دبي للصادرات تدعم تواجد العطور الإماراتية في البرازيل

بيان صحفي
منشور 11 آذار / مارس 2018 - 09:52
محمد علي الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات
محمد علي الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات

دعمت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، عبر مكتبها في البرازيل صادرات المنتجات الإماراتية إلى أمريكا اللاتينية، وبالأخص في البرازيل، حيث ساهم مكتب المؤسسة مؤخرا بادخال وترويج العطور الإماراتية إلى السوق البرازيلي. وتؤكد النتائج الأخيرة الدور الفعلي الذي تلعبه المؤسسة في دعم الصناعات المحلية، وتعزيز التجارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي على وجه التحديد في الأسواق العالمية.

ولعبت المكاتب الخارجية للمؤسسة وبالأخص في البرازيل دور بارز في مجال دعم المصدرين من دبي، حيث حصد 16% من عدد الطلبات من المصدرين في الإمارة لتعزيز تواجد المصنعين الإماراتيين في سوق أمريكا اللاتينية، حيث تركز تلك المكاتب في دراسة السوق المحيط، والاطلاع على الفرص التصديرية، ونقاط القوة لدى الشركات الإماراتية وربطها بحيث تكون قادرة على التصدير في تلك الأسواق.

وقد زار كل من سعادة ابراهيم العلوي، قنصل عام الدولة لدى ساوباولو؛ ومحمد علي الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، منافذ البيع في ساوباولو والتي تواجدت بها العطور المستوردة من الإمارات بدعم من مكتب المؤسسة من خلال ربط المصدرين من الإمارات بالمستوردين في البرازيل.

وقال محمد الكمالي: "تعتبر المكاتب الخارجية بمثابة منصة مثالية للحفاظ على تعزيز سمعة إمارة دبي كمركز عالمي للتجارة الخارجية. وتساهم المعرفة والخبرة والدعم الميداني المقدمة من قبل مؤسسة دبي لتنمية الصادرات على سد الثغرات، وتقريب المسافة بين المصدرين المحليين والشركات الإماراتية والأسواق المستهدفة مما يسهل تصدير منتجاتهم وخدماتهم لها".

وأضاف الكمالي: "تعمل مكاتبنا التجارية على زيادة القدرة التنافسية العالمية للمصدرين، ورفع مستوى الوعي العام بالمنتجات الإماراتية، فضلاً عن ذلك تقوم تلك المكاتب بإعداد دراسات وإحصاءات حول الفرص التصديرية وكيفية دخول تلك الأسواق، الأمر الذي يصعب على العديد من الشركات المحلية وخاصة الصغيرة والمتوسطة من إعداد هذه الدراسات، وعليه تسعى المؤسسة إلى توفير كافة المعلومات التي يحتاجها المصعنون الإماراتييون، ليكونوا على استعداد ودراية كاملة حول كيفية إعداد إستراتيجية وخطة تصدير فعالة".

وقال الكمالي: "نحن سعداء لوجود المنتجات الإماراتية في منافذ البيع المختلفة في البرازيل، حيث قمنا عبر مكتبنا بالتركيز على دعم هذا القطاع ولدينا قطاعات عديدة سنرى منتجاتنا تتوزع خلال الأسواق العالمية عن قريب. ونحن نثمن دور قنصلية الدولة وسفارتنا الموقرة في البرازيل على دعمهم المتواصل والعمل جنبا لجنب مع المؤسسة عبر مكتبنا في البرازيل لدعم المصدرين وتوفير الدعم مع الجهات المعنية".

وفي هذا الصدد، قال فوزيل أحمد، المدير العام لمؤسسة إيفي بيرفوميس ترادينغ: "تعد البرازيل واحدة من أكبر مستهلكي مستحضرات التجميل والعناية بالجمال في العالم. وقد ساعد المكتب التجاري لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات عددا من الشركات للدخول ووضع بصمتها في البرازيل، تلعب شبكة دبي للتصدير دوراً رئيسيا في ارتفاع عدد المستوردين الدوليين من الأسواق الإقليمية، مثل جمهورية مصر العربية، وغيرها من الأسواق الأقليمية والعالمية".

خلفية عامة

مؤسسة دبي لتنمية الصادرات

بدأت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات نشاطها خلال العام 2007، وهي مؤسسة تتبع لدائرة التنمية الاقتصادية، حكومة دبي. وتهدف المؤسسة لتكون نموذج عالمي لتطوير قطاع التصدير والترويج له من خلال إيجاد بيئة ملائمة للمصدرين وتعزيز القدرة التنافسية التصديرية لدبي بوصفها شريكاً تجارياً مفضلاً لمختلف الأسواق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن