دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي تنظم مسيرة الوفاء احتفاءً بزايد الخير

بيان صحفي
منشور 19 نيسان / أبريل 2018 - 05:44
تنظيم هذه المسيرة حباً ووفاء وعرفاناً من أبناء وبنات دولة الإمارات العربية المتحدة لرد الجميل للوالد المؤسس والتعبير عما يكنه الجميع من حب وإخلاص لباني حضارة واتحاد دولة الإمارات.
تنظيم هذه المسيرة حباً ووفاء وعرفاناً من أبناء وبنات دولة الإمارات العربية المتحدة لرد الجميل للوالد المؤسس والتعبير عما يكنه الجميع من حب وإخلاص لباني حضارة واتحاد دولة الإمارات.

احتفاءً بعام زايد، والذكرى المئوية للوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، نظمت دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي صباح اليوم "مسيرة الوفاء" والتي انطلقت من متحف العين الوطني مروراً عبر واحة العين، ووصولاً إلى متحف قصر العين.

وأتى تنظيم هذه المسيرة حباً ووفاء وعرفاناً من أبناء وبنات دولة الإمارات العربية المتحدة لرد الجميل للوالد المؤسس والتعبير عما يكنه الجميع من حب وإخلاص لباني حضارة واتحاد دولة الإمارات.

وقال جابر صالح المري، مدير إدارة البيئة التاريخية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: "نفتخر اليوم بما حققته دولتنا الحبيبة بفضل رؤية وحكمة وقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، وما شهدناه اليوم هو أصدق تعبير عن قصة الحب الذي يكنه شعب الإمارات وجميع قاطنيها للوالد المؤسس، وفي هذا العام الذي نحتفي بذكراه المئوية نؤكد في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي أننا سنستمر بالسير على خطى المغفور له، الذي أوصل دولتنا إلى مصاف الدول العالمية وما نشهده اليوم من إنجاز إنساني وعمراني وحضاري بفضل عطاءاته اللامحدودة وإسهاماته وسعيه لإسعاد شعبه. واليوم، من خلال هذه المسيرة جسد أبناء الإمارات والمجتمع المحلي والمقيم جمالية العلاقة التي ربطتهم بالشيخ زايد، وعلى الرغم من وفاته إلاّ أنه حاضراً في نفوس الشعب وتماسكهم وإصرارهم على العمل بخطاه. وبخاصة أنه كرس كل وقته وجهده لوطنه وأمته وشعبه".

وتندرج مسيرة الوفاء ضمن مبادرات دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي المجتمعية استكمالاً لمسيرة زايد الخير ومسيرة الوفاء لقائد كان على الدوام على مقربة من شعبه واحتياجاتهم وجعل من الإمارات بلداً يفتخر به الأجيال جيلاً بعد جيل.

خلفية عامة

هيئة أبوظبي للسياحة

في 15 سبتمبر 2004، أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، القانون رقم (7) لسنة 2004، الذي نصّ على إنشاء هيئة أبوظبي للسياحة، وقد حدد القانون اختصاص الهيئة، وأهدافها، ورؤيتها، ومجالات عملها، وأنشطتها، ودورها الأساس في تنمية وتعزيز القطاع السياحي، وتطوير الاقتصاد السياحي في إمارة أبوظبي، بما يعزز مكانتها كوجهة سياحية قادرة على استقطاب وفود السيّاح والمستثمرين. 

وخلال بضع سنوات فقط، تطورت الهيئة لتصبح مؤسسة فاعلة رائدة عالمياً ومتوجة بالجوائز ومنها جائزة "أفضل هيئة سياحية" في 2009، وتطورت الإمارة من وجهة استقطبت 960 ألف نزيل فندقي فقط في 2004 لتستقطب الآن ما يزيد على 1.5 مليون نزيل سنوياً، وتوفر مجموعة متنوعة من الخيارات من المنشآت الفندقية والوجهات السياحية وهو ما جعلها على قائمة الوجهات التي توصي بها كبرى المؤسسات المستقلة مثل لونلي بلانيت وفرومرز اللتان وضعتاها على قائمة أفضل 10 وجهات سياحية في العالم في 2010.

المسؤول الإعلامي

الإسم
تمارا حبش
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن