دوبال من أوائل الشركات الإماراتية التي تقوم بتطوير وتطبيق نظام متكامل لإدارة الأزمات وإستمرارية العمليات

بيان صحفي
منشور 07 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 09:16
موظفون دوبال خلال التدرب على نظام CBCM
موظفون دوبال خلال التدرب على نظام CBCM

أضحت مؤسسة دبي للألمنيوم، دوبال، التي تعد المعلم الصناعي الأبرز في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تمتلك وتدير واحدا من أضخم مصاهر الألمنيوم الأولي الفردية في العالم، واحدة من أوائل الشركات الصناعية بالدولة، التي تقوم بتطوير وتطبيق نظام متكامل لإدارة الأزمات وإستمرارية العمليات CBCM، وهي الخطوة التي تعكس إلتزام دوبال الصارم تجاه تطبيق الإستراتيجيات والإجراءات الإدارية، التي تقوم بتحديد وإدارة المخاطر والطواريء والأزمات المحتملة وأعطال العمليات المتعلقة بجميع أنشطة الشركة، كما أنها تأتي متماشية مع الروح الريادية لدوبال وسعيها نحو التطوير المستمر .

ويشرح السيد عبدالله علي العبار، خبير معتمد في إدارة استمرارية العمليات، و مدير إدارة الأزمات واستمرارية العمليات وحماية الممتلكات والوقاية من الخسائر، النظام الجديد بالقول :"حسب التعريف، فإن إدارة الأزمات هي عملية التنسيق الإجمالي لإستجابة المؤسسة في التعامل مع الأزمات بطريقة فعالة وفورية، بهدف تجنب أو تقليص الأضرار المترتبة على ربحية وسمعة المؤسسة، أو قدرتها على مواصلة العمل. إن إستمرارية العمليات تعد مكوناً رئيسياً لنظام إدارة الأزمات والطواريء، حيث تتضمن خطط إستجابة جيدة سابقة الإعداد، للتعامل مع المخاطر المحتملة التي قد تؤثر بشكل كبير على العمليات الحيوية والدخل وسلامة ورفاهية الموظفين، ومن هذا المنطلق، فإن إدارة إستمرارية العمليات هي عملية إدارية متكاملة تقوم بتحديد التأثيرات المحتملة التي تهدد مؤسسة ما، وتوفير إطار عمل من المرونة مع القدرة على الخروج بإستجابة فعالة تحمي مصالح المتعاملين الرئيسيين مع المؤسسة وحماية سمعة المؤسسة ومكانتها الإقتصادية المرموقة ".

ويشير السيد عبدالله العبار إلى أن تطوير نظام إدارة الأزمات والطواريء في دوبال، بدأ في العام 2005، عندما قامت الشركة بتنفيذ تمرين التعامل مع الحوادث الكبرى بالمصهر، بمشاركة هيئات خارجية مثل الدفاع المدني والشرطة وخدمات إسعاف الشرطة، حيث يضيف :"أدركنا حاجة دوبال إلى تطوير جوانب كفاءة أعلى بمجال إدارة حالات الأزمات والطواريء، وفي أعقاب عملية بحث عالمية موسعة للتعرف على أفضل الأنظمة المتاحة، قمنا بإختيار نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات CBCM، الذي يلائم بشكل ممتاز إحتياجات دوبال، وبدءنا في تطبيقه خلال شهر ديسمبر 2006". 

وتم تطبيق النظام على مرحلتين، كما يلي:

المرحلة الأولى: تضمنت تشكيل الهياكل الإدارية لفريق الإستجابة للطواريء ERT، وفريق إدارة الطواريء EMT، وفريق إدارة الأزمات CMT، وتم تقديم المحاضرات والتدريبات المرتبطة بعمل تلك الفرق منذ ذلك الوقت على نطاق المصهر وبشكل متواصل، للتأكد من تمتع الموظفين العاملين بمناطق العمليات الحيوية، بجوانب التدريب والوعي الملائمة.

بدأت المرحلة الثانية بتطبيق نظام تحليل تأثر الأعمال BIA، خلال أغسطس 2008، وقام على تنفيذه مستشارون، وتضمنت عقد جلسات فردية مع مدراء المناطق وفرقهم، لتحديد وظائف العمليات الحيوية ومناقشة عوامل مثل مؤشرات الأداء الرئيسية وأقصى حد مقبول للأعطال ووقت الإصلاح المستهدف، والمواقع الحالية للعمليات والمواقع البديلة، والحد الأقصى من الموارد المطلوبة للتشغيل وإستراتيجيات الإعتماد المتبادل والتعافي. ثم اعقب ذلك تطوير خطط إستمرارية العمليات BCPs. إعتمادا على نظام تحليل تأثر الأعمال BIA، وتم الإنتهاء منها في أكتوبر 2009. وقد وضع ذلك أساسات نظام دوبال المتكامل لإدارة الأزمات وإستمرارية العمليات CBCM، والذي يتم تطبيقه حالياً. بما يتضمن تأسيس إدارة متخصصة لإدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، تتولى مسؤولية تطوير خطط دوبال لإستمرارية العمليات وتضمن الإدارة الفعالة لدورة حياة إدارة إستمرارية العمليات، فضلاً عن صياغة سياسات وإجراءات الأزمات والطواريء وإدارة إستمرارية العمليات. 

ويقول السيد عبدالله العبار :"تتضمن المرحلة التالية، غرس نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، في ثقافة دوبال، عبر التدريب وتعزيز الوعي العام، وتنفيذاً لرؤيتنا قمنا بتنظيم حملة توعوية حول نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، على مدار أسبوع كامل، في الفترة من 27 إلى 30 نوفمبر 2011، منحت جميع موظفي دوبال الفرصة لفهم ما يتوجب عليهم القيام به،لجعل عملياتهم تتسم بالمرونة، ومن ثم القدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة، وما يتوجب عليهم القيام به في حال تعطل العمليات. وبالإضافة إلى توزيع كتيب حول نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، تضمنت الحملة أنشطة متنوعة مثل محاضرات حول نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، وجلسات للأسئلة والأجوبة، ومسابقات ، وسحوبات على الجوائز". 

ومن الهام الإشارة إلى أن تطبيق نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، مكن دوبال من تحقيق أفضل ممارسة لمرونة التعامل مع أعطال العمليات، حيث يضيف السيد عبدالله العبار :"منذ العام 2006، قامت دوبال بتطوير خطط طواريء مفصلة وتحضيرات وتمارين على التعامل مع أعطال العمليات، حيث تسهم تلك المعارف والمهارات والسلوكيات، في تحسين قدرة دوبال على إدارة المخاطر بشكل أكثر فاعلية والإستفادة من فرص الأعمال بمجرد توافرها".

ويختتم السيد عبدالله العبار تصريحاته بالثناء على الدعم الكامل والصادق الذي قدمته فرق الإدارة العليا والتنفيذية في دوبال، لكل من نظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، وحملة التوعية بنظام إدارة الأزمات وإستمرارية العمليات، حيث يقول :"إن هذا الدعم الصادق، معززا بالتعاون التام من مختلف الإدارات الأخرى، يؤكد مدى الأهمية التي توليها دوبال للإدارة الفاعلة للأزمات وإستمرارية العمليات، وهو ما يعد بلا شك، مقوماً أساسياً لإستدامة الشركة، بما يعود بالفائدة على العمليات وعلى موظفينا والمتعاملين مع المؤسسة".

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
ياسر فتحي
فاكس
+971 (0) 4 342 3583
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن