سلطة دبي الملاحية تشارك في مؤتمر التأمين البحري 2018

بيان صحفي
منشور 22 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 06:59
خالد مفتاح، مدير إدارة تطوير الإعمال في سلطة مدينة دبي الملاحية أثناء إلقاء كلمته في المؤتمر
خالد مفتاح، مدير إدارة تطوير الإعمال في سلطة مدينة دبي الملاحية أثناء إلقاء كلمته في المؤتمر

انضمت سلطة مدينة دبي الملاحية إلى نخبة الجهات الداعمة والمشاركة في أعمال 'مؤتمر دبي للتأمين البحري 2018'، الذي أقيم مؤخراً على متن السفينة 'كوين إليزابيث 2' في ميناء راشد بدبي، بمشاركة كوكبة من صناع القرار والخبراء والرواد في قطاع التأمين البحري والشحن والتجارة البحرية، للوقوف على أبرز الاتجاهات المؤثرة على حركة التجارة والشحن إقليمياً وعالمياً. وتندرج مشاركة السلطة البحرية في الحدث الرائد في إطار التزامها المستمر بالمساهمة في تطوير سياسات التأمين البحري بالاستفادة من تجربة إمارة دبي ودولة الإمارات باعتبارها مركزاً عالمياً رائداً لنقل البضائع والتصدير وإعادة التصدير.

وفي كلمته، أوضح خالد مفتاح، مدير إدارة تطوير الأعمال في سلطة مدينة دبي الملاحية، أهمية 'مؤتمر دبي للتأمين البحري' باعتباره منصة استراتيجية لمناقشة الاتجاهات الناشئة والحلول المستدامة التي من شأنها الوصول بقطاع التأمين البحري إلى مستوى جديد من النمو، استناداً إلى دعائم متينة قوامها الابتكار والتكنولوجيا التي تمثل مطلباً ملحاً لمواكبة متطلبات القرن الحادي والعشرين، لافتاً إلى أنّ سلطة مدينة دبي الملاحية تسعى، من خلال استضافة الحدث النوعي، إلى تسليط الضوء على التجربة الريادية التي تقودها دبي في مجال تطوير سياسات التأمين البحري، والتي أهلتها للوصول إلى مصاف التجمعات البحرية الأكثر تنافسية وجاذبية عالمياً والحصول على المرتبة الخامسة بين أفضل مراكز الشحن الدولي في العالم.

وشدّد مفتاح على أهمية تضافر الجهود المحلية والدولية للارتقاء بالتأمين البحري، الذي يقدم آلية موثوقة لدفع عجلة نمو وازدهار الشحن البحري الذي يستحوذ على 80% من إجمالي حجم قطاع الشحن العالمي، لافتاً إلى تنامي دور إمارة دبي ودولة الإمارات كقوة مؤثرة على خارطة التأمين البحري في العالم، وهو ما تؤكده الإحصائيات الرسمية التي تفيد بوصول إجمالي أقساط التأمين البحري في سوق التأمين الإماراتي إلى 1,1 مليار درهم خلال العام 2017، بنمو قدره 10% مقارنة بالعام 2016 وبزيادة 3.5% في إجمالي أقساط تأمين الممتلكات والمسؤوليات. وأضاف مفتاح: "تبرز الشركات الوطنية كمساهم رئيس في الارتقاء بالقطاع البحري المحلي، مستحوذة على حصة سوقية تبلغ 71% في فرع التأمين البحري، مقابل 29% لفروع شركات التأمين الأجنبية وفق الأرقام الصادرة في العام الفائت. ويعكس نمو التأمين البحري نجاح السياسات الوطنية في دعم الأنشطة الداعمة لنمو الصناعة البحرية والتي أثبتت بأنها دعامة أساسية لترجمة أهداف التنويع الاقتصادي، وصولاً إلى حقبة "إمارات ما بعد النفط".

وأضاف مفتاح: "تقود دبي ودولة الإمارات مسيرة رائدة يحتذى بها عالمياً في مجال التأمين البحري، الذي أثبت بأنه لاعب محوري في تعزيز تنافسية وجاذبية القطاع البحري، الذي كان له الدور الأبرز في تحقيق إنجازات استثنائية توّجت مؤخراً بالفوز بعضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية ضمن الفئة "ب"، في ظل التوجيهات السديدة لقيادتنا الرشيدة والمساعي الدؤوبة من القطاعين الحكومي والخاص لتطوير تجمّع بحري متكامل بالاستفادة من المقومات التنافسية التي تشمل البنية التحتية والتشريعية واللوجستية المتطورة والموقع الاستراتيجي الذي يوفر صلة وصل بين الشرق والغرب. وتتنامى الحاجة الملحة اليوم إلى مواصلة تطوير سياسات التأمين البحري، في ظل الثقة الدولية المتنامية من رواد القطاع البحري العالمي بدولة الإمارات التي تحتضن 20 ميناء دولي، يندرج العديد منها ضمن أفضل 10 موانئ عالمية من حيث البنية التحتية المتطورة في مجال النقل والشحن البحري."

واختتم مفتاح: "نلتزم في سلطة مدينة دبي الملاحية بالمضي قدماً في نقل تجاربنا الناجحة إلى العالمية، واضعين نصب أعيننا تعزيز الشراكات المحلية والدولية مع نخبة الجهات الرائدة من القطاعين الحكومي والخاص لإيجاد سبل جديدة ومبتكرة للارتقاء بالتأمين البحري، تماشياً مع تطلعاتنا في بناء قطاع بحري آمن ومتجدد ومستدام من شأنها دعم مسيرة التنمية الشاملة."

خلفية عامة

سلطة مدينة دبي الملاحية

بدأت "سلطة مدينة دبي الملاحية" مسيرة الريادة في العام 2007 محدثةً نقلة جذرية على مستوى القطاع البحري المحلي عبر إطلاق مجموعة من المبادرات واللوائح التنظيمية التي تدعم النهج الطموح في تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة لاستقطاب روّاد الصناعات البحرية من مختلف أنحاء العالم وترسيخ مكانة دبي الطليعية كمركز بحري عالمي من الطراز الأوّل. وتوفر السلطة البحرية، التي تأسست كجهة حكومية مستقلة ومعنية بتنظيم وتعزيز وتطوير القطاع البحري، قاعدة متينة قائمة على أعلى معايير التميز والجودة لتطوير لوائح تنظيمية وتشريعات عالمية المستوى للإرتقاء بمكوّنات القطاع البحري وتحديث البنى التحتية والعمليات التشغيلية والخدمات اللوجستية وتنويع الفرص الاستثمارية التي من شأنها تعزيز المزايا التنافسية لإمارة دبي على الصعيد البحري إقليمياً وعالمياً.

"قاطع الرؤوس" في قبضة الاستخبارات العراقية

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:39
مقاتلين من داعش/ أرشيفية
مقاتلين من داعش/ أرشيفية

أعلنت الاستخبارات العسكرية العراقية، أمس الجمعة، عن اعتقال قاطع الرؤوس في "داعش" على الحدود العراقية السورية، الذي ظهر في أكثر من فيديو وهو ينفذ عمليات إعدام.

وقالت المديرية في بيان على صفحتها في موقع "فيسبوك" إن "مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في الفرقة 15 ، وإثر معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على أحد الإرهابيين الذين تسللوا عبر الحدود العراقية السورية والمعروف بـ (قاطع الرؤوس)".

وأضافت أن "هذا الشخص معروف بقاطع الرؤوس"، وأنه "ظهر بعدة إصدارات للدواعش أمام أشخاص قام بقطع رؤوسهم في العراق وسوريا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
أورينت بلانيت للعلاقات العامة والتسويق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن