شركات الاتصالات في الإمارات تتيح المكالمات عبر الإنترنت لأول مرة

بيان صحفي
منشور 07 كانون الثّاني / يناير 2018 - 02:07

 رخصت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لمؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو)، بطرح باقات للمكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت في الدولة لأول مرة، تشمل الاتصال عبر برامج وتطبيقات محددة مثل (واتس أب) و(سكايب) و(ماسنجر) مقابل رسوم تتراوح بين 50 درهماً إلى 100 درهم شهرياً.

وقامت الشركتان بإخطار عملائهم عبر الرسائل النصية، على أنه لأول مرة في دولة الإمارات سيتم السماح لهم بإجراء المكالمات الصوتية وإرسال الفيديوهات بشكل رسمي ومرخص عبر تطبيقين وهما:«BOTIM» و«C›ME»، ليتنسى لهم الاستمتاع بإرسال الرسائل والفيديوهات إلى الأهل والأصدقاء في أي مكان في العالم، بدقة عالية وحديث نقي وصافٍ من دون تشويش.

وأوضح موظفو خدمة العملاء في مؤسستي اتصالات ودو أن على العملاء الراغبين في تنزيل البرنامجين الاتصال بالمؤسستين وإخطارهما بذلك حتى يتم الترخيص لهم رسمياً، مشيراً إلى أن كل مشترك يرغب في استخدام البرنامج سيدفع رسوماً شهرية قدرها 100 درهم في حالة استخدامه عبر شبكة الواي فاي في المنزل، بينما سيتم فرض رسوم 50 درهماً شهرياً لتنزيلهما واستخدامهما عبر الهاتف المتحرك.

تطبيقات

وشددت "اتصالات" و"دو" على أن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، منذ بداية العام الجديد إغلاقها للمكالمات الصوتية عبر الإنترنت في الدولة عبر تطبيقات أبرزها "سكاي بي" وماسنجر وإيمو وواتس أب، مؤكدتين أن الباقتين التي وافقت عليهما أخيراً تتيح للعملاء مكالمات من دون تشويش وفيديوهات عالية الوضوح.

إلا أن عملاء لاتصالات ودو أكدا لـ "البيان الاقتصادي" أمس، أنهم تواصلوا مع أهاليهم خارج الدولة عبر تطبيق ماسنجر، مشيرين إلى أنهم واجهوا صعوبات كبيرة في التواصل معهم عبر سكاي بي وإيمو. وطالب العملاء المؤسستين بتخفيض رسومها خاصة مع إضافة ضريبة القيمة المضافة إليهما، حيث تبلغ قيمة اشتراك الباقة بواسطة الواي فاي 105 دراهم والهاتف المتحرك 52.5 درهماً.

وكان حمد عبيد المنصوري المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في الدولة، قد صرح خلال مشاركته في اجتماعات الشبكة العربية لهيئات تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات في أبوظبي خلال شهر سبتمبر الماضي بأن الهيئة ستمنح قريباً المشغلين الرئيسين في الدولة (اتصالات ودو) بطرح باقات للمكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت في الدولة، تشمل الاتصال عبر برامج وتطبيقات محددة مثل (واتس أب) و(سكايب)»، مؤكداً أنه على الشركات الراغبة في تقديم مثل تلك الخدمات التنسيق مع الشركتين في هذا الشأن شرطاً لتقديم الخدمة.

دراسات

وكانت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات استكملت بنجاح أول العام الجاري اختبارات التشغيل الخاصة بالنسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت، على الشبكة الإلكترونية الاتحادية.

وإجراء جميع الدراسات الداخلية والاختبارات العملية اللازمة للتأكد من جاهزية الشبكة الاتحادية من حيث المعدات والبرمجيات المطلوبة. وقد تم إجراء جميع هذه الاختبارات بالتعاون مع مشغلي الخدمات المعتمدين في الإمارات «اتصالات» و«دو».

وقام الفريق التقني المشرف على الشبكة الإلكترونية الاتحادية بالتعاون مع مشغلي الخدمة بإجراء الاختبارات الفنية التي أكدت قدرة المشغلين على التحول إلى النسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت، الذي يعد قفزة نوعية في الإمارات أو مطلباً أساسياً في ظل النقص القائم حالياً في موارد الإنترنت جرّاء استخدام النسخة الرابعة من بروتوكول الإنترنت.

 المصدر: البيان

 

خلفية عامة

الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات

تأسست الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً للمرسوم بقانون اتحادي رقم 3 لسنة 2003 (قانون الاتصالات)، في شأن تنظيم قطاع الاتصالات في الدولة. ومنذ تأسيسها، تخطت الهيئة التوقعات من خلال إنجاز الأهداف المرسومة لها في وقت قياسي.

يتمحور دور الهيئة في مجالين هما: تنظيم قطاع الاتصالات، وتمكين الجهات الحكومية في مجال التحول الذكي.

اتصالات دو

منذ أن افتتحنا للعمل في عام 2006، عملنا بجد لتعزيز وتوسيع باقات خدماتنا في الصناعة و لقد أثر ذلك إيجابيا في التحول الاقتصادي والاجتماعي. إن جمع الناس والشركات معا هو ما نقوم به بأفضل طريقة، وتقديم الهاتف المحمول والثابتة، والاتصال بالنطاق العريض وخدمات البث التلفزيوني عبر الانترنت للأشخاص والمنازل والشركات في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. كما نقوم بتوفير خدمات الناقل، ومركز البيانات، ومرافق تبادل الإنترنت وخدمات الساتلايت للبث الإذاعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن