كاسبرسكي لاب تسلط الضوء على عادات تبادل البيانات في دولة الإمارات العربية المتحدة

بيان صحفي
منشور 21 أيلول / سبتمبر 2017 - 07:48
المستهلكون لا يدركون قيمة بياناتهم الحقيقية إلا بعد فقدانها
المستهلكون لا يدركون قيمة بياناتهم الحقيقية إلا بعد فقدانها

عقدت كاسبرسكي لاب اليوم مؤتمراً صحفياً جمع عدداً من خبراء الشركة الذين ناقشوا ممارسات تبادل البيانات بين المستخدمين في دولة الإمارات. وتركّزت محاور النقاش الرئيسية في المؤتمر حول بيانات المستخدمين وقيمتها وسبل حمايتها من التهديدات الإلكترونية.

إن التراسل عن طريق البريد الإلكتروني ونشر الصور على شبكات التواصل الاجتماعي وإجراء المعاملات المالية على الانترنت، جميعها من الأنشطة التي يمارسها المستخدمون في الفضاء الرقمي بقصد تبادل البيانات، سواء كان ذلك يتمثل في مشاركة صورة ما أو رقم لإحدى بطاقات الائتمان. بمعنى آخر، يدفع الأفراد ثمن الأشياء باستخدام البيانات، مثال ذلك، عندما يقوم المستخدمون بالضغط على خيار "الإعجاب" على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن ذلك يتيح مجالاً لاستخدام إعلانات مستهدفة وملائمة تناسبهم، في حين  تستخدم عناوين البريد الإلكتروني كمقابل لدخول شبكات "Wi-Fi" العامة وغير ذلك.

ويعيش الناس من حولنا اليوم في مجتمع رقمي بامتياز، ويتبادلون الكثير من البيانات يومياً من دون إدراك أهميتها. وتبقى قيمة تلك البيانات غير ملموسة إلى أن يتساءل شخص ما عن قيمتها الحقيقية أو حين فقدانها. وكشف استطلاع حول مخاطر أمن المستهلكين  بأن 51% من العيّنة المستطلعة في دولة الإمارات العربية المتحدة تقرّ بأن فقدان تلك البيانات سيشكّل كارثة[1] بالنسبة لهم. ومع ذلك، لوحظ بأن 54% من المشاركين يتركون أجهزتهم دون حماية من الهجمات الإلكترونية، في حين أن نسبة كبيرة من المستطلعين بلغت الـ 73% لا يكترثون للمخاطر التي قد يواجهونها في الفضاء الرقمي.[2]

وعلق أمير كنعان، المدير العام لشركة كاسبرسكي لاب لمنطقة الشرق الأوسط بالقول، "إن تبادل البيانات الشخصية نظير الحصول على خدمات مريحة وملائمة يعد تصرفاً شائعاً في أوساط المستخدمين. فالأفراد يحتفظون بمعلوماتهم على شبكات التواصل الاجتماعي أو تطبيقات طلب سيارات الأجرة أو  تطبيقات طلب الطعام وغيرها. ولكن الجوانب التي يخفق المستهلكون في إدراكها هي عدم معرفة القيمة الحقيقية لبياناتهم الشخصية وإهمالهم لها وعدم إحاطتها بالحماية الأمنية اللازمة. ولسوء الحظ، لا يدرك المعظم قيمة بياناتهم إلا بعد تعرضها لإحدى هجمات الفدية." واضاف بالقول، "ترتكز مهمتنا في تثقيف وتوعية المستهلكين حول تلك الثغرات وتوفير الحماية لأكبر عدد ممكن من الأفراد ضد الجرائم الإلكترونية."  

وكانت كاسبرسكي لاب قد طرحت مطلع هذا الشهر إصدارات محدثة من باقة منتجات المستهلكين الرائدة لديها. ومن ضمن المنتجات التي قامت الشركة بتحديثها حل "Kaspersky Internet Security"، الذي يوفر حماية أفضل ضد هجمات الفدية، فضلاً عن حماية أجهزة الكمبيوتر بنظام "ماك" أثناء استخدام شبكات الاتصال بالإنترنت "Wi-Fi"، إلى جانب توفير طبقة إضافية مدعومة بشيفرة سرية لتمكين مستخدمي "أندرويد" من حجب تطبيقات محددة مثل خدمات التراسل الفوري أو مواقع التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني وغيرها. وإلى جانب ذلك، تم توسيع نطاق باقة منتجات المستهلكين بطرح حل مجاني يهدف إلى حماية مستخدمي الأجهزة المنزلية بنظام "ويندوز" من التهديدات الإلكترونية. ويتزامن طرح حل "Kaspersky Free" مع احتفالات الشركة بالذكرى السنوية العشرين.

وللمستخدمين الذين يرغبون في حماية جميع أجهزتهم المشغلة على منصات عديدة بالاستعانة بالخدمات والتقنيات الموحّدة، مثل "Safe Money" و"Privacy Protection" و"Anti-Theft" وغيرها، بإمكانهم الحصول على المزيد من المعلومات حول الحلول متعددة الخصائص والمنصات، مثل "Kaspersky Internet Security" و"Kaspersky Total Security" عن طريق الرابط: https://me.kaspersky.com/home-security.

تتوفر المزيد من التفاصيل حول "Kaspersky Free" على هذا الرابط. كما يمكن الحصول على حلول كاسبرسكي لاب المجانية الأخرى على الموقع الإلكتروني:free.kaspersky.com

خلفية عامة

كاسبرسكي لاب

كاسبرسكي لاب هي أكبر شركة مكافحة فيروسات في أوروبا، وهي توفر بعض من الحماية الفورية في العالم ضد التهديدات الأمنية، بما في ذلك الفيروسات وبرامج التجسس وبرمجيات الجريمة والقرصنة والاصطياد والرسائل المزعجة، وقد صنفت الشركة من بين أفضل أربعة وكلاء الحلول الأمنية في العالم للمستخدمين النهائيين، وتقدم منتجات كاسبرسكي لاب أعلى معدلات الكشف وواحدة من أسرع الاستجابات الزمنية المقتضية لمستخدمين في المنازل والشركات الصغيرة والمتوسطة والمؤسسات الكبيرة وبيئة الحواسيب المتنقلة، كما تستخدم أيضاً تقنية كاسبرسكي ® في جميع أنحاء العالم داخل منتجات وخدمات صناعة تكنولوجيا المعلومات الرائدة في مجال مقدمي الحلول الأمنية.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
يحيى منير
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن