تمتعي بنوم هانىء في رمضان مع سوار النوم من فيليب شتاين بتكنولوجيا التردد الطبيعي

بيان صحفي
منشور 10 تمّوز / يوليو 2012 - 06:54

يحتل النوم أهمية كبيرة في حياتنا. فالنوم الهانئ خلال الليل يتمتع بالقدرة على إعادة تنشيط الذهن والجسم ويمنحنا الطاقة للاستمتاع بالحياة. كما أن للنوم تأثيراً على مستويات مناعة الجسم والمزاج والحالة الصحية العامة.

عندما يتحول العمل أو التوتر اليومي إلى كابوس، فإن النتيجة هي نوم مضطرب لكن علامة الساعات فيليب شتاين طرحت تكنولوجيا جديدة استحوذت على الاهتمام, وهي تكنولوجيا التردد الطبيعي و التي تعتمد على ترددات خاصة في قرص معدني، وعندما تنتقل هذه الترددات إلى من يرتدي السوار فإنها تشكل تياراً متوازناً من الطاقة, وعند ارتداء سوار النوم فإن التفاعل الذي يتشكل بين مجال طاقة الجسم والترددات المنبعثة من السوار يؤدي إلى شعور بالتناغم وزوال التوتر.

ولدى اقتنائكم لهذا السوار الذي سوف يساعدكم على النوم بسرعة وبعمق وخاصة خلال الشهر الكريم بسبب استيقاظكم المتواصل أثناء الليل للصلاة أو حتى للسحور المتأخر فإن سوار فيليب شتاين سوف يساعدكم إلى العودة إلى النوم بسرعة ومرونة أكثر.

ويتميز هذا السوار بأنه مريح وجميل في الوقت نفسه، فهي مصنوعة من مادة خفيفة الوزن مخرمة شبيهة بمادة ألكانتارا، تحيط بمعصمك بلطف. وعلى مستخدم السوار وضعه قبل الذهاب إلى النوم بفترة قصيرة.

فلدى استخدام هذا السوار من فيليب شتاين ستشعرون بانتعاش أكثر عند الإستيقاظ من النوم وستكون أحلامكم أكثر هدوءاً , وستستغرقون في النوم بسركة أكبر , وستنامون لفترة أطول وسيبعد عنكم الأرق بشكل تام ,

وهو رفيقكم الأفضل خلال الرحلات الجوية هو كل ما تحتاجونه للاستمتاع برحلة هانئة والوصول إلى وجهتكم بانتعاش.

تتوفر منتجات فيليب شتاين حالياً ضمن فروع Shop-in-Shop التابعة للعلامة في ثلاث مواقع ولدى كافة متاجر ريفولي وHour Choice في دولة الإمارات. 

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن