حمد الطبية تكثف جهودها للتوعية بالأمراض التي يمكن الوقاية منها عن طريق التطعيم

بيان صحفي
منشور 24 نيسان / أبريل 2018 - 05:35
منى المسلماني, المدير الطبي لمركز الامراض الانتقالية
منى المسلماني, المدير الطبي لمركز الامراض الانتقالية

تكثف مؤسسة حمد الطبية جهودها للتوعية بالأمراض التي يمكن منعها والوقاية منها عن طريق التطعيم، وذلك في إطار الحملة العالمية التي يشهدها العالم خلال الأسبوع العالمي للتطعيم الذي يقام خلال الأسبوع الأخير من شهر أبريل من كل عام.

وتقام فعاليات الحملة العالمية للتطعيم هذا العام تحت شعار " محميون معا.. اللقاحات تحقق الغرض منها " حيث يركز هذا الشعار على أهمية التطعيم ضد الأمراض والذي يزيد من مقاومة الجسم للإصابة بالأمراض المعدية ويحصّنه ضدّها، كما تعمل التطعيمات على حفز نظام المناعة الذاتية في الجسم وبالتالي تحمي الجسم من الإصابة بالأمراض المعدية. ويهدف أسبوع التطعيم إلى نشر الوعي باستخدام التطعيم كأحد أنجع الأساليب في الوقاية من الأمراض.

من جانبها قالت الدكتورة منى المسلماني – المدير الطبي لمركز الامراض الانتقالية التابع لمؤسسة حمد الطبية أنه يمكن تجنب الاصابة بالكثير من الأمراض الفتّاكة وتجنب المضاعفات والمشاكل الصحية الناتجة عنها وذلك عن طريق التطعيم. ونوهت د.المسلماني بأنه يتم تطعيم كافة المواليد في دولة قطر لحمايتهم من الإصابة بعدد من الامراض ؛ ومن الأمثلة على الأمراض التي يمكن منعها بالتطعيم : التهاب الكبد الوبائي أ، الدفتيريا، والتهاب الكبد الوبائي ب ، والحصبة، والنكاف، والسعال الديكي، والالتهاب الرئوي، وشلل الأطفال، وفيروس روتا، والحصبة الألمانية، والكزاز .

وتُبرز فعاليات الاحتفال بالأسبوع العالمي للتحصين ضد الأمراض الجهود المتواصلة على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي للإسراع من الخطوات والإجراءات الهادفة إلى رفع الوعي بأهمية اللقاحات والسعي لزيادة توفيرها ضمن المجتمعات المختلفة، فضلاً عن تحسين برامج وخدمات التطعيم المقدمة حول العالم.  وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن هناك نحو 19 مليون طفل لم يتم تطعيمهم نهائياً أو لم يتم تطعيمهم بصورة كافية في مختلف أنحاء العالم.

ودعت الدكتورة منى المسلماني الأشخاص الذين يكونون عرضة للإصابة بالأمراض المعدية ، بمن فيهم الأطفال والحوامل، وكبار السن، والمرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة إلى التعرّف على الأمراض التي يمكن أن يتعرضوا للإصابة بها والتي يمكن الوقاية منها من خلال تلقي التطعيمات المناسبة ، والتأكد من تلقّي كافة التطعيمات حسب الجداول المعتمدة والموصى بها من قِبل منظمة الصحة العالمية.

 وفي اطار جهودها لمكافحة الامراض المعدية من خلال التطعيمات ، افتتحت مؤسسة حمد الطبية في شهر فبراير 2017 أول عيادة للسفر بمركز الأمراض الانتقالية ، وتوفر العيادة للمسافرين ما يحتاجونه من استشارات وتطعيمات وإرشادات وقائية. كما توفر العيادة خدمات التقييم والرعاية الصحية اللازمة للأشخاص العائدين من السفر ممن يعانون من أي عدوى مرتبطة بالسفر. ويمكن لمراجعي العيادة الحصول على شهادة تطعيم (مطلوبة للسفر لبعض الدول) إضافة إلى التزود بنصائح وإرشادات تتعلق بالوقاية من الأمراض في الدول التي يرغبون في زيارتها.

وتقول د. منى المسلماني حول التطعيمات التي توفرها عيادة السفر : " تتضمن التطعيمات المقدمة لمراجعي العيادة اللقاحات التي يوصى بها بصورة روتينية، بما في ذلك اللقاح الثلاثي (الحصبة، والنكاف والحصبة الألمانية)، ولقاح الديفتيريا والكزاز والسُّعال الديكي الثلاثي، ولقاح شلل الأطفال، ولقاح التهاب الكبد الوبائي (أ) و (ب) ولقاحات الإنفلونزا السنوية. وقد يتطلب الأمر، كذلك، أخذ مزيد من اللقاحات الإضافية للسفر وذلك حسب الدولة التي سيزورها المسافر مثل لقاح الحمى الصفراء ولقاح داء الكلب والدفتيريا".

وأضافت قائلة : " نهدف من خلال هذه العيادة إلى حماية صحة المسافرين عن طريق توفير خدمات رعاية صحية مثالية مع تقديم النصائح والإرشادات اللازمة لجميع المسافرين ، وننصح جميع المسافرين باستشارة أطباءنا في عيادة السفر بمركز الأمراض الانتقالية لمعرفة نوع الأدوية واللقاحات التي يحتاجون إلى الحصول عليها قبل السفر وذلك بناءً على وجهة السفر والمدة التي سيقضونها في هذه الوجهة وأنشطتهم خلال السفر."

من جانب آخر فقد بلغ عدد المسافرين الذين استقبلتهم عيادة السفر في مركز الأمراض الإنتقالية خلال عام 2017 ؛ 418 مسافر من مختلف الجنسيات والأعمار، حيث تراوحت أعمار هؤلاء المسافرين بين خمسة شهور الى 71 عاماً وكان متوسط الأعمار بين المسافرين32 عاماً . كما بلغ عدد المسافرين الذين قاموا بزيارة العيادة منذ بداية عام 2018 وحتى نهاية شهر مارس من نفس العام  117 مسافر.

وقد حصل كل مسافر على عده تطعيمات على النحو التالي :

217  مسافر على تطعيم التيفوئيد ،242  مسافر على تطعيم التيتانوس والسعال الديكي ،  229 مسافر على تطعيم التهاب الكبد أ ، 157  مسافر على تطعيم الحمى الصفراء،  229 مسافر على تطعيم الانفلونزا الموسمية . ويتلقى معظم المرضى تطعيم الأنفلونزا الموسمية في عيادات الأطباء وذلك ابتداءً من شهر أكتوبر وحتى شهر مارس، كما أنه من الممكن أن تمتد فترة تطعيم الانفلونزا الى شهر مايو من كل عام .

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن