علامة فيليب شتاين تعزز تواجدها في المنطقة

بيان صحفي
منشور 01 أيّار / مايو 2012 - 07:08

أعلنت علامة فيليب شتاين، الرائدة في تكنولوجيا التردد الطبيعي للساعات، عن إطلاق ثاني فرع Shop-in-Shop لها في إمارة أبوظبي وذلك في الوحدة مول. وقد تم افتتاح هذا الفرع الكائن ضمن متجر ريفولي خلال حفل حضره ممثلون عن إدارة ريفولي وفيليب شتاين.

ويشار إلى أن علامة فيليب شتاين تواصل توسعها وانتشارها في المنطقة بفضل تكنولوجيا التردد الطبيعي المميزة والتصاميم الأنيقة الراقية لساعاتها ومنتجاتها. حيث تضم جميع ساعات فيليب شتاين تكنولوجيا التردد الطبيعي التي تتفاعل مع حقل طاقة الجسم بمجرد ارتداء الساعة، مما يمنح الشخص أقل تعرضاً للتوتر وأقدر على التعامل معه. وهكذا تتميز علامة فيليب شتاين بأنها تجمع كافة مقومات الفخامة: الأناقة والرقي والعافية.

وفي هذا الصدد قال ويل شتاين، مؤسس علامة فيليب شتاين: "تجمع بين ريفولي وفيليب شتاين علاقة عمل وثيقة أثبتت نجاحها بالنسبة لكلا العلامتين منذ دخولنا أسواق المنطقة. ونحن في سعي مستمر لتعزيز تواجدنا في المنطقة عبر افتتاح فروع في أهم المنافذ التجارية. ومع تزايد الإقبال على منتجاتنا فقد كان التوقيت ملائماً لافتتاح فرع لنا في موقع متميز مثل الوحدة مول".

تتوفر منتجات فيليب شتاين حالياً ضمن فروع Shop-in-Shop التابعة للعلامة في ثلاث مواقع ولدى كافة متاجر ريفولي وHour Choice في دولة الإمارات. 

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن