دبي للصادرات ومجموعة صناعة الأغذية والمشروبات تطلقان 'المنصة الذكية لبيانات الأغذية' في جلفود 2018

بيان صحفي
منشور 26 شباط / فبراير 2018 - 09:15
خلال إطلاق 'المنصة الذكية لبيانات الأغذية'
خلال إطلاق 'المنصة الذكية لبيانات الأغذية'

بحضور معالي مريم المهيري، وزيرة الأمن الغذائي المستقبلي في دولة الإمارات العربية المتحدة، أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، ومجموعة صناعة الأغذية والمشروبات، ومعرض الخليج للأغذية (جلفود)، عن إطلاق "المنصة الذكية لبيانات الأغذية"، المنصة الرقمية الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال معرض جلفود 2018، والتي تهدف إلى دمج أبرز اللاعبين في سلسلة القيمة الغذائية من مختلف الجهات الحكومية والجهات التنظيمية ضمن منظومة عمل متكاملة تقدم القيمة المثلى عبر استخراج البيانات الدقيقة، وبالتالي سهولة في ممارسة الأعمال في صناعة الأغذية.

ويمكن تفحص المنصة الذكية لبيانات الأغذية، عبر تطبيق ذكي الذكي ومن خلال الموقع الإلكتروني مخصص لهذا الغرض وتضم المنصة تحت مظلتها مجموعة متنوعة من الجهات الحكومية، إلى جانب 650 شركة ومستثمر في صناعة الأغذية، وما لا يقل عن 4000 تاجر متصل بشكل مباشر وغير مباشر بصناعة الأغذية. ومن المتوقع هذه تشهد الأرقام زيادة على جميع الأصعدة.

وتهدف المنصة الذكية لبيانات الأغذية، التي جاءت نتيجة بحوث ودراسات وعمليات تطوير استغرقت أكثر من 18 شهراً، إلى تحويل دبي الى مركز عالمي لصناعة المواد الغذائية، إلى محور رئيسي للغذاء على مستوى المنطقة والعالم أجمع. ويتطلب تحقيق هذا الهدف تسخير التقنيات الذكية مثل الذكاء الاصطناعي وتقنية البلوك تشين في سبيل تعزيز وتحسين الكفاءات على امتداد سلسلة توريد الأغذية عبر الحد من هدر الغذاء والقيمة والطاقة.

وبهذه المناسبة، قال المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: "يسرنا التعاون مع مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات وإطلاق المنصة الذكية لبيانات الأغذية، المبادرة النوعية التي من شأنها تعزيز تنافسية قطاع الأغذية، بحيث يكون أكثر ابتكارا في التصدير من خلال تطوير النظرة العامة حول التوجه العالمي، وتنويع وتعزيز التصدير إلى الأسواق الخارجية".

وأضاف العوضي: "ستخلق المنصة ثقافة جديدة للتعاون وتبادل المعلومات في صناعة الأغذية، بحيث تصبح نموذجا يحتذى به للصناعات الأخرى في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما ستوفر أداءً بين مختلف الجهات الحكومية والجهات الخاصة، وبإمكان المشترين العالميين الاطلاع على البيانات المتوفرة، ومعرفة احتياجاتهم. وبدورها ستكون المؤسسة بمثابة همزة الوصل بينهم وبين الشركات المحلية والمصدرين من دولة الإمارات".

ومن جانبه، قال سعادة صالح عبدالله لوتاه، رئيس مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات: "تعمل مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات في إطار التزامها الراسخ تجاه دفع عجلة التنمية والتطوير في هذا القطاع الحيوي بوصفها داعماً رئيسياً للجهود الحكومية، آخذة بعين الاعتبار مصالح وطننا الحبيب ومجتمعنا. ومن هنا تأتي أهمية منصة الأغذية المفتوحة التي ستجمع بين الرؤية الطموحة والابتكار في ضوء رؤية حكومتنا الرشيدة، لتعزيز التنمية والازدهار عبر تطبيق أحدث التقنيات، وضمان استدامة سلسلة القيمة الغذائية لإمارة دبي وإرساء دعائم أمنها الغذائي".

واختتم لوتاه: "سيتسنى لنا من خلال المنصة الذكية لبيانات الأغذية، تعزيز التعاون ضمن منظومة مبتكرة، وبناء الشراكات وإطلاق المبادرات التي من شأنها الحد من العمليات ذات الكفاءة المتدنية لإضفاء القيمة على امتداد سلسلة التوريد. وعبر توحيد جهود القطاعين العام والخاص، سنعمل ضمن هذه المنصة على صياغة منظومة مثالية تستخدم الحلول الرقمية لضمان تلبية الاحتياجات الغذائية لمجتمع المستقبل".

وقال عبدالرحمن الحوسني، مدير ادارة خدمات المصدرين في مؤسسة دبي لتنمية الصادرات: "ستحقق المنصة زيادة نوعية في سرعة إنجاز الأعمال على المدى القصير والطويل، حيث ستذلل المنصة العقبات التي كانت تواجه الشركات، وستعمل المؤسسة بشكل وثيق مع مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات، على خلق مساحة سوقية على صعيد كبرى منافذ البيع في دبي ودولة الإمارات بشكل عام، بالإضافة إلى الأسواق العالمية ".

وقال الحوسني: "ندعو كافة المسؤولين من قادة الأعمال والمسؤولين في مجال الأغذية والمشروبات للجمع معا على منصة بيانات الأغذية لخلق آلية غنية بالمعلومات والبيانات القيمة التي يمكن لجميع الأفراد الاستفادة منها، واتخاذ القرار في التوجهات المستقبلية، من حيث تنويع القنوات التصديرية، ومعرفة الحاجة السوقية ومدى العرض والطلب في مساحات عرض المنتجات الغذائية الخاصة بمنافذ البيع الكبرى".

وفي دورته الثالثة والعشرين، يجمع معرض الخليج للأغذية (جلفود 2018) سلسلة من الأنشطة الرامية لمساعدة قطاع الأغذية والمشروبات العالمي على اتخاذ قرارات أعمال مبينة على المعرفة. وتشمل مواضيعه الرئيسية استكشاف المنتجات الجديدة والموردين الجدد، والكشف عن فرص الأعمال، وإيجاد الحلول المبتكرة، والتصدي للتحديات العالمية، ومواكبة أحدث التوجهات الناشئة في سلوكيات المستهلكين. 

وتسعى "مجموعة صناعة الأغذية والمشروبات" التي تم تأسيسها تحت رعاية غرفة تجارة وصناعة دبي إلى توفير منصة تساعد مصنعي الأغذية والمشروبات على مواجهة التحديات المتعلقة بالصناعة، والارتقاء بالقطاع في دولة الإمارات إلى أعلى المستويات. وتفتح المجموعة باب العضوية أمام جميع الشركات العاملة في قطاع تصنيع الأغذية والمشروبات في الدولة.

خلفية عامة

مؤسسة دبي لتنمية الصادرات

بدأت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات نشاطها خلال العام 2007، وهي مؤسسة تتبع لدائرة التنمية الاقتصادية، حكومة دبي. وتهدف المؤسسة لتكون نموذج عالمي لتطوير قطاع التصدير والترويج له من خلال إيجاد بيئة ملائمة للمصدرين وتعزيز القدرة التنافسية التصديرية لدبي بوصفها شريكاً تجارياً مفضلاً لمختلف الأسواق.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن