شواطئ العقبة على خارطة "العلم الأزرق" العالمية

بيان صحفي
منشور 25 كانون الثّاني / يناير 2012 - 09:15
ميناء العقبة
ميناء العقبة

نجحت ثلاث شواطئ في مدينة العقبة بالدخول على خارطة شواطئ ”العلم الأزرق“ العالمية لعام 2011 كأول شواطئ تحصل على هذه العلامة الدولية في الشرق الأوسط، ونظراً لأهمية البرنامج في تطوير الشواطئ نظمت شركة تطوير العقبة بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية "المنسق الوطني لبرنامج العلم الأزرق "ورشة العمل بعنوان "شواطئ العقبة على الخارطة العالمية" وذلك في موفنبيك منتجع وريزيدنس العقبة الموافق 23/1/2012 وذلك لتسليط الضوء على أهم الانجازات التي تم تحقيقها من خلال البرنامج وأهميته في استدامة السياحة البيئية.

انطلقت الورشة بكلمة افتتاحية قدمها محمد سالم الترك/ الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة حيث ركز فيها على أهمية المحافظة على موارد العقبة الطبيعية وواجب المجتمع تجاه الحفاظ عليها وحمايتها من خلال الالتزام بمبادئ التنمية المستدامة. وكذلك دعوة القطاع الخاص لدعم والمساهمة في البرامج البيئية مما لها الاثر الكبير في النهوض بالقطاع السياحي والبيئي في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

كما قدم المدير التنفيذي للجمعية/السيد فيصل أبو السندس إيجازاً عن برنامج العلم الأزرق وهو أحد برامج المؤسسة الدولية للتعليم البيئي                   (Foundation for Environmental Education) والتي تتمتع بسمعة دولية وخبرة كبيرة في التعامل مع كافة قضايا البيئة والسياحة، اعضائها 63 دولة  يمثلون القارات الخمس وتحظى باعتراف وتوثيق برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP ومنظمة السياحة العالمية UNWTO، ويعتبر الأردن ممثلاً "بالجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية "الدولة الاولى في الشرق الاوسط التي تم اعتمادها من قبل المنظمة لتكون ممثلاً ومنسقاً ومنفذاً لبرامجها في الأردن.

ويمنح برنامج العلم الازرق شهادة جودة بيئية دولية للشواطئ ومرافئ القوارب التي تحقق المتطلبات الدولية والتي تشتمل على استدامة الادارة البيئية ونظافة الشاطئ بالإضافة الى توفير السلامة العامة من خلال توفير المعدات الخاصة وتوفير مراقبين على الشاطئ ومتابعة فحص نوعية مياه السباحة وعرض نتائجها بشفافية لمستخدمي الشاطئ، كما يعنى البرنامج بأهمية توعية الزوار وادارة الشاطئ بالبيئة البحرية والتنوع الحيوي وحمايتها واشراك المجتمع المحلي من خلال العمل على خمس انشطة بيئية خلال موسم السباحة والذي يمتد مدة خمس أشهر (ايار - أيلول).

ويشرف على إدارة 3800 من الشواطئ السياحية المعروفة في العديد من الدول بما فيها غالبية دول الاتحاد الاوروبي والبرازيل والمغرب وتونس وجنوب افريقيا، وتطبيقه لأول مرة في الشرق الاوسط  سيساهم في اضافة نوعية للمنتج السياحي والتسويقي للعقبة وجعلها مميزة وتنقلها الى العالمية وستشكل قصة نجاح  تضاف الى سلسلة النجاحات الاردنية.

كما عرض كل من موفنبيك منتجع وريزدنس العقبة، موفنبيك منتجع وسبا تالابى، والانتركونتيننتال العقبة أهم الانجازات التي عملت عليها الفنادق للحصول على شهادة العلم الأزرق لعام 2011.

حضر الورشة ممثلين من القطاعات الخاصة والعامة ومنها، سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، المشاريع السياحية القائمة، شركة كلين سيتي، محطة العلوم البحرية، السلطة البحرية، جمعية الغوص، فنادق العقبة، ادارات المرافئ في العقبة، وزارة السياحة، الشرطة البيئية، القوة البحرية، ومؤسسة المواصفات والمقاييس.

في الأردن بدأ العمل على البرنامج منذ عام 2010؛ حيث تم تشكيل اللجنة الوطنية للبرنامج والتي تضم ممثلين من الجهات الرسمية ذات العلاقة ويتركز دورها في دراسة طلبات التقدم للاشتراك وتقديم التوصية في رفع الطلب للجنة الدولية لدراسة الطلب والمصادقه عليه.

وعملت الشواطئ موفنبيك منتجع وريزيدنس العقبة، موفنبيك منتجع وسبا تالابى وانتركونتيننتال العقبة لمدة عام كامل في اجراء التحديثات والتطويرات بالاضافة للتخطيط لأهم الانشطة التي سيتم العمل عليها لنشر التوعية وتعريف الزوار بالبرنامج.

في 23/5/2011 احتفلت الشواطئ الثلاثة برفع العلم الأزرق كأول شواطئ في الشرق الأوسط بجانب شاطئ واحد في الامارات. وحضر الاحتفال المدير التنفيذي للمنظمة العالمية للتعليم البيئي السيد فن ثومسون (Mr. Finn Thomsen)، الذي قام برفع الاعلام.

خلفية عامة

شركة تطوير العقبة

تأسست شركة تطوير العقبة في العام 2004 كشركة مملوكة بالكامل للدولة استكمالا للإطار المؤسسي والتشريعي لتحويل العقبة إلى منطقة اقتصادية خاصة وبهدف جذب الاستثمارات في قطاعات السياحة والخدمات الترفيهية والمهنية واللوجستية والصناعات.

وتعد شركة تطوير العقبة شركة التطوير المركزية لمنطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وهي مملوكة مناصفة بين الحكومة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، وتمتلك الشركة المؤهلات الفنية والمالية اللازمة لتسريع تنفيذ المخطط الشمولي لتطوير العقبة بطريقة تكفل التنمية الشاملة والتكاملية وتحويلها إلى مركز ريادي للأعمال ووجهة سياحية مميزة على البحر الأحمر من خلال تفعيل الشراكة والاستثمار المشترك بين القطاعين العام والخاص.

ويعد ميناء العقبة جزءا من الأصول الإستراتيجية التي تمتلكها شركة تطوير العقبة في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والتي تشمل أيضا مطار الملك الحسين الدولي ومجموعة من الأراضي ذات المواقع الإستراتيجية، وتتولى الشركة مسؤولية إدارة وتطوير هذه الموجودات و المرافق العامة وخدمات البنية التحتية والفوقية في المنطقة، إضافة إلى إيجاد العوامل الممكنة لجذب الاستثمار وتحقيق رؤية منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.

القوات العراقية والأهالي يصدون هجوما لداعش في "صلاح الدين"

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:42
قوات عراقية
قوات عراقية

أعلنت خلية الإعلام الأمني الحكومية، اليوم السبت، عن تصدى القوات الأمنية العراقية وأهالي قرية النمل جنوب الشرقاط بمحافظة صلاح الدين، لهجوم شنه مسلحون تابعون لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال بيان للخلية "تمكن أهالي قرية النمل في الشرقاط بالتعاون مع قوات الحشد والشرطة، بالتصدي لمجموعة إرهابية ترتدي أحزمة ناسفة حاولوا الاعتداء على المدنيين".

وأضاف "تم إسناد أهالي القرية بإرسال قوة قتالية من اللواء 51 الحشد الشعبي".

من جهته أفاد مصدر أمني لـRT بمقتل ما لا يقل عن خمسة عناصر من "داعش" خلال الاشتباكات التي جرت ليلة أمس


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
سرافيم هلسة
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن