فعاليات مكتبة قطر الوطنية في نوفمبر تحتفي بتاريخ العالم وثقافته

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 07:36
يحظى تاريخ العالم وثقافته بقسط وافر من الاهتمام في فعاليات مكتبة قطر الوطنية خلال شهر نوفمبر.
يحظى تاريخ العالم وثقافته بقسط وافر من الاهتمام في فعاليات مكتبة قطر الوطنية خلال شهر نوفمبر.

يحظى تاريخ العالم وثقافته بقسط وافر من الاهتمام في فعاليات مكتبة قطر الوطنية خلال شهر نوفمبر، وستتاح الفرصة لروّاد المكتبة خلال الشهر للمشاركة في مجموعة متنوعة من الفعاليات والمعارض والمحاضرات التي تناقش وتعرض قضايا عالمية مهمة مثل البيئة والحرب والسلام.

في الأول من نوفمبر، تسلط محاضرة ضمن "سلسلة محاضرات حول البيئة والمناخ" الضوء على أحدث الأدلة العلمية التي تؤكد التغير المناخي، والعواقب التي تحيق بالعالم إذا أخفقت الحكومات والمجتمعات في اتخاذ الإجراءات والتدابير اللازمة لمواجهة التغيرات المناخية والحد من تأثيراتها. وتنظم المكتبة هذه المحاضرة بالتعاون مع حركة الشباب العربي للمناخ في قطر.

وتحتفي المكتبة بقيمة السلام ونبذ الحرب عبر استضافة "معرض نهاية الحرب (1918)" بالشراكة مع السفارة الفرنسية في قطر والمعهد الفرنسي في الدوحة. ويمتد المعرض خلال الفترة من 4 إلى 20 نوفمبر، وقد اختير توقيته ليتزامن مع الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ويحتوي المعرض على مواد نادرة من متحف الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني. 

وعلق الدكتور ستوارت چيمز هاميلتون، نائب المدير التنفيذي لشؤون العلاقات الدولية والاتصال في مكتبة قطر الوطنية، بقوله: "في شهر نوفمبر نستكشف الماضي ونحاول استجلاء المستقبل. وتمكننا دراسة الأحداث التي شكّلت عالمنا من استخلاص العبر والدروس التي تجعلنا نلتمس دروبنا ومساراتنا التي نختارها للمستقبل خاصة في ظل قضايا خطيرة مثل التغير المناخي".

وللاحتفاء بالشعر العربي والإسباني والفرنسي، تدعو المكتبة كافة أفراد المجتمع للمشاركة في الأمسية الشعرية في 16 نوفمبر، وهي فعالية تنظمها المكتبة بالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس.

وفي 18 نوفمبر وبالشراكة مع الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات "الإفلا"، تنظم المكتبة معرض "العالم من خلال الكتب المصورة"، الذي يسلّط الضوء على باقة من أفضل كتب الأطفال من شتى أنحاء العالم، وهي مجموعة من الكتب اختارها أخصائيو المكتبات لتمثل بلادهم ومناطقهم. ويحتفي هذا المعرض الذي يقام للمرة الأولى في الشرق الأوسط، بأهمية كتب الأطفال في تنمية مهارات التعلّم في سن مبكرة، وتعريف الأطفال بهويّتهم الثقافيّة واللغويّة، وإثراء أفكارهم ومعارفهم. 

وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للطفل في 20 نوفمبر، تقدم الخبيرة التربوية زينب المحمود من مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي "أمان" محاضرتين لتشجيع الأطفال واليافعين على معرفة حقوقهم والحفاظ على سلامتهم وحمايتهم من أي أخطار. 

كما ستعقد أوركسترا قطر الفلهارمونية حفلتها الشهرية المعتادة في 22 نوفمبر وتعزف من خلالها مقطوعات موسيقية على الآلات الوترية وآلات النفخ من مؤلفات موتسارت، الموسيقي النمساوي الشهير. 

وتستضيف المكتبة في 23 نوفمبر معرض "سوريا تحت الانتداب الفرنسي (1918 – 1946)"، بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي في قطر، ويركز على الفترة التي خضعت سوريا خلالها للاحتلال الفرنسي من 1918 حتى 1946. ويستمر المعرض حتى 30 أبريل 2019.

وفي محاضرة بالمكتبة يوم 25 نوفمبر، يقدم السيد روبرت وارد، مدير التحرير بوحدة الإيكونوميست للمعلومات، معلومات تحليلية حول التطورات الاقتصادية والسياسية، ويعرض التوقعات الاقتصادية للمناطق المختلفة. كما يتطرّق إلى الدول وبيئات الأعمال التي توفر أفضل الفرص للنمو والاستثمار. وهي محاضرة موجهة لخبراء الاستراتيجيات الاقتصادية والباحثين وجميع المهتمين بمجال الاقتصاد والأعمال.

في إطار المهرجان البريطاني في قطر للعام 2018، تنظم المكتبة بالتعاون مع المجلس البريطاني والسفارة البريطانية في قطر معرضًا بعنوان "مهندسو قطر الصغار: بناء الجسور بين المجتمعات" من 27 نوفمبر إلى 12 ديسمبر. ويضم المعرض أكبر جسر معلّق في العالم مصنوع من قطع الليجو.

وفي إطار العام الثقافي "قطر – روسيا 2018"، تنظم مكتبة قطر الوطنية في 29 نوفمبر "أمسية الموسيقى الكلاسيكية والتقليدية الروسية" بالتعاون مع المركز الدولي للموسيقى في الدوحة، حيث تعزف نينا إيفانوفا، عازفة البيانو الروسية الشهيرة، بعض المقطوعات الكلاسيكية لأشهر الموسيقيين الروس مثل تشايكوفسكي وسكرايبن ورحمانينوف. كما تتضمن الأمسية كذلك عزفًا لفرقة "كاميرتون"، التي ستؤدي بعض الأغنيات الشعبية الروسية.

ومن الفعاليات الأخرى التي ستنظمها المكتبة طوال شهر نوفمبر إطلاق كتاب "التعليم العالي الغربي في السياقات العالمية" ومحاضرة "كيف تصبح مؤثرًا حقيقيًا في مواقع التواصل الاجتماعي"، وبطولة الروبوت التعليمية، ومحاضرة بعنوان "الحديث عن محنة المرض: الصعوبة والفوائد".

خلفية عامة

مكتبة قطر الوطنية

تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع. ومن خلال وظيفتها كمكتبة بحثية لديها مكتبة تراثية متميزة، تقوم المكتبة بنشر وتعزيز رؤية عالمية أعمق لتاريخ وثقافة منطقة الخليج العربي. وانطلاقاً من وظيفتها كمكتبة عامة، تتيح مكتبة قطر الوطنية لجميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر فرصاً متكافئة في الاستفادة من مرافقها وتجهيزاتها وخدماتها التي تدعم الإبداع والاستقلال في اتخاذ القرار لدى روادها وتنمية معارفهم الثقافية. ومن خلال نهوضها بكل هذه الوظائف تتبوأ المكتبة دوراً ريادياً في قطاع المكتبات والتراث الثقافي في الدولة.

وتدعم مكتبة قطر الوطنية مسيرة دولة قطر في الانتقال من الاعتماد على الموارد الطبيعية إلى تنويع مصادر الاقتصاد والحفاظ على استدامته، وذلك من خلال إتاحة المصادر المعرفية اللازمة للطلبة والباحثين وكل من يعيش على أرض دولة قطر على حدٍ سواء لتعزيز فرص التعلُّم مدى الحياة، وتمكين الأفراد والمجتمع، والمساهمة في توفير مستقبل أفضل للجميع. وقد تفضلت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، بالإعلان عن مشروع مكتبة قطر الوطنية في 19 نوفمبر 2012.  وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، قد تفضل بإصدار قرار أميري بإنشاء مكتبة قطر الوطنية بتاريخ 20 مارس2018.

المسؤول الإعلامي

الإسم
منة نايل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن