علي وأولاده أودي تستقبل الشهر الفضيل بعروض مميزة تناسب جميع أفراد العائلة

بيان صحفي
منشور 25 أيّار / مايو 2017 - 08:05
تقدم الحملة الرمضانية تحت شعار هدية يتمتع بها جميع أفراد العائلة ميزات استثنائية كميزة التمويل بدون فوائد
تقدم الحملة الرمضانية تحت شعار هدية يتمتع بها جميع أفراد العائلة ميزات استثنائية كميزة التمويل بدون فوائد

أعلنت شركة علي وأولاده أودي، الموزع الحصري لسيارات أودي في أبوظبي والعين، عن عروضها الترويجية خلال شهر رمضان المبارك ضمن حملة هدية يتمتع بها جميع أفراد العائلة. وتسعى الحملة إلى تقديم عروض مميزة على موديلات مختارة من أودي، لتوفر فرصة غير مسبوقة للراغبين في الحصول على سيارة أودي المثالية للعائلة.  

وتقدم الحملة الرمضانية تحت شعار هدية يتمتع بها جميع أفراد العائلة ميزات استثنائية كميزة التمويل بدون فوائد، فضلاً عن عروض أخرى عديدة تضمن حصول عملاء أودي على راحة البال من خلال باقات ضمان وخطط خدمة وصيانة لمدة خمس سنوات على موديلات مختارة من سيارات أودي.

وقال مارك أوستن، المدير العام لشركة علي وأولاده أودي: "نواصل في شركة علي وأولاده أودي التزامنا بتوفير ميزات استثنائية، وخاصة في هذا الوقت من العام، حيث يسرنا أن نقدم عروض متكاملة لجميع عملائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة."

ويتوفر عرض الحملة الرمضانية خلال شهر رمضان المبارك في جميع مراكز شركة علي وأولاده أودي في إمارة أبوظبي. لمزيد من المعلومات، الرجاء زيارة الموقع الإلكتروني www.audi-me.com/ramadan واختيار أبوظبي كوكيل لكم. 

خلفية عامة

شركة علي وأولاده المحدودة

تأسست شركة علي وأولاده في عام 1979، وبدأت نشاطها بتقديم خدمات عالية الجودة في قطاعي النفط والغاز، وذلك تحت قيادة معالي علي بن خلفان المطوع الظاهري، رئيس مجلس الإداره. وقامت المجموعة بتنويع أنشطتها وعملياتها من خلال الدخول إلى قطاعات الأعمال المختلفة في الاقتصاد الوطني. 

وتتمتع الشركة اليوم بحضور قوي في كل من قطاع: السيارات، والأعمال التجارية، والنفط والغاز، وتجارة التجزئة، والمقاولات، وإدارة العقارات، والصناعة، وتقنية المعلومات، والصرافة. 

وتتولى مجموعة علي واولاده إدارة 21 شركة ومؤسسة تابعة في أكثر من تسعة من قطاعات الأعمال المختلفة. وقد أصبح اسم المجموعة مرادفاً للعديد من العلامات التجارية الراقية حول العالم، مثل: أودي، وفولكس فاجن، وبورشه، سولزر، وغيرها. كما أن بعض العلامات التجارية المملوكة من قبل المجموعة أصبحت تستحوذ على حصة مهمة في السوق، اعتماداً على سمعة المجموعة وقوتها، وجودة المنتجات والخدمات التي تقدمها. ومن بين هذه العلامات التجارية: مجوهرات أمواج، قرية سيدرا، يوروستار لتأجير السيارات، وغيرها.

معلومات للتواصل

شركة علي وأولاده المحدودة
ص.ب. 915
ابو ظبي،
الامارات العربية المتحدة.
البريدالإلكتروني

أودي

"أودي" هي شركة ألمانية لتصنيع السيارات، وقد تخطت الشركة توقعاتها التي حددتها للعام 2009 مع نتائج مبيعات وصلت إلى حوالي الـ 950,000 سيارة. كما نجحت الشركة بتسجيل عائدات بلغت 34،2 مليار يورو، فيما بلغت الأرباح قبل حسم الضرائب 3,2 مليار يورو. وتنتج أودي سياراتها في كل من إنجولشتادت ونيكارسولم (ألمانيا)، جيور (هنغاريا)، شانجشون (الصين) وبرسيل (بلجيكا).

وتنشط الشركة في أكثر من 100 سوق حول العالم، وتمتلك شركات فرعية تشمل Automobili Lamborghini Holding S.p.A في سانت أجاتا بولونيز في إيطاليا و quattro GmbH في نيكارسولم بألمانيا. 

توظف أودي ما يزيد عن 58,000 شخص حول العالم بمن فيهم 46,500 موظف في ألمانيا. وتستثمر الشركة التي تعتمد الحلقات المعدنية الأربع شعاراً لها، ما يزيد عن ملياري يورو كل عام للحفاظ على ريادتها للتكنولوجيا المتقدمة في إطار الفلسفة التي تتبنّاها.

وتخطط أودي لزيادة عدد طرازاتها إلى 42 طرازاً بحلول العام 2015. وتحتفل الشركة بمئويتها الأولى في 2009. وكانت قد أبصرت النور على يد أوغست هورخ في زويكاو في 16 يوليو من العام 1909. 

تولي أودي ومنذ فترة طويلة اهتماماً كبيراً بمسؤوليتها الاجتماعية بعدة مستويات، وذلك بهدف تأمين حياة معيشية أفضل للأجيال القادمة. ولهذا، فإن من أهم مفاتيح النجاح الدائم لعلامة أودي تتمحور حول حماية البيئة، الحفاظ على الموارد، والقدرة التنافسية الدولية والتطلع قدماً مع سياسة الموارد البشرية. وتمثل مؤسسة أودي البيئية مثالاً على إلتزام AUDI AG تجاه القضايا البيئية.

معلومات للتواصل

أودي فولكس فاجن الشرق الأوسط
مبنى بي،
ط 8،
المنطقة الحرة بمطار دبي،
ص.ب. 27758
دبي، الإمارات العربية المتحدة
فاكس
+971 (0) 4 204 5889
+971 (0) 4 204 5898
البريدالإلكتروني

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
غالب زيدان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن