فريق عمل من مركز محمد بن راشد للفضاء في اليابان للوقوف على جاهزية 'خليفة سات'

بيان صحفي
منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 10:15
إجراء الاختبارات التقنية اللازمة على "خليفة سات" أول قمر صناعي صنع 100% في الدولة.
إجراء الاختبارات التقنية اللازمة على "خليفة سات" أول قمر صناعي صنع 100% في الدولة.

أجرى فريق عمل من مركز محمد بن راشد للفضاء الفحوصات التقنية النهائية على "خليفة سات"، الذي وصل إلى قاعدة الإطلاق في مركز تانيغاشيما الفضائي باليابان استعداداً لإطلاقه في 29 أكتوبر الجاري. ويتم حفظ القمر الصناعي ضمن مساحة مصممة خصيصاً لذلك لحين موعد الإطلاق، ويطلق على هذه المساحة اسم "مبنى تجميع المركبات" (VAB)، حيث يتوجب على القمر الصناعي التواجد في هذه المنطقة قبل موعد الإطلاق خلال مدة تتراوح ما بين 5 أيام إلى 40 يوماً.

وخضع "خليفة سات" إلى اختبارات مختلفة تضمنت اختباراً وظيفياً للتحقق من أن جميع الأنظمة الفرعية تعمل بشكل جيّد، واختباراً خاصاً بسلامة البطاريات، وما إلى ذلك من الاختبارات ذات العلاقة، و تم تجهيزه لتأكيد سلامة وضعه على مركبة الإطلاق" الصاروخ (H-IIA)" كما تم تثبيته على المركبة استعدادا لإطلاقه؛ وعملت شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة على تزويد فريق العمل الإماراتي بكافة المرافق الضرورية لإجراء هذه الاختبارات.

وبهذا الشأن، قال سعادة يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: "إن إجراء الاختبارات التقنية اللازمة على "خليفة سات" أول قمر صناعي صنع 100% في الدولة، تعد مرحلة هامة استكمالاً للتجهيزات التي نقوم بها استعداداً لإطلاقه من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، الذي وقع الاختيار عليه لكونه أكبر مجمع لإطلاق الصواريخ في اليابان، وأحد المواقع الفريدة في العالم التي تسمح مميّزاته بإطلاق الأقمار الصناعية وغيرها من المركبات الفضائية إلى المدار، كما تتيح مرافقه المتعددة من تنفيذ سلسلة من العمليات مثل تجميع مركبات الإطلاق، الصيانة، إجراء الفحوصات النهائية على الأقمار الصناعية، وتحميلها على مركبات الإطلاق، ومتابعة عملية الإطلاق، إلى جانب تتبع مركبات الإطلاق بعد الإقلاع".

وأكد الشيباني أن مركز محمد بن راشد للفضاء ملتزم بتنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وتطلعاتها لاستكشاف الفضاء والاستثمار فيه، ومضاعفة الجهود لتطوير هذا القطاع المرتكز على تعزيز الابتكار وبناء الكوادر الوطنية، التي بفضلها اليوم حققنا هذا الإنجاز بتصنيع "خليفة سات"، وقريباً إطلاقه ليبدأ العمل في مداره لمدة خمس سنوات، لتوفير المعلومات والبيانات التي تهدف إلى تحسين نوعية الحياة.

وبدوره، أوضح عامر الصايغ، مدير مشروع "خليفة سات" في مركز محمد بن راشد للفضاء، "أن الاختبارات النهائية على "خليفة سات"، الذي وصل إلى قاعدة الإطلاق في مركز تانيغاشيما الفضائي في موعده المحدد، يؤكد نجاح الخطة الموضوعة من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء لإطلاقه في الـ 29 أكتوبر الحالي، وهو ما يعكس المهنية العالية التي يتحلى بها المهندسون العاملون على هذا المشروع الضخم، والبالغ عددهم 70 مهندساً ومهندسةً من أبناء الدولة الذين نجحوا في تصنيع "خليفة سات"، ويواصلون مهمتهم إلى حين إطلاقه".

يذكر أن مركز محمد بن راشد للفضاء قد أعلن، في وقت سابق، أن تاريخ 29 أكتوبر 2018 سيكون الموعد الرسمي لإطلاق "خليفة سات" من قاعدة الإطلاق في مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان على متن الصاروخ (H-IIA)، ليبدأ العمل في مداره لمدة خمس سنوات، وسوف تتم عملية الإطلاق بالشراكة مع شركة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة المحدودة ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جاكسا).

وبمجرد دخول "خليفة سات" إلى مداره المنخفض حول الأرض (على ارتفاع 613 كم تقريباً) سيبدأ القمر الصناعي عمله لالتقاط صور فضائية للأرض وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضية داخل مركز محمد بن راشد للفضاء، ليلبي احتياجات المؤسسات الحكومية والتجارية حول العالم. ويبلغ طول "خليفة سات" متران ووزنه 330 كيلوجراماً فقط ليكون بذلك رائداً على مستوى العالم في فئته الوزنية، ويتضمن نظاماً متطوراً لتحديد المواقع يوفر عدداً كبيراً من الصور ثلاثية الأبعاد في المرة الواحدة بدقة عالية وبسرعة استجابة فائقة. وسيتم استخدام هذه الصور في جهود رصد التغيرات البيئية وتأثيرات الاحترار العالمي، وإدارة التخطيط العمراني بشكل فعّال، فضلاً عن مساعدة جهود الإغاثة أثناء الكوارث الطبيعية، وسيعمل في مداره لمدة خمس سنوات.

خلفية عامة

مركز محمد بن راشد للفضاء

تأسس مركز محمد بن راشد للفضاء عام 2006 وهو يحتضن برنامج الإمارات الوطني للفضاء. يبني المركز أقماراً صناعية لرصد الأرض ويشغّلها ويوفر خدمات تحليل صور وبيانات لمختلف العملاء حول العالم. ومن الأقمار الصناعية التي يمتلكها المركز دبي سات -1 ودبي سات-2، ومن المزمع اطلاق خليفة سات، أول قمر صناعي إماراتي 100%، خلال هذا العام. كما يتولى المركز تطوير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومسبار الأمل، وهي مهمة تهدف الى بلوغ مدار كوكب المريخ بحلول عالم 2021 وجمع بيانات علمية أساسية حول غلاف المريخ الجوي، إضافة الى برنامج الإمارات لرواد الفضاء وتطوير رؤية المريخ 2117 الهادفة الى بناء مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر. وتشكل مدينة المريخ العلمية الخطوة الأولى من هذه الرؤية، وستنطلق عام 2020.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نوران مجدي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن