"صحار الدولي" يستضيف السكرتير الدائم في وزارة المالية والشؤون الاقتصادية - أيسلندا

بيان صحفي
منشور 26 كانون الأوّل / ديسمبر 2018 - 11:09
منتدى "آراء"
منتدى "آراء"

في إطار التزامه بالمساهمة بدور إيجابي ومحوري في مسيرة الاقتصاد الوطني، استضاف "صحار الدولي" معالي جوموندور أرنسون، السكرتير الدائم في وزارة المالية والشؤون الاقتصادية في أيسلندا، متحدثًا رئيسيًا في النسخة الثالثة من منتدى رئيس مجلس الإدارة "آراء"، والذي انعقد مؤخرًا في فندق كمبنسكي – مسقط، حيث يهدف منتدى رئيس مجلس الإدارة "آراء" إلى إثراء الأفكار في النطاق المحلي من خلال الحوارات والنقاشات مع عدد من القادة والرواد ذوي الباع الطويل والإنجازات المشهودة على مستوى العالم في مجالات متنوعة حول الإدارة والشأن الاقتصادي، ومن خلال دعوة المسئولين وكبار الشخصيات من القطاعين العام والخاص، إضافة إلى الأكاديميين والطلاب، ورواد الأعمال، يوفر المنتدى منصة مفتوحة للتفاعل وتبادل الآراء مع الضيف.

وقد انطلقت النسخة الثالثة من "آراء" بكلمة ترحيبية قدمها الفاضل محمد محفوظ العارضي، رئيس مجلس إدارة صحار الدولي، وشرح خلالها دور هذا المنتدى كمحفز للتغيير الإيجابي والإلهام على مستوى الاقتصاد الوطني حيث قال: "للحوار وتبادل الآراء دور لا حدود له في التغيير الإيجابي، ولا يمكن حصر أهميته في كلمات، خاصة عندما يتضمن الحوار شخصيات ملهمة وقادة يحملون أفكاراً ورؤية فريدة في مجال عملهم، ومفاهيم واقعية وحكمة وخبرة يمكنها أن تحفز جهود التنويع والتحول الاقتصادي في السوق المحلي. ومن خلال هذه النسخة الثالثة من منتدى "آراء"، قدّم معالي جوموندور آرنسون مساهمة فريدة ورسائل مهمة وقابلة للتطبيق في سياقات متنوعة تفيد التنمية الاقتصادية في السلطنة في مختلف القطاعات".

وقد تناول معالي جوموندور آرنسون بالتفصيل بعض التجارب الاقتصادية لآيسلندا، وركز على التحديات المالية التي واجهتها الدولة، لا سيما الأزمة المالية في عام 2008م، وكيف أثرت في صياغة "قانون موازنة البرامج والأداء الجديد"، وكيف يمكن لمخرجات هذه التجربة أن تفيد اقتصاد السلطنة الصاعد كونه اقتصاد يزداد تفاعلا مع الاقتصاد العالمي. وفي سياق التخطيط المستقبلي، ناقش معاليه دور الخطوات الاستراتيجية المتخذة لمواجهة الأزمة المالية في آيسلندا ومساهمتها في التغلب على التحديات المالية والاقتصادية، بل والوصول إلى مستو اقتصادي أقوى وأكثر استقرارًا.

وتطرق الفاضل/ أحمد المسلمي، الرئيس التنفيذي لصحار الدولي إلى دور هذا المنتدى في ترجمة التوجه القادم للبنك وقال: "تماشيًا مع تدشين هويتنا الجديدة تحت اسم صحار الدولي والتزامنا بسرعة الاستجابة لمتطلبات زبائننا ومساعدتهم على الفوز، فإن منتدى آراء يمثل في حد ذاته منصة لريادة الأفكار وغرس الابتكار الذي يؤدي إلى إيجاد فرص نحو التغيير والتطوير في سياق  الاقتصاد الوطني. ومن خلال استضافة المنتدى لأفكار ملهمة ساهمت في تغيير المشهد الاقتصادي لدول عديدة، فإننا نحرص على تقديم المزيد من الرؤية الواضحة، والسرعة، والقيمة للسوق المحلي في عالم متسارع التغيرات".  

وعقب الكلمة الترحيبية، دعى الفاضل محمد العارضي مع معالي جوموندور أرنسون إلى حوار تطرقا خلاله إلى الموضوعات والتجارب، والخبرات، والفرضيات التي تطرق إليها معاليهه في خطابه حول التنمية المالية في ايسلندا، خاصة ما يمكن أن يتعلق منها بالشأن المحلي للسلطنة. وقبل اختتام المنتدى، فتح المجال للأسئلة من الحضور وكذلك المتابعين للبث المباشر عبر حسابات صحار الدولي  بقنوات التواصل الاجتماعي. واختتمت النسخة الثالثة من منتدى رئيس مجلس الإدارة "آراء" بتقديم هدية تذكارية للمتحدث الضيف.

وخلال العرض الذي قدمه، ألقى معالي جوموندور آرنسون الضوء على الإصلاحات الشاملة التي أجرتها آيسلندا في السياسة المالية، وكيف وضعت حدًا للتدهور السريع في اقتصادها في أعقاب الأزمة الاقتصادية العالمية في عام 2008، وتحدث عن المنهج الذي سلكته آيسلندا للوصول إلى التعافي في أعقاب هذا الحدث الاقتصادي الذي هز العالم، وكيف واجهوا ما أطلق عليه استراتيجية "الاقتصاد الانكماشي" بما ضمن للدولة الحفاظ على استقلالها الاقتصادي على الرغم من دخولها في حالة إفلاس. وفي معرض توضيحه لعودة دور الدولة الآيسلندية، وصف معالي غويموندور أرنسون الدولة الناجحة ذات السيادة بأنها تلك التي تكون "دولة بلا ديون" مع مجموعة كبيرة من الأصول الاقتصادية التي يتم اختيارها بعناية مسبقة وبحيث تمتاز بالتنوع لتأمين الاستثمار الأجنبي المباشر وفرص نمو جديدة، مثلما هو الحال في سلطنة عمان.

ولاقى منتدى رئيس مجلس الإدارة "آراء" اهتمام جمهور كبير منذ إطلاق النسخة الأولى في أبريل 2018، حيث استضاف معالي محمد بن عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بدولة الإمارات العربية المتحدة كمتحدث ضيف، والذي تناول خلالها أهمية استشراف المستقبل وتأثير ذلك على نجاح خطط التنمية. واستضافت النسخة الثانية من منتدى رئيس مجلس الإدارة  السير جيري غريمستون، رئيس مجلس إدارة ستاندرد لايف أبردين، إحدى أكبر شركات الاستثمار والادخار في المملكة المتحدة، حيث ألقى كلمة ملهمة بعنوان "العالم يتغير - وجهة نظر رئيس مجلس إدارة".

أضاف الفاضل محمد العارضي: "نواصل بشغف متابعة التفاعل والاستجابة المتنامية والملحوظة من قبل الحضور الذين يشاركوننا الرؤية نحو اقتصاد قوي ومتنوع ومواكب للتغيرات العالمية، مدعوم بأصول قوية ونشاط صناعي مزدهر. ونحن نتطلع في المستقبل القريب إلى المزيد من الاستلهام والرؤى والأفكار مع النسخ القادمة من منتدى "آراء"، والتي سيتم الإعلان عنها في الأشهر المقبلة. ونتقدم بالشكر لمتحدثنا الضيف على إسهامه الرائع في تحقيق جزء من جهودنا الرامية إلى تحفيز وإلهام قادة اليوم، والأجيال القادمة من بناة الوطن".

يذكر أن أول منصب عام لمعالي جوموندور آورنسون كان عندما تم تعيينه سكرتيرا للأمين الدائم في مكتب رئيس الوزراء في عام 1996 ، وظل في منصبه حتى عام 2002، وتخلل ذلك عمله كمستشار في صندوق تنمية بلدان الشمال في هلسنكي بين عامي 1998 و 2000. وفي عام 2002 أصبح أمينًا دائمًا في وزارة التعليم والثقافة والعلوم في أيسلندا، قبل أن ينتقل بناء على طلب رئيس الوزراء ليعمل منسقًا إداريًا في 2009 في أعقاب الأزمة المالية. معالي جوموندور أرنسون هو الآن السكرتير الدائم في وزارة المالية والشؤون الاقتصادية في آيسلندا. وهو حاصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية ، بالإضافة إلى درجة البكالوريوس في الدراسات السياسية من جامعات المملكة المتحدة.

لمزيد من المعلومات حول صحار الدولي يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني www.banksohar.net أو الاتصال بمركز خدمة الزبائن على الرقم 24730000. كما يمكنكم الاطلاع على المزيد من المعلومات عبر زيارة صفحة البنك على الفيسبوك من خلال www.facebook.com/excel.banksohar أو على الانستجرام www.instagram.com/banksoharexcel أو على تويتر @banksohar_excel.

خلفية عامة

بنك صحار

نحن في بنك صحار نعي تماماً أن الزبائن يستحقون كل ما هو مميز، وهذا ما حدا بنا أن نبذل قصارى جهدنا في تكوين الشبكة المصرفية الرائدة في سلطنة عُمان. واضعين نصب أعيننا التزامنا بتقديم أفضل الحلول والخدمات والمنتجات التي تجعل منا مصرفاً فريداً في أدائه واضحاً في تعاملاته ومختلفاً فيما يقدم لزبائنه أساليب جديدة تماماً. ومع نمو الاقتصاد العُماني عامً بعد عام، وتنامي القطاعات غير النفطية كرافد اقتصادي هام، يبرز بنك صحار بإمكاناته الهائلة المتعددة المزايا مجتمعة تحت سقف واحد ليقدم خدماته لزبائنه على اختلاف أنماطهم، شركات ومؤسسات وأفراد.

ونحن على ثقة من أن السبيل الأمثل لخدمة زبائننا من الأفراد هو تلمس احتياجاتهم الحياتية واختبار الخدمات المناسبة التي تستوفي وتلبي تلك الاحتياجات. ولذلك، استطلعنا آراء الأسر لنرصد احتياجات ذلك القطاع كونها من خلالها حصيلة بيانية ساعدتنا على اختيار الخدمات والمنتجات ذات القيمة المضافة متضمنة خيارات متعددة للادخار، والرهن، والقروض الشخصية للزبائن، وخدمات ومنتجات لإدارة التأمين والأموال صممت بعناية لتلائم فئات محددة من الزبائن. ولذلك، فإننا نرى أن وجود شبكة مصرفية واسعة تمثلها فروع للبنك في مختلف المواقع وانتشار نقاط الصرف الآلي، هي ركيزة النجاح لإدارة التعاملات المصرفية في البيع بالتجزئة مصحوبة بتطوير قنوات إليكترونية بديلة مثل التعاملات المصرفية الإليكترونية عبر شبكة الإنترنت والخدمات المصرفية عبر الرسائل النصية القصيرة.

المسؤول الإعلامي

البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن