دوبال تٌدشن بنجاح أول مٌبرد إمتصاص بٌخاري من نوعه في الإمارات بمحطة توليد كهرباء

بيان صحفي
منشور 31 آذار / مارس 2013 - 05:16
خلال الحدث
خلال الحدث

أسفر سعيها الدائم نحو التحسين المتواصل، مدعوما بتصميمها على الإرتقاء بكفاءة مستويات إستهلاك الطاقة، عن نجاح مؤسسة دبي للألمنيوم، دوبال، المملوكة بالكامل لحكومة دبي والتي تدير أضخم مصهر فردي لإنتاج الألمنيوم الأولي في العالم بإستخدام تقنية قضبان الأنود مُسبقة التجهيز، في تحقيق إنجاز قياسي رائد، عبر إستخدام المؤسسة لكمية ضئيلة من البخار الناتج عن محطة توليد الكهرباء ذات التوليد المشترك والدائرة المدمجة، لتشغيل أول مبرد إمتصاص بخاري من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة يستخدم الحرارة الفائضة، والأول من نوعه بأي بمحطة توليد كهرباء. 

ويقوم مُبرد الإمتصاص البخاري الجديد، الذي تم بنائه على سطح مبنى التحكم بمحطة تحلية المياه في دوبال، بأداء الوظائف التي كانت تقوم بها سابقا مبردات البخار المضغوط لتكييف الهواء العاملة بالكهرباء، المستخدمة في تبريد المبنى، حيث يشير السيد طيب العوضي، نائب الرئيس للطاقة وتحلية المياه إلى أن مبرد الإمتصاص البخاري يستخدم خاصية التبريد بكميات عالية لخفض نقطة غليان المياه إلى 3.7 درجة مئوية في مقابل 100 درجة مئوية تحت الضغط الجوي، وفي نفس الوقت الإستفادة من النسبية الكيميائية لبروميد الليثيوم لإمتصاص المياه، حيث يقول :"عند درجة الحرارة المنخفضة تلك، يقوم بروميد الليثيوم عالي التركيز بإمتصاص بخار الماء الناتج عن عملية الغليان، بكفاءة عالية. ومع تميُع بروميد الليثيوم، تتقلص قدرته على امتصاص بخار الماء، وبالتالي توجد حاجة إلى مصدر حراري لإعادة تركيز بروميد الليثيوم، سواء كان هذا المصدر هو البخار أو الغازات أو حتى المياه الساخنة.  وبالتالي يتم الإستفادة من البخار الناتج عن نفايات الطاقة في دوبال، حيث تتسبب الحرارة في إطلاق المحلول لبخار المياه المُمتص، والذي يتم تبريده في غرفة منفصلة ليتحول إلى مادة تبريد سائلة على شكل مياه مُبردة، من خلال عملية التكثيف، حيث تستهلك تلك العملية فقط 40% من الكهرباء التي تستهلكها مبردات الهواء الكهربائية التقليدية، وتستخدم كمية ضئيلة من البخار تبلغ 0.6 طن من البخار في الساعة لإنتاج كمية الهواء المُبردة المُستخدمة لنفس الغرض". 

ويؤكد العوضي على أن مُبرد الإمتصاص البخاري الجديد في دوبال لديه القدرة على تقليص إستهلاك المؤسسة من الطاقة بنحو 626,800 كيلو وات ساعة في العام، وهو ما يعادل، إعتمادا على عامل التحويل القياسي، إنخفاضا في إنبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بنحو 350 طن سنويا، أو ما يعادل أيضا إنخفاض الإنبعاثات التي يمكن تحقيقها نتيجة توقف نحو 180 سيارة عن السير على الطرقات، سنويا، حيث يضيف العوضي :"تم تركيب مبرد الإمتصاص البخاري الجديد كمشروع إختباري بهدف إستعراض قدرة هذا المفهوم على توفير الطاقة وحماية البيئة، حيث يمكن أيضا إستخدام هذا المفهوم في تطبيقات أخرى تتطلب آليات تبريد مُوفرة للطاقة، مثل تبريد المعدات". 

وقد قام السيد عبدالله جاسم بن كلبان، الرئيس والرئيس التنفيذي لدوبال رسميا بتدشين مُبرد الإمتصاص البخاري الجديد خلال إحتفالية خاصة أقيمت يوم 27 مارس 2013، بحضور وفد من مجلس دبي الأعلى للطاقة، الذي تشغل دوبال عضويته، وفي معرض تعليقه على المشروع، يقول السيد عبدالله كلبان :"من المقرر أن يعمل مُبرد الإمتصاص الجديد على تقليص معدل إستهلاك مُجمع دوبال من الطاقة، وبالتالي توفير الكثير من الفوائد الإقتصادية والبيئية لأعمالنا، كما سيضيف أيضا قيمة كبرى عبر إستخدام البخار المُتاح بالفعل الناتج عن محطتي الطاقة وتحلية المياه، دون التأثير على عملياتهما". 

ويٌشير طيب العوضي إلى أن مشروع مُبرد الإمتصاص البخاري يعد مثالا عظيما على تركيز دوبال المتواصل على مبادرات توفير الطاقة، والتي شهدت قيام المؤسسة بإستثمار نحو 457 مليون درهم تقريبا على مشروعات زيادة كفاءة إستخدام الطاقة منذ العام 2005، حيث يُضيف :"نحن ملتزمون بقوة تجاه هذا الأمر، وإنطلاقا من عضويتنا لمجلس دبي الأعلى للطاقة، قامت دوبال بكل ترحاب بتطبيق التوجيهات الصادرة لجميع الشركات أعضاء المجلس في شهر أبريل 2011، للحد من إستهلاك الطاقة، تماشياً مع إستراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، حيث نجحت جهود دوبال في هذا المجال في توفير نحو 17,375,000 كيلو وات ساعة على مدار الـ21 شهرا الأولى من تطبيق تلك التوجيهات، حتى ديسمبر 2012، وهو ما يعني أننا على الطريق الصحيح نحو تحقيق هدف دوبال الإجمالي البالغ نحو 22,000,000 كيلو وات ساعة سنويا، بحلول نهاية 2013".

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
ياسر فتحي
فاكس
+971 (0) 4 342 3583
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن