على هامش احتفالات كلية الإمارات للتطوير التربوي بالعيد الوطني طلاب السنة الأولى تربية ينظمون نشاطاً صباحياً بعنوان التعلم من خلال اللعب

بيان صحفي
منشور 11 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:47
خلال النشاط
خلال النشاط

دعما لدراستهم في مجال التنمية البشرية، دعا طلاب السنة الأولى من بكالوريوس التربية بكلية الإمارات للتطوير التربوي أطفال الروضة 2 من مدرسة الجيل الجديد إلى الحرم الجامعي للانضمام اليهم في تنفيذ أنشطة التعلّم باللّعب بموضوع حول اليوم الوطني للدولة. وكجزء من مناهجهم الدرسية، درس الطلاب لعبة تعليمية لقيمتها في التنمية الشاملة كجزء من تجربة التعلّم باللعب. استخدم الطلاب هذه اللعبة لتسهيل اللعب مع الأطفال خلال فترة الصباح وعرضوا كيفية توسيع اللعب إلى نشاط يرتكز على منهاج مجلس أبوظبي للتعليم، والذي تركز على اللغة وتطوير القراءة والكتابة والعلوم أو الحساب.

وأكد أعضاء تدريس السنة الأولى، الدكتورة ليلي تينانت، والدكتورة فيونا بيكر، والدكتورة باتريسيا سترينجر والدكتور محمد طه، على أهمية التعلم المرتكز على اللعب، وعلى الفرصة للتفاعل مع أطفال الروضة من أجل فهم تطور الطفل، واختبار فوائد اللعب. وقالت الدكتورة فيونا بيكر: "لقد درس طلاب السنة الأولى مجالات التنمية في مرحلة الطفولة المبكرة، وقيمة اللعب. ولقد لاحظوا ذلك على الفيديو. والآن هذه فرصة حقيقية لتجربة اللعب بشكل عملي في بيئة منظمة. لقد تمتع الطلاب في التواصل باللغتين العربية والانجليزية وأعجبوا بقدرات الطفل في كلتا اللغتين. لقد كان واحداً من أهم الصباحات المفيدة حتى تاريخه بالنسبة لطلاب السنة الأولى الذين وصفوا الحالة بأنها غاية في الإشغال والإفادة".


وأضاف الدكتور روبرت تومبسون، عميد الشؤون الأكاديمية: "إن كلية الإمارات للتطوير التربوي هي كلية لتأهيل المعلمين، وهدفها إثراء تجارب الطلبة المعلمين من خلال المرافق والجمعيات المتنوعة في المجتمع التربوي، بل والأهم من خلال مهارات التعليم المرتكز على الممارسة. إن برنامج التربية الذي نقدمه يشكل أرضية صلبة لمعلّم متمرس واثق وعلى دراية كافية بتنمية النشىء. إنه أول منهاج يتلقاه طلبة السنة الأولى لدينا، والذي يؤسس لدراسة تربوية قوية ويُظهر قيمة التعلّم باللّعب. لقد كنا محظوظين في استضافة أطفال الروضة هؤلاء في كليتنا، و لقد أُعجبت كثيراً بالحماسة والطاقة التي أظهرها طلابنا، وإن تعاوناً كهذا لهو عنصر حاسم في تطوير معلمين إماراتيين موهوبين في أبو ظبي." 

هذا وقد طالب العديد من طلاب الكلية بمزيد من الفرص من هذا النوع من أجل اكتساب خبرة أكثر غنىً مع طلبة رياض الأطفال. كما عبروا عن اهتمامهم بالعمل على مستوى رياض الأطفال، فتقول الطالبـة أحلام الموساوي "لقد كانت متعةً بالفعل، وأظنها تستأهل مابذلناه من وقت وجهد في إعداد نشاطات للتعلّم باللعب؛ فالعديد من المعلمين يعتمدون على الكتب، فإذا أبعدنا الكتاب وتعلمنا باللّعب وطورنا نشاطاتنا المستوحاة من ثقافتنا، ستكون المعطيات كبيرة بالفعل." 

أما فاطمـة أحمد فقالت: "معظمنا غادر مفعماً بأمل البدء بالتدريب العملي في الفصل التالي. لقد كان محفّزاً للغاية أن نرى ما درسناه يدخل حيّز التجريب، وأن نستغلّ هذه الفرصة كنقطة ارتكاز لما سنقوم به من ملاحظات خلال الأسابيع المقبلة. " 

واختتم طلاب الكلية الزيارة معبّرين عن فخرهم باليوم الوطني من خلال تأديتهم رقصة اليولة التراثية بمشاركة الصغار. وجاء هذا تتويجاً طبيعياً للمشاركة التي حصلت خلال الفترة الصباحية، وكانت رسالة دعم قوية لجيل المستقبل في الإمارات العربية المتحدة. وتم تقديم هدايا العيد الوطني، وأخرى من صنع الطلبة إلى الأطفال الصغار. 

خلفية عامة

كلية الإمارات للتطوير التربوي

أنشئت كلية الإمارات للتطوير التربوي عام 2007 بموجب قانون أصدره صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيــان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظه الله.

تقدم الكلية البرنامج الأكاديمي "البكالوريوس في التربية" للطلبة من مواطني الدولة والمقيمين فيها. يؤهل البرنامج الطالب ليكون عند تخرجه مدرس فصل في المدارس الحكومية لمرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية من الصف الأول وحتى الصف الخامس الابتدائي علماً بأن مدة الدراسة أربع سنوات (من دون السنة التأسيسية) .

تقدم الكلية برنامج السنة التأسيسية للطلبة الجدد. يهدف البرنامج إلى إعداد الطلبة الذين لم يستوفوا كافة شروط القبول في برنامج البكالوريوس في التربية وذلك من خلال تعزيز المستويات المطلوبة في مجالات العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية من خلال منهج دراسي متكامل مدته عام دراسي واحد. إن صفوف الدراسة مزودة بأحدث الوسائل التقنية المساعدة في التعليم بالإضافة إلى خدمة الانترنت المجانية. يوجد في الكية مركز مصادر التعلم، بالإضافة إلى مكتبة حديثة. يعمل الأخصائيون الاجتماعيون والمرشدون الأكاديميون على تقديم الدعم اللازم للطلبة على المستوى الحياتي والدراسي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سوزان صفاه
فاكس
+971 (0) 2 558 3838
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن