دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي وكروز آريبيا تشاركان في معرض سيتريد كروز ميد في لشبونة بالبرتغال

بيان صحفي
منشور 17 أيلول / سبتمبر 2018 - 08:04
تأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في معرض "سيتريد كروز ميد"، ضمن سلسلة من الجولات الترويجية التي ستشارك فيها خلال العام الجاري
تأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في معرض "سيتريد كروز ميد"، ضمن سلسلة من الجولات الترويجية التي ستشارك فيها خلال العام الجاري

تشارك دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي ضمن التحالف الخليجي للسياحة البحرية "كروز أريبيا"، في معرض "سيتريد كروز ميد"، الذي تقام فعالياته يومي 19 و 20 سبتمبر الحالي في لشبونة بالبرتغال.

تأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي في المعرض ضمن سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى الترويج لسياحة الرحلات البحرية في الخليج العربي، وترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة رائدة لسياحة الرحلات البحرية استعداداً لموسم 2018-2019.

ويجمع تحالف "كروز أريبيا" تحت مظلته كل من دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، وموانئ أبوظبي، والاتحاد للطيران، ويعمل التحالف على تعزيز السياحة البحرية في المنطقة.

ويجمع معرض "سيتريد كروز ميد" المشترين والبائعين في مؤتمر عالمي لمدة يومين، ومن المتوقع أن يستقبل المعرض أكثر من 26 ألفاً من الحضور المسجلين مسبقاً، وأكثر من 160 شركة عارضة من 60 دولة، وأكثر من 30 شركة عاملة في مجال سياحة الرحلات البحرية، والذين سيعرضون أفكارهم ومنتجاتهم وخدماتهم، ويضم وفد أبوظبي كل من موانئ أبوظبي وشركة الاتحاد للطيران.

وقال سعيد عبدالله الظاهري، مدير قسم السياحة التخصصية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي: "نهدف من خلال المشاركة في معرض "سيتريد كروز ميد"، إلى التأكيد على مكانة أبوظبي كوجهة مميزة لسياحة الرحلات البحرية، ولقاء كبرى وكلاء الرحلات البحرية ومنظمي العطلات على مستوى القارة الأوروربية. كما نتطلع إلى لقاء مشغلي خطوط الرحلات البحرية السياحية، وتعريفهم بقدرات ومميزات أبوظبي، سعياً لزيادة أعداد الزوار القادمين عبر البحر، وتمهيد الطريق لموسم ناجح في 2018-2019."

تعمل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي على ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة رائدة للسياحة البحرية على مستوى المنطقة، بعد أن شهد موسم 2017 توافد 329,105 زائر عبر البحر، وبذلك تعتبر العاصمة الإماراتية في مقدمة الوجهات البحرية المطلة على الخليج العربي الساعية إلى ترسيخ مكانتها العالمية كوجهة أساسية في برامج الرحلات السياحة البحرية على مستوى العالم. ومن خلال المشاركة في فعاليات دولية متخصصة من هذا النوع والحجم، تهدف دائرة الثقافة والسياحة إلى الارتقاء بمعرفة مجتمع سياحة الرحلات البحرية العالمي بما تتمتع به أبوظبي من قدرات ومميزات عالمية المستوى، وكذلك اجتذاب المزيد من الزوار القادمين على متن السفن السياحية.

ومن جهته قال ماريو ألوفيسي، نائب رئيس إدارة الإيرادات، الرحلات والتنقل في كوستا كروزيز: "منذ عام 2006، قامت كوستا كروزيز أول شركة رحلات بحرية في العالم، إلى جانب العلامة التجارية الشقيقة لنا عايدة كروز، باطلاق رحلات بحرية منتظمة في منطقة الخليج العربي. ومذ ذاك الوقت تعد العاصمة أبوظبي واحدة من أهم الوجهات الرئيسية لرحلاتنا البحرية في المنطقة،  كما أنها بمثابة ميناء عبور وتوقف دائم لنا. وخلال موسم الشتاء القادم، ستتخذ كوستا ميديتيرانيا من الإمارة مقراً لها أو محطة أساسية كل يوم خميس ولمدة ليلتين. على أن يشهد موسم 2019/2020 انتقال "كوستا دياديما" إلى أبوظبي.

وقالت نورا راشد الظاهري ، مديرة محطة أبوظبي للسفن السياحية، "تشكل الرحلات السياحية البحريةأحد المرتكزات المهمة لدعم القطاع السياحي في إمارة أبوظبي وتحقيق خطط التنويع الاقتصادي المنشودة. وتحرص موانئ أبوظبي من خلال التعاون الوثيق مع شركائها الاستراتيجيين على الارتقاء بمكانة أبوظبي كأحد المقاصد المهمة في قطاع السياحة البحرية وتعزيز هذا القطاع الحيوي من خلال استثماراتها لتطوير المرافق المخصصة مثل محطة أبوظبي للسفن السياحية وشاطئ صير بني ياس للسفن السياحية وتقديم أفضل الخدمات للمسافرين. ويعد معرض "سيتريد كروز ميد" منصة مثالية لتسليط الضوء على الخدمات المميزة المتاحة للمسافرين ومشغلي السفن السياحية، ونحرص على دعم جهود "كروز أرابيا" في الترويج لإمارة أبوظبي عالمياً."

وقال روبن كامارك، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في مجموعة الاتحاد للطيران: "يعد معرض "سيتريد كروز ميد" منصة مثالية للاتحاد للطيران وهلا أبوظبي، باعتباره عاملاً أساسياً من عوامل تمكين السياحة البحرية في الخليج العربي، وذلك لتلبية متطلبات شركاء القطاع الرئيسيين، كما يتناسب ورؤيتنا المتمثلة في ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة سياحية رائدة على مستوى العالم".

وتابع كامارك: "تتيح لنا شبكة وجهات الاتحاد للطيران العالمية واسعة النطاق إمكانية استكشاف وتطوير أسواق جديدة مصدرة للسياحة البحرية من خلال تقديم باقات خاصة مع مشغلين رئيسيين بما في ذلك سفن عايدة وتي يو آي وأوشيانا، إلى جانب زيادة السياحة الصادرة من دولة الإمارات إلى وجهات السياحة البحرية الرئيسية في جميع أنحاء العالم، والتي سينضم إليها وجهة برشلونة التي سنطلق الرحلات إليها قريباً، بما يساهم في تعزيز نمو قطاعي التجارة والسياحة في المنطقة. وعلاوة على ذلك، تواصل إدارة الرحلات البحرية في "هلا أبوظبي" عملياتها المتكاملة، والتي توفر أعلى معايير الخدمة للضيوف".

وتأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي في معرض "سيتريد كروز ميد"، ضمن سلسلة من الجولات الترويجية التي ستشارك فيها خلال العام الجاري، بالإضافة إلى مشاركتها في مؤتمر سيتريد الشرق الأوسط للسفن السياحية خلال الفترة المقبلة.

خلفية عامة

هيئة أبوظبي للسياحة

في 15 سبتمبر 2004، أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، القانون رقم (7) لسنة 2004، الذي نصّ على إنشاء هيئة أبوظبي للسياحة، وقد حدد القانون اختصاص الهيئة، وأهدافها، ورؤيتها، ومجالات عملها، وأنشطتها، ودورها الأساس في تنمية وتعزيز القطاع السياحي، وتطوير الاقتصاد السياحي في إمارة أبوظبي، بما يعزز مكانتها كوجهة سياحية قادرة على استقطاب وفود السيّاح والمستثمرين. 

وخلال بضع سنوات فقط، تطورت الهيئة لتصبح مؤسسة فاعلة رائدة عالمياً ومتوجة بالجوائز ومنها جائزة "أفضل هيئة سياحية" في 2009، وتطورت الإمارة من وجهة استقطبت 960 ألف نزيل فندقي فقط في 2004 لتستقطب الآن ما يزيد على 1.5 مليون نزيل سنوياً، وتوفر مجموعة متنوعة من الخيارات من المنشآت الفندقية والوجهات السياحية وهو ما جعلها على قائمة الوجهات التي توصي بها كبرى المؤسسات المستقلة مثل لونلي بلانيت وفرومرز اللتان وضعتاها على قائمة أفضل 10 وجهات سياحية في العالم في 2010.

المسؤول الإعلامي

الإسم
هيئة أبوظبي للسياحة
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن