مؤسسة حمد الطبية تحتفل باليوم العالمي للقلب

بيان صحفي
منشور 03 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016 - 04:19
مشاركة الزوار في نشاطات الاحتفال باليوم العالمي لصحة القلب بمؤسسة حمد الطبية
مشاركة الزوار في نشاطات الاحتفال باليوم العالمي لصحة القلب بمؤسسة حمد الطبية

احتفل موظفو، ومرضى وزوار مستشفى القلب التابع لمؤسسة حمد الطبية، باليوم العالمي للقلب بمشاركة كل من السيد علي الجناحي، رئيس خدمات الأعمال بالمؤسسة؛ والسيد محمود الرئيسي، رئيس مجموعة الرعاية المستمرة؛ والسيد ديفيد فلوري رئيس مجموعة المستشفيات التخصصية، يوم الخميس الموافق 29 سبتمبر وذلك بهدف تعلم المزيد حول طرق المحافظة على قلب صحي وسليم.

ويعد اليوم العالمي للقلب من أهم المناسبات العالمية لرفع الوعي بأمراض القلب والأوعية والشرايين والتي تتضمن السكتة القلبية وذلك بهدف مساعدة الأفراد على العيش بصورة أفضل وعمر أطول متمتعين بقلب صحي وسليم.

وتم خلال الاحتفال وضع منصة معلومات بمستشفى القلب لتقديم فحوص مرتبطة بصحة القلب ومواد تثقيفية وتعريفية. تم، كذلك، إجراء فحوصات لموظفي وزوار مؤسسة حمد الطبية لمراقبة العلامات الحيوية، فحص سكري الدم وقياس الوزن والطول. كما تواجد طبيب وأخصائي تغذية قدما النصح للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع مستوى السكر في الدم.

ومن جانبه قال السيد علي عبد الله الخاطر، الرئيس التنفيذي لإدارة الاتصال المؤسسي بمؤسسة حمد الطبية: "إن  من المهم معرفة الخطوات التي يتعين علينا اتباعها للوقاية من مرض القلب". وأضاف قائلاً: "تؤثر أمراض القلب والأوعية والشرايين سلباً على حياة العديد من الأشخاص  بمجتمعنا. لقد أحرز القطاع الصحي العام، خلال السنوات القليلة الماضية، تقدماً كبيراً في مجال تحسين الرعاية الصحية للأشخاص الذين يعانون من حالات القلب-غير إننا نهدف إلى تحقيق المزيد. نحن نريد تثقيف الناس حول أمور صحية مهمة حتى يكونوا قادرين على السيطرة والتحكم في أمورهم الخاصة بأنفسهم، وحملة صحة القلب واليوم العالمي للقلب الذي تحتفي به مؤسسة حمد الطبية من شأنهما تحقيق ذلك".

ويحتل مرض القلب والأوعية المرتبة الأولى من بين الأمراض المسببة للوفاة حيث يسبب الوفاة المبكرة لحوالي 17.5 مليون شخص، ومن المتوقع أن يرتفع ذلك العدد، بحلول العام 2030م إلى 23 مليون شخص. وبالإمكان المساعدة على الوقاية من أمراض القلب من خلال اعتماد تغييرات يومية بسيطة، مثل تناول الأغذية والمشروبات الصحية، ممارسة المزيد من التمارين البدنية والامتناع عن التدخين.

وتواصل حملة القلب التي تنظمها مؤسسة حمد الطبية، حالياً، تثقيف الجمهور حول كيفية التعرف على علامات وأعراض النوبة القلبية وتقديم النصائح حول ما الذي يتعين عمله في حالة الاشتباه في حدوث نوبة قلبية. والحملة تزود، كذلك، الجمهور بملاحظات وإرشادات حول كيفية تحسين صحة قلبهم من خلال المشاركة في المعلومات المتعلقة بحالات القلب وأهمية المحافظة على قلب صحي وسليم.

للمزيد من المعلومات حول صحة القلب يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني:  www.hamad.qa/HeartHealth. 

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

معلومات للتواصل

مؤسسة حمد الطبية
ص.ب. 3050
الدوحة، قطر
فاكس
+974 (0) 4 439 2263
البريدالإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن