دبي القضائي يطلق مبادرات الحلقات النقاشية في قوانين الدولة

بيان صحفي
منشور 17 نيسان / أبريل 2012 - 07:53
الدكتور جمال حسين السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي
الدكتور جمال حسين السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي

أطلق معهد دبي القضائي (DJI)، المركز الرائد في مجال الدراسات القانونية والتدريب القضائي في إمارة دبي والعضو في الشبكة العامة للإتصال الحكومي، مبادرة الحلقة النقاشية الأسرية تحت عنوان الأسرة أساس المجتمع، والتي تضم مجموعة من الجلسات النقاشية لشرح مواد قانون الأحوال الشخصية. ويأتي تنظيم الحلقة الأسرية في إطار سلسلة من الحلقات النقاشية المكونة من الحلقة الجزائية لشرح مواد قانون الإجراءات الجزائية والحلقة المدنية لشرح مواد قانون الإجراءات المدنية، اللتين انطلقتا مؤخراً بمشاركة واسعة من المعنيين بالقطاع القانوني والقضائي وجميع شرائح المجتمع عامة. ويهدف تنظيم الحلقات النقاشية المتخصصة، والمقرر أن تستمر على مدى عام كامل، إلى تقديم شرح كامل ومفصل للقوانين المدنية والأسرية والجزائية في دولة الإمارات، بما يسهم في زيادة الوعي القانوني لدى أعضاء المجتمع بكافة شرائحه حول أهمية القانون على المستويين الشخصي والعملي، فضلاً عن تسليط الضوء على أحدث التطبيقات القضائية وأبرز الحلول العلمية والعملية لكافة القضايا القانونية والأسرية. 

وتشهد الحلقات النقاشية القانونية اهتماماً واسعاً من أعضاء القانون وكافة شرائح المجتمع، ما يؤكد الدور الريادي لـ معهد دبي القضائي باعتباره سبّاقاً في تنظيم المبادرات التثقيفية وإعداد برامج تدريبية وتأهليلية مبتكرة وفق منهجيات متطورة قائمة على أعلى معايير الجودة وأفضل الممارسات المهنية ونشر الوعي القانوني بين أوساط المجتمع القضائي والارتقاء بمستوى الثقافة العدلية التي تدعم الجهود الوطنية الرامية إلى بناء مجتمع آمن ومتكامل قائم على العدل والتنمية. 

وأعرب القاضي الدكتور جمال حسين السميطي، مدير عام معهد دبي القضائي، عن سعادته بالإقبال الواسع من قبل أعضاء المجتمع القانوني على سلسلة الحلقات النقاشية المتمحورة حول دراسة أبرز الجوانب المتعلقة بالقوانين الاجرائية والجزائية والمدنية وقانون الأحوال الشخصية في الإمارات. وقال السميطي: "تمثل الحلقات الثلاث منصة مثالية لنشر المعرفة القانونية في المجتمع والتواصل مع شريحة متنوعة من الجمهور وتزويدهم بأحدث التشريعات والتطبيقات القضائية  لها وأبرز الحلول العلمية والعملية لكافة المشكلات القانونية، في خطوة تهدف إلى الارتقاء بالنظام العدلي والقانوني والوصول به إلى آفاق جديدة من التميز والشفافية. ونتوقع أن تحقق الحلقات النقاشية المستمرة على مدى عام كامل نتائج إيجابية على مستوى المشاركات والقضايا المطروحة لا سيّما الحلقة الأسرية بعنوان الأسرة أساس المجتمع، والتي تحظى بأهمية خاصة كونها تتمحور حول شرح قانون الأحوال الشخصية ومناقشة الحقوق والواجبات والقوانين الخاصة بالمرأة والأسرة التي تعتبر ركيزة محورية لبناء مجتمع صحي وسليم.  كما دعا السميطي ايضاً الأسر الاماراتية لضرورة الحضور والمشاركة في هذه الحلقات التثقيفية." 

واختتم السميطي: "نلتزم في معهد دبي القضائي بتوظيف كافة الإمكانات المتاحة لإنجاح الحلقات النقاشية القانونية ومواصلة العمل على تنظيم مبادرات مماثلة لنشر الوعي القانوني وتعزيز التأهيل المهني والتدريب المستمر ومواكبة المتغيرات المحلية والإقليمية والعالمية بهدف حماية المجتمع الإماراتي بكافة مكوناته وفئاته." 

وتأسس معهد دبي القضائي في العام 1996 بوصفه مؤسسة عامة ذات شخصية إعتبارية تهدف إلى إعداد وتأهيل الكوادر الوطنية لتولي أعمال القضاء والنيابة العامة والمحاماة ونشر الثقافة القانونية وتعزيز الوعي العام بالحقوق والواجيات. ويلتزم المعهد بتقديم الإستشارات القانونية لمختلف الهيئات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص فضلاً عن تشجيع البحث العلمي من خلال إجراء البحوث والدراسات في مختلف المجالات القانونية والقضائية لرصد المستجدات والتحديات التي يفرضها الواقع العملي والإطّلاع على أفضل الممارسات العالمية المتّبعة في هذا المجال.

خلفية عامة

معهد دبي القضائي

يعد معهد دبي القضائي، الذي تأسس في العام 1996 كمؤسسة عامة ذات شخصية إعتبارية تهدف إلى إعداد وتأهيل الكوادر الوطنية لتولي أعمال القضاء والنيابة العامة والمحاماة ونشر الثقافة القانونية وتعزيز الوعي العام بالحقوق والواجيات. ويلتزم المعهد بتقديم الإستشارات القانونية لمختلف الهيئات والمؤسسات من القطاعين العام والخاص فضلاً عن تشجيع البحث العلمي من خلال إجراء البحوث والدراسات في مختلف المجالات القانونية والقضائية لرصد المستجدات والتحديات التي يفرضها الواقع العملي والإطلاع على أفضل الممارسات العالمية المتّبعة في هذا المجال.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
فاكس
+971 (0) 4 398 8941
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن