دبي لتنمية الاستثمار تنظم ورشة عمل لتعزيز التواصل بين شركائها الاستراتيجيين والجهات الحكومية والخاصة

بيان صحفي
منشور 23 أيّار / مايو 2017 - 09:34
خلال الورشه
خلال الورشه

استضافت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، ورشة عمل لشركائها الاستراتيجيين لتعزيز التواصل بينهم وبين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص المعنيين بدعم وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام. وتأتي هذه المبادرة في إطار استراتيجية المؤسسة الرامية إلى تعريف المستثمرين بأهم المستجدات في القوانين والتسهيلات التي تعزز من نجاح ونمو وتوسع الاستثمار الأجنبي المباشر في الأسواق الإقليمية والعالمية بما يعزز من مكانة إمارة دبي كمحور رئيس في الاقتصاد العالمي.

وحضر الورشة ممثلون من الهيئات الحكومية المحلية والاتحادية من وزارة الموارد البشرية والتوطين، والإدارة العامة للاقامة وشؤون الأجانب، وقطاع الترخيص والتسجيل التجاري، وقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، بجانب تواجد عدد من الجهات الخاصة العاملة في مجال جذب الاستثمار.

وبهذه المناسبة، قال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: "سعينا من خلال ورشة العمل إلى تبادل المعرفة والخبرات في مجال تطوير الأداء وتوحيد الجهود وتحسين الشفافية التي تساهم في التنبؤ بواقع الأعمال في دبي. وقدمت ورشة العمل لشركائنا الاستراتيجيين لمحة عامة عن حال الاستثمار في دولة الإمارات وإمارة دبي على وجه التحديد، ويأتي ذلك في إطار التزامنا بتقديم خدمات موثوقة واستشارات نوعية للمستثمرين، حيث تطرح المؤسسة العديد من المبادرات على الصعيدين المحلي والدولي، وكلها تصب في صالح استدامة الاستثمار في دبي".

وأكد القرقاوي أن رؤية ومبادرات القيادة الحكيمة عززت من ثقة المستثمرين في مدينة دبي وجاهزيتها لاستقبال الاستثمارات الأجنبية كموقع ووجهة مفضلة للاستثمار عالميا، مشيرا إلى أن دبي تجمع بين مزايا المدن العالمية التقليدية من استقرار ونمو اقتصادي مستدام وموارد بشرية مؤهلة، ومدن العالم الجديد التي تستمد قوتها من بنية تحتية حديثة واقتصاد متنوع وبيئة مثالية لمزاولة الأعمال. وأشار إلى مزايا موقع دبي الاستراتيجي وخدماتها المتطورة وتميز قطاعات الخدمات والتجارة والسياحة والطيران جعلتها بوابة لخدمة وتوسع الأعمال في سوق واسع يمتد عبر منطقة الشرق الأوسط إلى أفريقيا وجنوب آسيا ويمثل أكثر من ثلث سكان العالم.

وقال القرقاوي: "تتمثل أهم مزايا دبي كمدينة المستقبل في المبادرات الحكومية التي تحفز الشراكة مع القطاع الخاص إلى جانب التوجه بقوة نحو اقتصاد المعرفة والابتكار، واستقطاب الاستثمارات في التكنولوجيا والبحوث والتطوير، واستضافة معرض اكسبو 2020، مما يعزز من مكانة دبي كمحور رئيس في الاقتصاد العالمي. ويعد التواصل المستمر بين العناصر التمكينية للقطاعين العام والخاص في مجال تنمية الاستثمار أمر ضروري للوقوف على المسائل المتعلقة بجذب واستقطاب كل من رأس المال المباشر، ورأس مال البشري، والتخصصات ذات القيمة المضافة، ولا سيما التي تحقق الاستدامة والتنافس والتنوع في اقتصاد دبي".

وتحدث المشاركون في ورشة العمل عن آخر المستجدات بشأن السياسات والبرامج التي تعتمدها لتسهيل نجاح ونمو الاستثمار الأجنبي في دبي، ووصولاً إلى الأسواق المجاورة. كما ناقشت ورشة العمل أيضا مخاوف المستثمرين والعوائق التي قد يواجهونها في مسيرة النمو، والإصلاحات والمبادرات الرامية إلى تعزيز واقع الاستثمار في الإمارة.

وأشار القرقاوي إلى أن مثل هذه الورش تقرب وجهات النظر بين الحكومات الاتحادية والمحلية، وتعزز القدرة التنافسية لها من خلال المقترحات المنبثقة، والتي تدورها معظهما حول أفضل الاجراءات اللازمة في سهولة ممارسة الأعمال التجارية والوصول إلى الأسواق المحلية والأجنبية. ومزايا حماية الملكية الفكرية، وسهولة استخراج التأشيرات لعدد من الجنسيات وبالأخص المستثمرين منهم.

خلفية عامة

دبي التجارية

مثّلت دبي التجاريّة معياراً مهمّاً للتميز التجاري على صعيد المنطقة ككل عبر بوابتها الإلكترونية، وذلك بهدف تقديم أكثر حلول سلسلة التوريد سهولة وكفاءة، خدمةً لمجتمع دبي التجاري المتنامي. توفّر دبي التجارية تحت مظلّتها أكثر من 800 خدمة إلكترونية تقدّمها موانئ دبي العالمية والمناطق الاقتصادية العالمية وجمارك دبي، ومركز دبي للسلع المتعددة"، فضلاً عن العديد من البنوك الرائدة.

المسؤول الإعلامي

الإسم
ابو بكر احمد عيسى
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن