطبائها المتدربين. كما ساهم الدكتور الخال في تعزيز منظومة اعتماد برامج التعليم الطبي التخصصي حيث يعتبر أول عضو دولي يشارك في لجنة المراجعة الدولية التابعة لهذا المجلس. واعترافاً بالجهود الدؤوبة التي بذلها ، فقد اختير ليكون أول الحائزين على جائزتنا الدولية تقديراً لمساهمته كطبيب في عام 2018".

وبدوره قال الدكتور عبدالله الأنصاري -الرئيس الطبي بالوكالة لمؤسسة حمد الطبية: "إن هذه الجائزة تؤكد بدورها مدى التزام مؤسسة حمد الطبية بسلامة المريض والرعاية الصحية عالية الجودة، مشيداً بالدكتور الخال وواصفاً إيّاه بالقوة الدافعة وراء الجهود المبذولة لضمان حصول الجيل المقبل من الأطباء المشاركين في برامج الإقامة والزمالة بمؤسسة حمد الطبية، على التدريب والتعليم اللازمين لتزويد مرضاهم بأفضل مستويات الرعاية.

وقال الدكتور الأنصاري في معرض تعليقه على هذا الإنجاز:" أنا سعيد للغاية لحصول الدكتور الخال على هذه الجائزة التي تحتفي بجهوده المتميزة؛ فمؤسستنا بكاملها تشعر بالفخر لما حققه من إنجاز، ويعد هذا النجاح مدعاة فخر واعتزاز لجميع أعضاء الفريق الطبي بمؤسسة حمد الطبية. وإنني أشجع كافة العاملين في مؤسسة حمد الطبية على ممارسة عملهم بنفس الحماس الذي يتحلى به الدكتور الخال، الذي كان على مدى سنوات طويلة، ولا يزال، مناصراً بارزاً للتعليم والتدريب الطبي الراميين إلى تعزيز نهج الرعاية المتمحورة حول الجودة وتجربة المريض." واختتم الدكتور الأنصاري بقوله: "تكرّس هذه الجائزة مكانة مؤسسة حمد الطبية على رأس المستشفيات التعليمية، وهو أمر مهم لاستقطاب أطباء جدد متميزين وتعزيز سبل الوصول إلى الرعاية عالية الجودة في دولة قطر. كما تؤكد هذه الجائزة تفانينا وحرصنا على وضع سلامة المريض في صدارة أولويات المتخرجين الجدد، وتعكس التزامنا بغرس السلوكيات والمواقف والقيم المعززة للسلامة في الممارسة الطبية وتطبيقها على أرض الواقع حتى لا تتحوّل إلى مفاهيم مجرّدة تدرّس في قاعات الدراسة".

تستقبل مؤسسة حمد الطبية سنوياً نحو 150 طبيباً للمشاركة في برامج الإقامة التي تقدمها ويبلغ عددها 21 برنامجاً. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الأطباء المقيمين الذين يعملون في مختلف المستشفيات التابعة لمؤسسة حمد الطبية، لا يقلّ عن 700 طبيب في أي وقت من الأوقات، فيما يشارك ما يزيد عن 300 طبيب زمالة في أكثر من 60 برنامجاً من برامج الزمالة المشمولة برعاية مؤسسة حمد الطبية.

وانضم الدكتور الخال إلى مؤسسة حمد الطبية  عام 1989 بعد تخرجه من الكلية الملكية للجراحين في أيرلندا. وبعد أن أكمل التدريب لمدة عام في مستشفى حمد العام، التحق ببرنامج تدريب الأطباء المقيمين في تخصص الطب الباطني في المركز الطبي التابع لجامعة كونيتيكت في مدينة فارمينجتون بولاية كونيتيكت الأمريكية، لينجز بعدها منحة تدريبية في قسم الأمراض المعدية في مستشفى هارتفورد. وهو حائز على شهادة المجلس الأمريكي للطب الباطني وشهادة المجلس الأمريكي للأمراض المعدية. وفضلاً عن المهام المختلفة التي يؤديها في مؤسسة حمد الطبية، يشغل الدكتور الخال حالياً منصب عميد مساعد للشؤون الإكلينيكية في كلية الطب بجامعة قطر وأستاذ مشارك في الطب السريري في كلية طب وايل كورنيل، إلى جانب مهامه الاستشارية في عدد من برامج الصحة العامة تحت إشراف وزارة الصحة العامة.

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن