عقد ذهب دبي الفوري المتوافق مع الشريعة من بورصة دبي للذهب والسلع الذهب يسجّل أداءً قياسياً منذ اليوم الأول لتداوله

بيان صحفي
منشور 01 نيسان / أبريل 2018 - 08:50
بدأ عقد ذهب دبي الفوري المتوافق مع الشريعة نشاطه مع أحجام تداول قياسية بلغت 84 كيلوغرام بقيمة 3.56 مليون دولار أمريكي في اليوم الأول لتداوله.
بدأ عقد ذهب دبي الفوري المتوافق مع الشريعة نشاطه مع أحجام تداول قياسية بلغت 84 كيلوغرام بقيمة 3.56 مليون دولار أمريكي في اليوم الأول لتداوله.

بعد أشهر من التخطيط والإعداد الجيّد، تم إدراج عقد الذهب الفوري، الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي والوحيد المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في العالم، بتاريخ 29 مارس في بورصة دبي للذهب والسلع، البورصة الأكبر والأكثر تنوّعاً في مجال تداول المشتقات في المنطقة. وقد بدأ عقد ذهب دبي الفوري المتوافق مع الشريعة نشاطه مع أحجام تداول قياسية بلغت 84 كيلوغرام بقيمة 3.56 مليون دولار أمريكي في اليوم الأول لتداوله.

وفي تعليقه على الإطلاق الناجح لهذا العقد، قال لي ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "عادة ما تكون الأيام القليلة الأولى منذ بدء التداول على منتج جديد مقياساً جيداً بالنسبة لنا لتقييم مستوى إقبال المستثمرين واهتمامهم. وبالنسبة لعقد ذهب دبي الفوري المتوافق مع الشريعة، فقد كانت الاستجابة قوية حتى الآن، ونحن نتوقع نموًا كبيرًا لهذا المنتج. إن معرفة مدى جاذبية هذا العقد للمشاركين في السوق ورغبتهم بتداوله والاستفادة منه، هو أمر مريح جداً بالنسبة لنا ومصدر للثقة. وتشير المؤشرات إلى أن هذا المنتج سيحظى بجاذبية أوسع لمستثمرين من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي وعالم الاستثمار التقليدي، ممن يرغبون في الوصول إلى عقد الذهب الوحيد المتوافق مع الشريعة في العالم والموجود لدينا في البورصة".

وسوف تضمن شركة INTL FCStone، صانع السوق المعتمد لهذا المنتج، الحفاظ على المستوى الأمثل للسيولة في السوق. كما شاركت شركة أماني للاستشارات، الشركة العالمية الرائدة في مجال الاستشارات المالية الإسلامية، في تقديم المشورة لبورصة دبي للذهب والسلع حول هيكلية المنتج والحصول على فتوى خاصة به. وقد تم اعتماد هذا العقد من قبل علماء شريعة كبار، وتماشيًا مع معايير هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية التي حددها مجلس الذهب العالمي في عام 2016.

وأضاف ميل: "يعد إدراج هذا المنتج الفريد من نوعه من الإنجازات الهامة لبورصة دبي للذهب والسلع وقطاع التمويل الإسلامي، إذ أنه يوفر تنويعاً فعالاً لمحافظ الاستثمار الإسلامية من خلال امتلاك ذهب متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية. وتعكس الشهية الكبيرة لتداول هذا المنتج أيضًا تزايد شعبية وانتشار الاستثمارات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء العالم. ويعد إدراج هذا العقد في سوق ديناميكية وسريعة النمو مثل الإمارات العربية المتحدة أمراً منطقياً، حيث تمضي البلاد بخطىً حثيثة لتحتل مكانة رائدة عالمياً كسوق تمويل إسلامي متنوعة وشاملة".

نشاط التداول في الربع الأول من عام 2018

شهدت بورصة دبي للذهب والسلع تداول أكثر من 5.5 ملايين عقد في الربع الأول من العام، بنسبة نمو بلغت 37٪ مقارنة بالعام الماضي. وكانت أفضل المنتجات أداء في البورصة في الربع الأول الروبية الهندية، والعملات الرئيسية الست G6، وعقد ذهب شنغهاي.

هذا وسجلت عقود الروبية الهندية نمواً بنسبة 22٪ في الربع الأول من عام 2018 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، في حين سجلت عقود العملات الرئيسية الست الآجلة أفضل بداية لها في هذا العام، حيث شهدت تداول 215,501 عقد في الربع الأول من عام 2018، بزيادة قدرها 115٪ عن الفترة نفسها من العام السابق.

خلفية عامة

بورصة دبي للذهب والسلع

بدأت بورصة دبي للذهب والسلع التداول عام 2005 لتكون أول بورصة في المنطقة لتداول الأدوات المالية المشتقة والسلع. واستناداً إلى موقعها في الشرق الأوسط فإن بورصة دبي للذهب والسلع تناسب احتياجات منطقة التوقيت الهامة الواقعة بين أسواق أوروبا والشرق الأقصى. وباعتبارها بورصة دولية للسلع والأدوات المالية المشتقة تقدم بورصة دبي للذهب والسلع مجموعة متنوعة من المنتجات مع إمكانية الوصول للتداول الاليكتروني من أي مكان في العالم. 
 

 

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
عيسى دانيا
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن