ستاروود تختتم فترة انتقال مقرها العالمي إلى دبي للعمل لمدة شهر

بيان صحفي
منشور 04 نيسان / أبريل 2013 - 10:26
فريتس فان باشن
فريتس فان باشن

اختتمت شركة ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات فترة انتقال مقرها العالمي إلى دبي والتي استغرقت شهراً، حيث قام اليوم فريتس فان باشن، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات، بمشاركة أهم النتائج والتجارب المستفادة جراء مباشرة الشركة لعملها في منطقة الشرق الأوسط خلال هذه الفترة.

فعلى مدار شهر مارس الماضي، قام فان باشن وكبار المديرين في ستاروود بلقاء 3 آلاف من المساعدين، وإجراء حوالي 50 اجتماعاً مع المالكين، وزيارة جميع الفنادق التابعة لـ"ستاروود" في دبي والبالغ عددها 14 فندقاً، ما يجعل دبي ثاني أكبر سوق للضيافة بالنسبة للشركة بعد مدينة نيويورك. كما استفاد فريق الإدارة من الموقع الاستراتيجي لمدينة دبي في السفر إلى 19 مدينة عبر 12 بلداً، حيث التقوا عدداً من المسؤولين الحكوميين وشركاء التطوير المحتملين في أسواق سريعة النمو، بما فيها لبنان وإثيوبيا والسعودية وموريشيوس وطاجيكستان وكازاخستان والهند. وخلال فترة الانتقال التي استغرقت 5 أسابيع، قطع فريق الإدارة مسافة 61 ألف كيلومتر (38 ألف ميل) في السفر عبر هذه المدن المختلفة، أي ما يعادل الدوران حول الكرة الأرضية مرة ونصف المرة.

وخلال هذا الشهر، قام ما يزيد عن 200 من كبار المديرين والمديرين العامين في ستاروود من مختلف أنحاء العالم بالسفر إلى دبي، حيث باشرت الشركة عملياتها اليومية من مسافة تبعد حوالي 7 آلاف ميل ومنطقة ذات فارق زمني يبلغ 8 ساعات عن مقرها العالمي في مدينة ستامفورد في ولاية كونيتيكت الأمريكية.

وأثناء فترة العمل في دبي، التقي أيضاً مدراء ستاروود التنفيذيون أكثر من 150 من عملاء المؤسسات وشركات العطلات الذين يقومون بدعم وتعزيز الأعمال في الفنادق على مستوى العالم. وتمثل منطقة الشرق الأوسط سوقاً ذات أهمية متزايدة للسفر الخارجي، حيث ارتفعت العضوية الإقليمية في برنامج الولاء التابع للشركة "ضيف ستاروود المفضل" بنسبة 140% على مدار الأعوام الخمسة الأخيرة.

وقال فريتس فان باشن: "من الصعب أن نبالغ إزاء الإمكانات والمقومات المتاحة بالنسبة لأعمالنا في هذه المنطقة من العالم. مما لا شك فيه أنه باستقدام مدرائنا التنفيذيين إلى هنا وقضاء الوقت المناسب في إجراء وعقد المقابلات والاجتماعات مع شركائنا وفرق العمل المحلية، فإننا بذلك في مكانة متميزة تؤهلنا للاستفادة من هذه الفرصة الفريدة للنمو. وأنا على ثقة من أن هذا الوقت الذي أمضيناه هنا من شأنه أن يؤتي ثماره في دعم عقود الفنادق المستقبلية في المنطقة، وتعزيز مكانة ستاروود كشركة عالمية رائدة في قطاع الضيافة والفنادق الفخمة الراقية، والتعريف بثقافتنا".

وكانت ستاروود قد أعلنت الشهر الماضي عن اعتزامها زيادة مجموعة فنادقها في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بأكثر من 60%، أي بحوالي 50 فندقاً جديداً من المقرر افتتاحها على مدار الأعوام الخمسة المقبلة، ما يضيف أكثر من 14 ألف غرفة للضيوف إلى المنطقة فضلاً عن توفير آلاف فرص العمل المحلية. وبالنظر إلى أن 82 فندقاً يعملون حالياً ومع توقع افتتاح أكثر من 20 فندقاً بنهاية عام 2015، تمضي "ستاروود" قدماً في طريقها لإنجاز 100 فندق عبر أرجاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

من جانبه، قال سايمون تيرنر، رئيس التطوير العالمي في ستاروود العالمية للفنادق والمنتجعات: "بالنظر إلى أن 80% من حجم أعمال ستاروود المقبلة تأتي من أسواق سريعة النمو، فإنه من الأهمية بمكان أن نظل في صدارة مطالب وأنماط السفر الجديدة والمتغيرة لا سيما في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط نمواً اقتصادياً سريعاً، ونمو الطبقة الوسطى، فضلاً عن زيادة التواصل العالمي. ولا شك أن الانتقال إلى دبي سوف يساعدنا على توسيع كافة علامتنا التجارية عبر أرجاء هذه المنطقة المهمة".

كما أعلنت الشركة عن استراتيجية تجديد شاملة لفنادق علامة لو ميريديان التابعة لها، حيث ستقوم ستاروود ومجموعاتها المالكة باستثمار ما يزيد عن 200 مليون دولار أمريكي في أعمال تجديد 13 فندقاً ومنتجعاً في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في غضون الأعوام الثلاثة المقبلة.

وعلى إثر النجاح الذي شهدته عملية نقل مقر الشركة إلى الصين في يونيو 2011، يأتي الانتقال الثاني للإدارة ليعكس نهج وأسلوب ستاروود المبتكر في الإدارة لغرس ثقافة أكثر عالمية وانفتاحاً من خلال فهم وتقييم وتعزيز مختلف الآراء ووجهات النظر والأساليب الثقافية والاجتماعية تجاه العمل وقطاع الضيافة.

خلفية عامة

فنادق ومنتجعات ستاروود

تعتبر فنادق ومنتجعات ستاروود العالمية من الشركات الرائدة في مجال الفنادق والترفيه في العالم من خلال 992 منشأة في نحو 100 دولة و145 ألف موظفاً يعملون في الفنادق التي تملكها وتديرها.

إن فنادق ستاروود هي مالك ومشغل لفنادق ومنتجعات ذات أسماء تجارية عالمية شهيرة تشمل: "سانت ريجيس" و"لاكشري كوليكشن" و"شيراتون" و"وستن" و"فوربوينتس شيراتون" و"دبليو" و"لوميريديان"، بالإضافة إلى العلامة التجارية "ألوفت" و"اليمنت" والتي أعلن عنهما مؤخراً. كما تملك "ستاروود فاكيشن أونرشيب" وهي من أكبر مطوري ومشغلي منتجعات تقاسم الوقت الراقية.

المسؤول الإعلامي

الإسم
كاري بلووم
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن