روساتوم تفتح آفاقًا جديدة لمحاربة مرض السرطان

بيان صحفي
منشور 27 أيلول / سبتمبر 2016 - 06:49
روساتوم تفتح آفاقًا جديدة لمحاربة مرض السرطان
روساتوم تفتح آفاقًا جديدة لمحاربة مرض السرطان

أصدرت الهيئة الفيدرالية للإشراف على الرعاية الصحية Roszdravnadzor وثيقة التسجيل لإنتاج مصادر ميكرو محلية للنظير المشع لليود 125 لعمليات المعالجة عن قرب لمرض السرطان وذلك في معهد الفيزياء وهندسة الطاقة المسمى باسم أيه أي ليبنسكي (وهو جزء من قسم الأبحاث في روساتوم) باعتباره المركز العلمي للإتحاد الروسي.

قال فياتشيزلاف بيرشوكوف، نائب المدير العام ومدير وحدة إدارة الابتكارات في مؤسسة روساتوم "أخذت روساتوم خطوة أخرى في طريق تطوير الطب النووي وتقديم دواء جديد للمرضى. وتمثل هذه الخطوة مساعدة حقيقية لمرضى السرطان ومن ثم سنستمر في تطوير هذا الاتجاه العلاجي. بالإضافة إلى ذلك تشكل مصادر ميكرو المحلية للنظير المشع لليود 125 لعمليات المعالجة عن قرب لمرض السرطان منتجًا تنافسيًا مؤهلاً لدخول السوق الدولي."

ومن جانبه، قال أندرو جوفردوفسكي، مدير عام SSC RF – IPPE "يعد هذا المنتج بديلاً للاستيراد. فالآن لدينا الحق في توريد منتجاتنا إلى مراكز علاج الأورام، والعيادات العامة والخاصة، وغيرها لأن سعرها أقل كثيرًا من النظائر الأجنبية. ولكن هناك الكثير من العمل وصولاً لنمو الإنتاج من خلال زيادة ورديات العمل، واستخدام كافة الأدوات، ولدينا كافة الموارد اللازمة لتحقيق ذلك."

حاليًا يطور خبراء SSC RF – IPPE بالتعاون مع الأطباء مناهج لتحقيق تغيير بسيط؛ بحيث لا يقتصر المنتج على علاج سرطان البروستاتا فقط ولكن يشمل أيضًا الأعضاء الأخرى.

معلومات مرجعية:

تعتبر المعالجة عن قرب Brachytherapy نوعًا من العلاج الإشعاعي لسرطان البروستاتا. في إطار الإجراءات الطبية، يتم توصيل جرعة محسوبة من الإشعاع بصورة مباشرة على الورم بدون إحداث أي ضرر للأنسجة والأعضاء المحيطة. ويتم إجراء المعالجة عن قرب للمرضى الخارجيين أو من خلال بقاء المريض لعدة أيام في المستشفى. لا يواجه أغلب المرضى بعد إجراء العلاج عن قرب أي تكرار للإصابة بالمرض خلال حوالي 10 أعوام. وقد تم إجراء أول عملية للمعالجة عن قرب للأورام الخبيثة في البروستاتا باستخدام مصادر ميكرو محلية للنظير المشع لليود 125 في 9 أكتوبر 2015 وذلك في المركز الطبي للأبحاث الإشعاعية  أيه إف تسيب (أوبنينسك) التابع لوزارة الصحة الروسية.

يتم إنتاج النظير المشع لليود 125 في معهد أبحاث المفاعلات الذرية في إس سي روساتوم في ديميتروفغراد بالكميات المطلوبة، بينما يتم تصنيع مصادر ميكرو المحلية للنظير المشع لليود في معهد الفيزياء وهندسة الطاقة. وقد تم وضع أساسيات المشروع منذ حوالي 10 أعوام، ونتيجة لذلك تم الحصول على منتج محلي عالي التقنية يتمتع أيضًا بإمكانيات كبيرة للتصدير.

يعتبر معهد الفيزياء وهندسة الطاقة المسمى باسم أيه أي ليبنسكي والواقع في مدينة أوبنينسك هو المركز العلمي للاتحاد الروسي. وتتمتع مدينة  أوبنينسك بالريادة العالمية في مجال استخدام المعادن المسالة من خلال عوامل التحول الحراري في محطات الطاقة النووية ذات المفاعلات السريعة، ومحطات الطاقة النووية في البحر والفضاء. وقد حصل عمل المركز في مجال الفيزياء النووية وتقنيات الطاقة النووية والأمن النووي على التقدير العالمي. كما يتم إجراء الأبحاث التجريبية في مجالات فيزياء الليزر النووية، وفيزياء البلازما، والدراسة الإشعاعية للمواد، والكيمياء الإشعاعية، والتقنيات المتطورة الجديدة والتي تشمل تقنيات النانو، وطاقة الهيدروجين، وتقنيات الطب النووي، وذلك في معهد الفيزياء وهندسة الطاقة باعتباره المركز العلمي للاتحاد الروسي. 

خلفية عامة

روساتوم

تجمع شركة روساتوم الروسية للطاقة النووية أكثر من 360 شركة نووية ومؤسسة بحثية وتنموية تعمل في المجالين المدني والدفاعي، وذلك بالإضافة إلى الأسطول النووي الوحيد في العالم لتكسير الجليد. وتحتل مؤسسة روساتوم الريادة في سوق التقنيات النووية؛ حيث تنفذ الشركة حاليًا مشروعات لبناء 30 محطة توليد للطاقة نووية، منها حوالي 21 محطة في دول خارجية مثل الهند، والصين، وتركيا، وفيتنام، وفنلندا، وبلغاريا، وغيرها.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
محمد خلف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن