عبد الواحد الرستماني تؤكد على التزامها بالتوطين خلال المشاركة في معرض الإمارات للوظائف 2018

بيان صحفي
منشور 14 آذار / مارس 2018 - 10:31
شهد جناح مجموعة عبد الواحد الرستماني في المعرض مجموعة متنوعة من الأنشطة الموجهة للمواطنين الإماراتيين.
شهد جناح مجموعة عبد الواحد الرستماني في المعرض مجموعة متنوعة من الأنشطة الموجهة للمواطنين الإماراتيين.

أكدت مجموعة عبد الواحد الرستماني مرة أخرى التزامها بدعم تنمية المواهب الإماراتية من خلال مشاركتها في معرض الإمارات للوظائف 2018 الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 13 إلى 15 مارس.

وتتابع المجموعة جهودها على هذا الصعيد وفق المسارات التي حددتها سياسة التوطين الإماراتية، ولهذا تتبنى على رأس أولياتها مهمة البحث عن الكفاءات الوطنية في الإمارات العربية المتحدة وتوظيفها وتطويرها وتقدم لها مجموعة متنوعة من مختلف فرص العمل ضمن أقسامها المتعددة.

وتحدث السيد أنيل لامبا، رئيس قسم الموارد البشرية في مجموعة عبد الواحد الرستماني، عن مشاركة المجموعة في المعرض هذا العام فقال «تهدف مشاركة مجموعة عبد الواحد الرستماني في معرض الإمارات للوظائف 2018 إلى تقديم أفضل الفرص المبتكرة للقادة الإماراتيين المستقبليين لمساعدتهم في تشكيل مساراتهم المهنية وترسيخ وجودهم كقوة عمل في البلاد. ويمثل المعرض الذي يهتدي بقيم عام زايد للتنمية البشرية، منصة مثالية لمجموعة عبد الواحد الرستماني لاستقطاب المواطنين الإماراتيين ومنحهم فرصة العمل في القطاع الخاص وتجربة مجموعة متنوعة من مجالات العمل.»

وشهد جناح مجموعة عبد الواحد الرستماني في المعرض مجموعة متنوعة من الأنشطة الموجهة للمواطنين الإماراتيين، منها تجربة قيادة «تفحيط» في الواقع الافتراضي مقدمة من شركة نيسان، ومراجعة للسيرة الذاتية لزوار الجناح لتحديد مدى تطابق اهتمامات وخبرات كل فرد منهم مع الوظائف الشاغرة المتوفرة في جميع أنحاء المؤسسة. وهكذا أجريت معهم مقابلات توظيف، وتلقوا مباشرة ردودًا بشأن إمكانية توظيفهم في إحدى الشواغر المتنوعة المتوفرة في المجموعة بدوام كامل أو بدوام جزئي. وتلقى الخريجون الجدد أيضًا ردودًا بشأن إمكانية تدريبهم في المجموعة، وتعرفوا على فرص فترات التدريب المتوفرة. أما الزوار الذين أرادوا إكمال عملية تقديم طلباتهم في المنزل فكان أمامهم خيار تحميل استمارة طلب التوظيف على بوابة إلكترونية وتلقوا رسالة قصيرة تتتضمن كلمة المرور واسم المستخدم.

أقيمت هذا العام الدورة الثامنة عشر  لمعرض الإمارات للوظائف، وهو يركز على توفير فرص التوظيف والتدريب والتعليم للشباب، ويقدم للشركات الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة منصة فعّالة للتفاعل مع المواطنين أصحاب الكفاءات من جميع أنحاء الإمارات، ويقدم  لهم إمكانية البحث عن الوظائف ضمن مجموعة متنوعة من القطاعات في القطاع الخاص.

خلفية عامة

مجموعة شركات عبد الواحد الرستماني

تعد مجموعة شركات عبد الواحد الرستماني (العربية للسيارات) إحدى أهم وأكبر الشركات العائلية في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتمتلك المجموعة محفظه متنوعة من الشركات العاملة في مختلف القطاعات التجارية لتشمل السيارات، التجارة، منتجات المعيشة وأساليب الحياة، الخدمات اللوجستية، مواد التصميم الداخلي، الإضاءة، تقنية المعلومات والعقارات.
و تعتبر المجموعة التي تضم أكثر من 2500 موظف وتتجاوز قيمة أصولها الصافية 2.5 مليار درهم إماراتي، نموذج مشرف لإحدى ألمع وأنجح الشركات المحلية التي ولدت في دولة الإمارات وتطورت بالعمل الدؤوب والجهد المتواصل لتغدو مثال يحتذى به. وتعود ملكية الشركة بالكامل لمواطنين إمراتيين.
شركة عبد الواحد الرستماني التجارية هي جزء متخصص من مجموعة شركات عبد الواحد الرستماني، هدفها التركيز على قطاع السيارات والمنتجات المرتبطة به. تأسست الشركة في عام 2008 لتعزيز خدمات ما بعد البيع وتطوير فرص للأعمال والإستثمار في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة. 
و تتحرك الشركة بخطى سريعة واعدة لتحقيق أهدافها ضمن أعلى مستويات الجودة والتمييز.

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
خليل داغر
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن