شراكة مجتمع الأعمال في دبي تدشن 3 مبادرات نوعية لتسريع استشراف اقتصاد المستقبل والأعمال

بيان صحفي
منشور 30 كانون الثّاني / يناير 2019 - 12:43
محمد شاعل السعدي خلال الجلسة النقاشية
محمد شاعل السعدي خلال الجلسة النقاشية

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي 3 مبادرات نوعية لتسريع استشراف اقتصاد المستقبل والأعمال بإمارة دبي، جاء ذلك على هامش النسخة الثالثة من ملتقى شراكة مجتمع الأعمال في دبي 2019، الذي أنطلق اليوم، والذي جمع 300 من ممثلي مجالس ومجموعات الأعمال في دبي تحت سقف واحد. وتهدف اقتصادية دبي من خلال الحدث إلى تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، ودعم مجتمع الأعمال لمواكبة التوجهات والاستعداد للمستقبل، وذلك بالتوازي مع الاستراتيجية الحكومية في امارة دبي.

وحضر اللقاء الذي أقيم تحت شعار "شراكة، استشراف، تعاون" نخبة من مجالس ومجموعات الأعمال في القطاع الخاص، إلى جانب مجموعة من كبار المسؤولين وأصحاب القرار من القطاع الحكومي، وذلك للتباحث والتعاون معاً من أجل الاستثمار في تطوير اقتصاد دبي على نحو مستدام.

وتتمثل المبادرات الثلاث في الآتي: منصة EngageDXB ، النسخة المحدثة من التطبيق الذي تم إطلاقه في عام 2017، وهي منصة ذكية تهدف إلى توطيد التواصل والترابط بين مجتمع الأعمال من أصحاب الشركات المسجلة تحت مظلة كل من اقتصادية دبي والمناطق الحرة، والجهات الحكومية. ومبادرة"دراسة الجهوزية للمستقبل"، التي تهدف إلى مشاركة النتائج حول مدى تأثير التوجهات العالمية الكبرى على قطاعات الأعمال في دبي، و"مختبر اقتصاد دبي للمستقبل"، وهو عبارة عن منصة شراكة تهدف إلى تطوير التعلم والتفكير الإبداعي بين القطاعين العام والخاص والجهات الأكاديمية.

وأكد سعادة سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي على أن الملتقى يشكل حدثاً إستراتيجيا تسعى فيه اقتصادية دبي إلى إضافة قيمة جديدة لإمارة دبي، من خلال ترسيخ العلاقة الاستراتيجية بين القطاع الحكومي والخاص، بهدف تسهيل إجراءات الأعمال وتمكين القطاعين من العمل معاً عن كثب، من أجل الاستثمار الأمثل والجهوزية للمستقبل على نحو يتسم بالاستدامة.

وقال القمزي: "يقدم الملتقى تجربة حقيقية للشركات ومجتمعات الأعمال الراغبة في تطوير واستدامة أعمالها للمستقبل، حيث نوفر منظومة لمشاركة الحكومات والجهات الأكاديمية وقطاع الأعمال، في توفير المعلومات والملاحظات والأفكار الجديدة. إلى جانب الاشعار بالتوجهات، وفرص التكاتف المشترك، التي بدورها تخلق فرص اقتصادية جديدة من الممكن للشركات اغتنامها لاستدامة وتنافسية أعمالها".

وفي إطار متصل، قال محمد شاعل السعدي، المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي:"تخدم المبادرات الجديدة جميع مجتمعات الأعمال التجارية المسجلة في دبي، حيث تمنحهم فرصة للتواصل فيما بينهم ومع مسؤولي الحكومات. وستعمل المنصة أيضًا على توفير الخدمات لجميع الشركات، من خلال الوصول المباشر إلى التحديثات، والسياسات، والنشرات الإخبارية، والإشعارات، بالإضافة إلى كونها منصة لعرض الأفكار والاقتراحات المبتكرة التي من الممكن التي تدفع الحركة الاقتصادية بإمارة دبي".

وأضاف السعدي:"سيتم عبر "دراسة الجهوزية للمستقبل " تحليل 164 اتجاهًا عامًا لفهم كيفية تعثر العديد من الصناعات على مستوى العالم وسبل تكيف الحكومات المختلفة لتكون جاهزة في المستقبل. كما تتنظم الدراسة التي أعدتها اقتصادية دبي فلترة مستقبل دبي لتقريب الاتجاهات العالمية وفهم كيفية تأثيرها على 14 قطاعًا رئيسيًا في دبي. وحددت الدراسة أكثر من 100 مبادرة من الممكن طرحها في خمسة محاور مستقبلية".

وأستطرد السعدي، قائلاً: "نهدف من خلال "مختبر اقتصاد دبي للمستقبل" إلى الوقوف على التحديات الرئيسية التي تواجه قطاع الأعمال والعمل على حلها واغتنام الفرص المستقبلية التي تساهم في تحقيق توجهات حكومتنا الرشيدة في تحويل دبي إلى اقتصاد المستقبل، إذ سيقوم المختبر على تطوير التوصيات والحفاظ على قدرة اقتصاد دبي التنافسي في بيئة عالمية سريعة التغير تحددها عوامل محيطة مثل الثورة الصناعية الرابعة وتباطؤ النمو".

وأدار محمد شاعل السعدي جلسة نقاشية شارك فيها كل من: سعادة المهندس محمد أحمد  الشحي وكيل الوزارة للشؤون الاقتصادية في وزارة الإقتصاد، وسعادة عبدالله البسطيالأمين العام في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي، وناقش فيها مع المسؤولين، حزمة المحفزات الاقتصادية للأعمال ومدى تأثيرها في تذليل العقبات وتسهيل نمو المشاريع بإمارة دبي ودولة الامارات على وجه العموم".

وأجرى اليكساندر ويليامز، مدير إدارة اقتصادية المستقبل في اقتصادية دبي، مقابلة حوارية مع خلفان جمعة بالهول، المدير التنفيذي في مؤسسة دبي للمستقبل حول استشراف المستقبل، وجرى خلالهاالاطلاع على أبرز النتائج حول دور الاستشراف في دعم  قطاعات الأعمال بإمارة دبي.

وتضمن الملتقى منصة حوارية لمناقشة التحديات المستقبلية لقطاع التجزئة بإمارة دبي، شارك فيها: آندريا جوردن، مدير إدارة بيع التجزئة في حي دبي للتصميم، وراهول ميسرا، نائب الرئيس في مجموعة أعمال التجزئةبمجموعة ايروس، ومنى النعيمي خبير  في اقتصادية دبي، والدكتور علي العزاوي، مستشار في دبي الذكية، ودارمن فيد، الرئيس التنفيذي للتجارة الإلكترونية في مجموعة أبرال، والدكتورة كاثي شين، بروفيسور في جامعة ولونجونج.

خلفية عامة

الدائرة الاقتصادية

إن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي هي هيئة حكومية تختص بوضع وإدارة الأجندة الاقتصادية لإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم دائرة التنمية الاقتصادية كل الدعم لعملية التحول الهيكلي التي تشهدها إمارة دبي إلى اقتصاد متنوع ومبدع هدفه الارتقاء ببيئة الأعمال وتعزيز مستويات النمو في الإنتاجية.

وتعمل دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها على وضع الخطط والسياسات الاقتصادية، وتعزيز نمو القطاعات الاستراتيجية، وتوفير الخدمات لكافة رجال الاعمال والشركات المحلية والدولية.

وفازت دائرة التنمية الاقتصادية في عام 2012 بفئة الجهة الحكومية المتميزة – مجموعة الجهات المتوسطة في برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز.​

المسؤول الإعلامي

الإسم
أبوبكر الشيزاوي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن