عبيد حميد الطاير يترأس وفد الدولة المشارك في اجتماعات المجلس الوزاري لصندوق الأوبك للتنمية الدولية ’أوفيد‘

بيان صحفي
منشور 24 حزيران / يونيو 2018 - 09:52
خلال الحدث
خلال الحدث

ترأس معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، وفد دولة الإمارات العربية المتحدة المشارك في الدورة الاعتيادية الـ 39 لاجتماعات المجلس الوزاري لصندوق الأوبك للتنمية الدولية "أوفيد" على مستوى وزراء المالية في الدول الأعضاء في الصندوق، والتي عقدت الأسبوع الماضي في العاصمة النمساوية فيينا.

وأشاد معاليه بمجلس المحافظين والمدير العام وموظفي "أوفيد" على إنجازاتهم الهامة، وفي مقدمتها الانتهاء من التقرير السنوي للصندوق 2017، كما أكد معاليه على ضرورة دعم الدول الأعضاء في الصندوق للمبادئ والأهداف الرئيسية التي أسس لأجلها.

وشدد معاليه على الدور المحوري الذي يقوم به صندوق الأوبك للتنمية الدولية في تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في الصندوق مع البلدان النامية، وتقديم المساعدة للدول الفقيرة والمنخفضة الدخل في سعيها نحو التقدم الاجتماعي والاقتصادي. وقال معاليه: "تولي دولة الإمارات اهتماماً بالغاً بالمساهمة والعمل مع المؤسسات والمنظمات الدولية الرامية إلى توفير الموارد المالية للدول النامية وتمكينها من تحقيق أهدافها الانمائية والاقتصادية والاجتماعية."

وشملت فعاليات الدورة الاعتيادية حفل توزيع الجوائز، حيث يصدر "أوفيد" جائزة للتنمية وتقدم سنوياً إلى مؤسسة أو فرد ساهم في دعم التنمية، وقدمت هذا العام إلى مؤسسة براك BRACتقديراً لجهودهم في دعم لاجئين الروهينجا، وتوفير الخدمات المختلفة مثل المياه المأمونة والصرف الصحي، وخدمات الرعاية الصحية، والدعم التعليمي للأطفال. وسيتم توجيه الجائزة نحو تعزيز المساعدة المقدمة لمراكز مؤسسة BRAC في منطقة كوكس بازار، حيث تقوم المؤسسة بتمكين السكان المستقرين، لإحداث تغيير إيجابي في حياتهم وخلق الفرص. ويعتبر الروهينغيا واحدة من أكثر الأقليات اضطهادا في العالم، وقد فروا إلى بلدان مجاورة مختلفة مع ما يقدر بنحو 700،000 فار إلى بنغلاديش وحدها.

واعتمد خلال الاجتماع التقرير السنوي للصندوق والبيانات المالية لعام 2017، والموافقة على القوائم المالية المدققة للسنة المالية الحادية والأربعين لأوفيد، كما تم استعراض تقرير حول تنفيذ عمليات المنح، وتقرير مدقق الحسابات الخارجي، فضلاُ عن تعيين مدقق خارجي للحسابات لعام 2018. وحدد الخميس 13 يونيو 2019 موعداً لانعقاد الاجتماع القادم للمجلس الوزاري في العاصمة النمساوية فيينا، إلى جانب تعيين مرشح المملكة العربية السعودية الدكتور عبد الحميد الخليفة في منصب المدير العام لصندوق الاوبك للتنمية الدولية للسنوات الخمس القادمة. 

وحقق "أوفيد" ناجحاً هاماً، حيث ارتفع تمويل التنمية في عام 2017، وحققت المحفظة الاستثمارية أداءً تجاوز التوقعات للعام الثاني على التوالي، كنتيجة للانتعاش القوي في أسواق الأسهم الناشئة على مدار العام. وبلغ في نهاية عام 2017 إجمالي الدخل 231 مليون دولار في حين بلغ إجمالي النفقات 62 مليون دولار، إذا حقق الصندوق صافي دخل وقدره 169 مليون دولار في نهاية عام 2017، وهو ما يمثل تراجعاً طفيفاً مقارنة بصافي دخل مقداره 170 مليون دولار أمريكي في نهاية العام السابق.

وبلغت إيرادات أنشطة التمويل للتنمية 175 مليون دولار بزيادة قدرها 17 مليون دولار عن العام السابق، كما ساهم ربح المحفظة الاستثمارية في زيادة دخل الصندوق بـ 156 مليون دولار، وساهم تقييم العملة في تحقيق مكاسب تقدر ب 9 ملايين دولار. وبلغت إجمالي موجودات الصندوق بنهاية عام 2017 إلى 7,318 مليون دولار أمريكي موزعة بنسبة 64% أصول تمويلية للتنمية و26% موجودات للمحفظة الاستثمارية في حين المتبقي يمثل مستحقات البلدان الأعضاء والممتلكات والمعدات. وبلغ إجمالي الحقوق 7,129 مليون دولار، وهو ما يمثل 97٪ من إجمالي الأصول، مما يدل على قوة رأس المال في الميزانية العمومية "لأوفيد"، كما ارتفع الاحتياطي في نهاية عام 2017 ليبلغ 2,867.2 مليون دولار مقارنة بمبلغ 2,740.3 مليون دولار في عام 2016 .

وتم خلال الاجتماع الإحاطة بالتقرير المتعلق بعمليات المنح المنفذة في عام 2017 والمخصصات السنوية للمنح لعام 2018 التي وافق عليها مجلس الإدارة، حيث تلقت وحدة المنح والمساعدة 885 طلبًا للحصول على منح في عام 2017، بما في ذلك 122 طلب لدعم المشاريع في فلسطين. وتم الموافقة على 65 طلب منها بقيمة إجمالية تبلغ 22,239,173 دولار أمريكي، من إجمالي الموارد المتاحة البالغة 22,631,745 دولار أمريكي وتم توجيه هذه المنح من خلال 55 منظمة شريكة لدعم مشاريع تغطي 56 دولة. ووفقًا للمنهجية المعتمدة تم تحديد مخصصات المنح السنوية لعام 2018 بحيث يكون مخصص المنح المقترح 22,392,572 دولار أمريكي، بما في ذلك مبلغ 392,572 دولار أمريكي).

وتمثل العمليات في مجالات الزراعة والطاقة، المياه والصرف الصحي، وقطاعات التعليم أكثر من 60٪ من الالتزامات الجديدة للصندوق، والتي تتسق مع النتائج المحققة في عام 2016،. وكانت 134 دولة في أفريقيا وأسيا وأمريكا اللاتينية والكاريبي والشرق الأوسط وأوربا قد استفادت من مساعدات الصندوق المالية، كما يستفيد من خدمات الصندوق المؤسسات الدولية التي تفيد أنشطتها البلدان النامية، وأيضاً جميع البلدان النامية باستثناء البلدان الأعضاء في منظمة الأوبك، حيث تحظى أقل البلدان نمواً بأولوية أعلى. هذا ويواصل "أوفيد" تقديم الإغاثة الإنسانية لضحايا الكوارث الطبيعية والصراعات ، بما في ذلك الأزمة التي طال أمدها في سوريا واليمن وأزمة اللاجئين الحالية في ميانمار.

تجدر الإشارة إلى أن صندوق الأوبك للتنمية الدولية "أوفيد" يقدم المساعدات المالية على شكل قروض ميسرة للمشاريع والبرامج التنموية ولدعم موازين المدفوعات وكذلك التمويل التجاري، كما يلتزم بالمشاركة في تمويل أنشطة القطاع الخاص في البلدان النامية، وتقديم المنح للمساعدات التقنية والمعونات الغذائية والأبحاث والإغاثة الإنسانية في حالة الطوارئ، إلى جانب الإسهام في موارد المؤسسات التنموية الأخرى التي يعود نشاطها بالنفع علي البلدان النامية.

خلفية عامة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة، وزارة رائدة عالميا في إدارة الموارد المالية بما يحقق التنمية المستدامة والمتوازنة. رسالتها ضمان أفضل استغلال لموارد الحكومة الاتحادية وتنميتها من خلال الإدارة المالية الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة والعلاقات الدولية.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ميرا عساف
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن