سلطان بن سليّم ورئيس وزراء جورجيا ويستعرضان آفاق التعاون التجاري المستقبلي

بيان صحفي
منشور 13 نيسان / أبريل 2016 - 07:22
خلال الحدث
خلال الحدث

التقى سعادة سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمجموعة، موانئ دبي العالمية، ورئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي، معالي جيورجي كفيركاشفيلي رئيس وزراء جمهورية جورجيا على هامش ملتقى الاستثمار السنوي في دبي، وتباحثا في آفاق التعاون المستقبلي.

واقترح سعادته خلال اللقاء الذي حضره أيضا نائب رئيس مجلس إدارة موانئ دبي العالمية سعادة جمال ماجد بن ثنية، حلولا متنوعة لخطط التطوير التجاري واللوجستي في جورجيا لجعلها مجدية اقتصاديا ومتماشية مع احتياجات القطاع والتوجهات السائدة فيه. واتفق الجانبان على ضرورة زيارة وفد من الشركة إلى جورجيا لتقييم إمكانية تطوير محتمل لمحطة حاويات بحرية  ومحطة برية ومجمع لوجستي ومنطقة حرة على غرار مشاريع أخرى كثيرة يتم تطويرها على امتداد طريق الحرير الجديد بين الصين وأوروبا.

وتأتي الحلول التي اقترحها سعادة سلطان بن سليم لتطوير قطاع الموانئ واللوجستيات في جورجيا في إطار دور موانئ دبي العالمية في تحفيز التجارة العالمية والمساهمة الفعالة في تعزيز مكانة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص من خلال تمكين وتسهيل التبادل التجاري على امتداد سلسة التوريد وتركيزها على تأسيس الشراكات الناجحة مع الحكومات.

وقال:"تتمتع جورجيا بمناخ اقتصادي واعد حيث يؤدي تمكين التجارة إلى تطوير قاعدة التصنيع في البلاد وتعزيز قدراتها اللوجستية وإمكانات التخزين والتوزيع لديها، كما انها مؤهلة لتسهيل التجارة من ميناء أقتاو في كازاخستان على امتداد طريق الحرير إلى البحر الأسود".

وأشار إلى مساهمة موانئ دبي العالمية في مشروع طريق الحرير الجديد من خلال تقديم خدمات استشارية إدارية للحكومة الكازاخستانية لتطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة في هورجوس "أس إي زد" ومحطة الحاويات البرية "آي سي دي" وبتوفير خدمات مشابهة في ميناء " أقتاو"، محطة الشحن البحري والبضائع السائبة الرئيسية في كازاخستان والواقعة على بحر قزوين، وذلك بهدف دعم خطط كازاخستان لتحويل وتحديث البنية التحتية للنقل والخدمات اللوجيستية لتعزيز موقعها الاستراتيجي كجزء من طريق الحرير الذي يربط، عبر إنشاء جسر عابر للقارات من السكك الحديدة والطرق البرية، بين مراكز التصنيع في الصين والأسواق الاستهلاكية في آسيا الوسطى وأوروبا.

كما تقوم موانئ دبي العالمية من خلال محفظة أعمالها المتنوعة التي تضم 77 محطة بحرية وبرية في 40 بلدا، بتشغيل محطات في مواقع حيوية على امتداد طريق الحرير الجديد الذي يربط بين الصين وأوروبا ومنها ثلاثة مشاريع مشتركة في الصين وآخر في هونغ كونغ وستة موانئ في الهند تناول 32% من تجارة الحاويات في البلاد بالإضافة إلى 14 محطة في أوروبا.

وأضاف سعادة سلطان أحمد بن سليم:"لمست خلال مباحثاتي مع معالي جيورجي كفيركاشفيلي التزام الحكومة بالشعب وسعيها إلى توفير بيئة تجارية جاذبة للاستثمارات ما يعد عاملا رئيسيا في تطور البلاد، تماما كما حصل في دبي التي أصبحت نموذجا تنمويا رائدا بسبب الرؤية الاستشرافية لقادتها وتركيز حكومة دولة الإمارات على الإبداع والابتكار واقتصادالمعرفة وتعزيز التنافسية كمسار رئيسي في ترسيخ قدراتها التنافسية وتنويع اقتصادها. ويسعدنا مشاركة تجربتنا وخبراتنا مع جورجيا والدول الصديقة كافة عملا بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله". "

ويشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين دبي وجورجيا وصل خلال عام 2015 إلى نحو 376 مليون درهم إماراتي.

خلفية عامة

موانئ دبي العالمية

تعد موانئ دبي العالمية من أكبر مشغلي المحطات البحرية في العالم، وتهدف موانئ دبي العالمية إلى تعزيز فعالية سلسلة التوريد لعملائها من خلال تقديم خدمات إدارة الحاويات والبضائع السائبة وغيرها من بضائع المحطات البحرية بكفاءة وفاعلية، وتستثمر الشركة على نحو مستمر في البنية التحتية للمحطات البحرية، والمرافق والموظفين، عاملة بشكل وثيق مع العملاء وشركاء الأعمال لكي تقدم لهم خدمات نوعية في الحاضر والمستقبل، حيث وحينما يحتاج العملاء إلى هكذا خدمات.

المسؤول الإعلامي

الإسم
موانئ دبي العالمية
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن