مجموعة فيليب شتاين تكشف عن ساعات سيراميكية بتقنية الترددات الطبيعية لمجموعتها المتميزة

بيان صحفي
منشور 31 أيّار / مايو 2012 - 08:35

كشفت مجموعة فيليب شتاين، الشركة الأم لمجموعة علامات فيليب ستاين للساعات التي تتميز بتقنية الترددات الطبيعية، مؤخرًا عن أحدث مجموعاتها من الساعات الفاخرة من مجموعة السيراميك، وسيعمل هذا الخط الإنتاجي، في خطوة من شأنها إثراء المجوعة الفاخرة للشركة، على إضافة أربع موديلات جديدة للرجال والنساء، تتميز بساعات ذات لون أبيض وأسود من السيراميك بأساور من السيراميك.

ومثل كافة ساعات فيليب شتاين الأخرى، تتميز مجموعة السيراميك بتقنية الترددات الطبيعية، التي تمنح مرتديها نومًا أفضل بالليل وتخفف من الضغوط العصبية التي يتعرضون لها، فضلاً عن الكثير من المزايا الأخرى، وتقدم مجموعة ساعات السيراميك للجنسين سوارًا عالي الجودة من السيراميك مع مشبك على شكل فراشة، ويتميز وجه الساعة بطبقات مزدوجة مما يمنح الساعات مظهرًا ثلاثي الأبعاد.

توفر مجموعة السيراميك من فيليب شتاين أنماطًا جديدة لهذه التصميمات المميزة ذات الشكل المميز والمريح الذي يلتف حول المعصم في تصميمٍ أصلي يتماشى مع أحدث صيحات الموضة. وبينما نجد أن أشكال ساعات السيراميك الأخرى مستديرة أو مسطحة، فإن هذه الأشكال الجديدة تقدم شيئًا مختلفًا إلى السوق، في ظل ما يميزها من ألوان عميقة جميلة؛ حيث يميل اللون الأبيض إلى الأبيض العاجي وبينما يتخذ اللون الأسود درجة الأسود الفحمي الداكن.

تتميز مجموعة السيراميك من فيليب شتاين بوجود ماكينة مزدوجة ، وتتوافر في حجمين: كبير وصغير.

تتوفر منتجات فيليب شتاين حالياً ضمن فروع Shop-in-Shop التابعة للعلامة في ثلاث مواقع ولدى كافة متاجر ريفولي وHour Choice في دولة الإمارات. 

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن