مؤسسة حمد الطبية تطلق برنامجاً جديداً لإنتان الدم وترفع الوعي بالمرض

بيان صحفي
منشور 29 أيلول / سبتمبر 2016 - 05:12
الدكتورأحمد لبيب، استشاري أول في العناية المركزة والتخدير ورئيس مجموعة عمل برنامج الإنتان بمؤسسة حمد الطبية بوحدة العناية المركزة بمستشفى حمد العام
الدكتورأحمد لبيب، استشاري أول في العناية المركزة والتخدير ورئيس مجموعة عمل برنامج الإنتان بمؤسسة حمد الطبية بوحدة العناية المركزة بمستشفى حمد العام

تطلق مؤسسة حمد الطبية برنامجاً جديداً لإنتان الدم يستفيد منه المرضى بمختلف مرافق المؤسسة الذين تم تشخيص حالاتهم بأنهم يعانون من إنتان الدم، في إطار اليوم العالمي للإنتان الذي يتم إحيائه في الثالث عشر من سبتمبر من كل عام، يؤكد البرنامج على استمرار مؤسسة حمد الطبية في تقديم أفضل رعاية صحيّة نموذجية لمرضى إنتان الدم الذين يتلقون الرعاية الصحية بمؤسسة حمد الطبية.

وسيجري تطبيق هذا البرنامج في العديد من مرافق مؤسسة حمد الطبية خلال الأشهر القليلة القادمة ، مما يدعم رؤية قطر الوطنية المتمثلة في توفير أعلى مستوى من جودة رعاية المريض من خلال تأسيس أنظمة سلامة فعالة، من خلال فرق رعاية صحية موثوق بها يمكن الاعتماد عليها ونماذج لأفضل الممارسات.

ويعد إنتان الدم من الحالات التي تشكل خطراً مميتاً على الحياة وهي حالة تحدث عندما تكون استجابة الجسم للعدوى ضارة ومدمرة لأنسجته وأعضائه، وإذا لم يتم التعرف عليها مبكراً وعلاجها بصورة عاجلة قد تؤدي إلى إحداث صدمة، وفشل العديد من أعضاء الجسم وقد تؤدي في النهاية إلى الموت.

قال الدكتور إبراهيم محمد فوزي- مدير مركز الرعاية الحرجة، ونائب المدير الطبي لخدمات الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية:" أن مركز الرعاية الحرجة بمؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع رئيس الأطباء، ورئيس التمريض، ورئيس الجودة قاموا بإعداد برنامجاً يهدف إلى الحد من آثار إنتان الدم  وذلك من خلال استخدام موجهات تم اختبارها وتجربتها لعلاج الحالة والتحكم فيها، وتم تصميم هذا البرنامج بغرض توفير نظام سلامة متكامل لحماية المرضى من التعرض لحدوث مضاعفات الإنتان".

وأضاف الدكتور فوزي قائلاً: "يحتل إنتان الدم المرتبة العاشرة من حيث الأمراض المسببة للموت في العالم، وهو من الأسباب الأولى للوفاة بوحدات الرعاية الحرجة وقد يكون من الأمراض المدمرة للمرضى وأسرهم، كما أنه يمثل عبئاً رئيسياً على أنظمة الرعاية الصحية ، ولقد اتبعنا نهجاً استباقياً في التعامل مع هذه الحالة الخطيرة وكونا فريقاً متعدد التخصصات وأوكلنا إليه مسؤولية وضع برنامج من شأنه توفير طريقة مثلى للكشف المبكر عن حالات الإنتان وعلاجها"، جاء ذلك خلال ندوة تم تنظيمها في السادس والعشرين من سبتمبر الجاري حول أفضل أساليب الممارسة العالمية في مجال رعاية الإنتان.

من جهته قال الدكتورأحمد لبيب، استشاري أول في العناية المركزة والتخدير ورئيس مجموعة عمل برنامج الإنتان بمؤسسة حمد الطبية بوحدة العناية المركزة بمستشفى حمد العام: "تركز ندوتنا على تعليم خطوات بسيطة يمكن تطبيقها للحد من الآثار المدمرة المتوقع حدوثها. وأحد أهم الأولويات التي نركز عليها هي التأكد من أن الموظفين والجمهور، قادرون على التعرف على العلامات والأعراض المبكرة للإنتان حتى يكون بالإمكان تقديم العلاج السريع والفعال".

وأضاف الدكتور لبيب قائلاً: "تظهر عادة الأعراض المبكرة للإنتان وتتطور بشكل سريع في صورة ارتفاع في درجة الحرارة (حمى)، رجفان، تسارع نبضات القلب والتنفس، وفي بعض الحالات تظهر مباشرة أعراض الإنتان الأكثر شدة أو صدمة الإنتان. والتي تتمثل في الشعور بالدوخة، الارتباك أو التوهان، الشعور بالغثيان أو التقيؤ، الإسهال، نزلات البرد، التعرق والشحوب وبقع بالجلد. والعلاج المبكر لتلك الحالات يعطي نتائج أفضل". 

ويستطرد الدكتور لبيب بقوله: "أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بإنتان الدم هم الذين يتلقون علاجاً طبياً، كالذين يتعاطون أدوية استيرويد لفترات طويلة والتي من شأنها إضعاف جهاز المناعة، الأشخاص الصغار جداً أو الكبار جداً في العمر، الحمل، والذين يعانون لفترات طويلة من حالات مرضية مثل داء السكري؛ أوالمرضى في مرحلة ما بعد العملية الجراحية، أو الذين يعانون من جروح أو إصابات ناتجة عن حادث، أو المرضى الخاضعين للتنفس الصناعي (أجهزة دعم التنفس)؛ والموصَلون بأجهزة تقطير أو قسطرة عبر الجلد أو الأشخاص الذين يكونون عرضة لاكتساب العدوى، بصفة عامة". 

وينصح الدكتور لبيب الجميع بضرورة تعلم ومعرفة الأسباب التي تسبب الإنتان وأخذ الاحتياطات والخطوات البسيطة اللازمة لحماية أنفسهم وذويهم ضد الإصابة بتلك الحالة، ومنها الحرص على تطهير الأيدي، تجنب الزيارات غير الضرورية للمستشفى عند إصابتهم بالإنتان.

خلفية عامة

مؤسسة حمد الطبية

تعتبر مؤسسة حمد الطبية المؤسسة الأولى غير الربحية التي توفر الرعاية الصحية في دولة قطر، وقد تم تأسيسها بموجب مرسوم أميري في العام 1979، وهي تدير خمسة مستشفيات متخصصة هى: مستشفى حمد العام، ومستشفى الرميلة، ومستشفى النساء والولادة، ومستشفى الأمل، ومستشفى الخور، وقد شهدت المؤسسة منذ تأسيسها تطوراً متسارعاً في مختلف مرافقها الطبية، مما مكنها من توفير خدمات تشخيصية وعلاجية عالية الجودة لمختلف الأمراض والتي لم تكن متاحة من قبل إلا في مراكز طبية خارج الدولة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
ندى الحاج
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن