غلوبال إنفستور: الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني.. الأفضل في الشرق الأوسط

بيان صحفي
منشور 08 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 08:10

اختارت غلوبال إنفستور، الإصدارة المتخصصة في الشؤون المصرفية والمالية والاستثمارات والتي تصدر عن دار نشر يوروموني العريقة، الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني مايكل تومالين أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط لعام 2011. 

ويعد تومالين من الكوادر المصرفية الدولية التي تتمتع بخبرات واسعة تمتد لأكثر من ثلاثين عاماً حيث شغل مناصب تنفيذية رفيعة المستوى في المملكة المتحدة، واليابان، والشرق الأوسط، وأستراليا، والكاريبي، والشرق الأقصى. 

وانضم تومالين إلى بنك أبوظبي الوطني في 1999، وخلال العقد الأول من توليه مهام الرئيس التنفيذي، تضاعف حجم البنك عشر مرات ونجح في أن يكون أول بنك في دولة الإمارات تتجاوز صافي أرباحه المليار درهم وذلك في عام 2004، وفي العام الماضي (2010) أصبح أول بنك في الدولة تتجاوز صافي أرباحه المليار دولار. 

ومع استمرار بنك أبوظبي الوطني في تحقيق نتائج جيدة، تمكن كذلك من الحفاظ على قوته ومكانته حيث يصُنف  ضمن البنوك الـ50 الأكثر أماناً في العالم من قبل غلوبال فاينانس منذ عام 2009، وأكثر البنوك أماناً في الشرق الأوسط، كما اختير أفضل بنك في دولة الإمارات من قبل يوروموني في 2011 للسنة الثالثة على التوالي والمرة الخامسة خلال العشر سنوات الأخيرة.

وأعرب مايكل تومالين الرئيس التنفيذي لبنك أبوظبي الوطني، عن سعادته بالجائزة وتقديره وامتنانه لمن قام باختياره لنيلها وقال: " لا شك أن فوزي بالجائزة يأتي تتويجاً لجهود العاملين بالبنك واخلاصهم وسعيهم لجعل بنك أبوظبي الوطني أفضل بنك في العالم العربي".

ونجح البنك في التطور والنمو باتباع استراتيجية نمو طموحة دون اللجوء إلى استحواذات. وارتفع عدد فروع البنك في دولة الإمارات من 48 فرعاً في عام 1999 إلى 116 فرعا في و480 جهاز صراف آلي 2011. كذلك، يعتبر بنك أبوظبي الوطني أكثر البنوك الإماراتية حضوراً خارج الدولة، وارتفع عدد فروع البنك الخارجية من 13 فرعاً في عام 1999 إلى 50 فرعاً في 2011. وتمتد شبكة فروع البنك خارج الدولة لتشمل سلطنة عمان والكويت والبحرين ومصر والسودان والأردن والمملكة المتحدة وفرنسا وسويسرا والولايات المتحدة الأمريكية وهونج كونج والأردن. 

وساهم تومالين، الذي عمل في مجال الخدمات المصرفية الخاصة، في تأسيس أبوظبي الوطني للأعمال المصرفية الخاصة سويسرا SA، كما يتولى مهام رئيس مجلس إدارته علاوة على إطلاق الأعمال المصرفية الخاصة في دولة الإمارات.

وأسهم تومالين في إطلاق الخطط الاستراتيجية للبنك ومراجعتها بشكل سنوي وفي أول اجتماع سنوي في 1999، وضعت الإدارة العليا للبنك خطة خمسية تضمنت تحقيق صافي أرباح مليار درهم في عام 2005، وهو الأمر الذي كان مثار استغراب عدد من المتابعين حيث كانت أرباح البنك تبلغ 311 مليون درهم فقط في 1999 لكن البنك نجح في تجاوز حاجز المليار درهم كأول بنك في الدولة يحقق صافي أرباح أكثر من مليار درهم في عام 2004، أي قبل عام كامل من الخطة المستهدفة. 

وخلال تولي مايكل تومالين مهام منصبه رئيسياً تنفيذياً للبنك، أطلق البنك عدداً من المنتجات المتميزة مثل أول صندوق استثماري متداول في الأسواق المالية (ETF) في المنطقة وأول ريبو إسلامي في دول مجلس التعاون الخليجي.

كذلك، قام البنك بإطلاق شركات تابعة للبنك في مجال التأجير والعقارات والوساطة المالية والخدمات المصرفية الإسلامية بالإضافة لتأسيس مجالات أعمال جديدة مثل أسواق الدين والأعمال المصرفية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وإدارة الأصول.

وارتفعت نسبة التوطين من 14% في عام 1999 إلى 39% بنهاية عام 2010، واختارته لجنة تنمية الموارد البشرية بمعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية للفوز بجائزة أفضل رئيس تنفيذي في مجال التوطين في 2009 وهي الجائزة التي تمنحها لتشجيع الرؤساء التنفيذيين على وضع استراتيجيات فاعلة وطموحة للتوطين في القطاع المصرفي والمالي. 

وقال تومالين إن "نك أبوظبي الوطني سيواصل تنفيذ استراتيجته للنمو مع عدم إهمال سياسات إدارة المخاطر والحكمة في إدارة موارده".

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
إيهاب خيري
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن