مجموعة البطحاء تحتفي بـ ثقافة التعلم للسنة السابعة خلال مهرجان البطحاء للتعلم 2018 في الامارات

بيان صحفي
منشور 28 آذار / مارس 2018 - 09:19
أكثر من 7.000 موظف يشاركون في هذه الفعالية السنوية بعد تدريب 96% من موظفي المجموعة بنجاح على مدار العام.
أكثر من 7.000 موظف يشاركون في هذه الفعالية السنوية بعد تدريب 96% من موظفي المجموعة بنجاح على مدار العام.

احتفت مجموعة البطحاء، إحدى أكبر تكتلات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، بالتعليم والتدريب المستمر لموظفيها، وذلك خلال مهرجان البطحاء للتعلم 2018، والذي يعد منصة فريدة لغرس "ثقافة التعلم" بين موظفي المجموعة. سلط هذا الحدث السنوي، الذي شهد مشاركة 7000 موظف من الشركات المتعددة للمجموعة، الضوء على إنجازات المجموعة ونجاحها في تدريب 96% من موظفيها وتكريمها لـ 50 من المُدربين المتميزين  على مدار العام، وذلك وفقاً للائحة البطحاء للتعلم والتدريب.

وشهد مهرجان البطحاء للتعلم تطوراً منذ إطلاقه سنة 2012 حيث كان مجرد فعالية تقام فيها نشاطات على مدى ثلاثة أيام ، إلى مهرجان يمتد على مدى شهرين والذي انطلق في 19 يناير/كانون الثاني الماضي وبلغ أُوّجَه في 17 مارس/آذار الجاري في "مركز إكسبو الشارقة" احتفاءً بسنة كاملة من التدريب و التعلم . وتضمنت نشاطات المهرجان "أسبوع البطحاء للتعلم" لموظفي الإدارة الرئيسية و"منتدى البطحاء للريادة" لفريق الإدارة التنفيذية وأخيراً فعالية "الاحتفال بالتعلم معاً 2018" لكافة الموظفين وفريق الإدارة.

وتسعى مجموعة البطحاء جاهدة لإثبات جدارتها كواحدة من أفضل "مؤسسات التعلم" وأكثرها تميزاً في الشرق الأوسط وذلك من خلال التحسين المستمر لكوادرها القيادية وعملياتها التجارية وبنيتها التحتية، والأهم من ذلك كله مواردها البشرية.

وقال إسحاق نور، مدير إدارة مجموعة البطحاء: "نجحنا مرة أخرى هذا العام في تنظيم أنشطة تعلم عكست حرصنا العميق على تطوير مواردنا البشرية في مختلف شركاتنا. وساهم هذا المجهود الفريد في الحفاظ على نمو المجموعة وساعد في تحقيقنا ميزة تنافسية في السوق. ونؤكد لموظفينا على الدوام أن الالتزام بقيمنا الأساسية واكتساب المعرفة وتطوير المهارات باستمرار هو أمر ضروري لتحسين كافة جوانب أعمالنا. وهدفنا هو تحفيز كل موظف ليسعى إلى التطور ويواكب الاتجاهات في مجال عمله من خلال التدريب مرة في العام على الأقل، ونحن فخورون بهذا الإقبال الكبير للمشاركة في المهرجان هذا العام."

وتقوم مجموعة البطحاء من خلال "مركز البطحاء للتعلم" التابع لها، والذي يتكون من فريق يزيد على 50 من "المُدربين المتميزين" تحت قيادة السيدة/ صبيحة كازي، مدير التعلم والتطوير في المجموعة، بتنظيم دورات تدريب داخلية تتراوح من برامج التطوير الإداري إلى برامج الإبداع والجودة وصحة وسلامة الموظفين. كما يقوم أكثر من 250 متطوعاً بإعداد وتنظيم وتنفيذ "مهرجان البطحاء للتعلم"، الذي أصبح حدثاً مميزاً للمجموعة تسعى من خلاله إلى أن يكون التعلم والتدريب متاحاً لكل موظف.

ويعقد "مركز البطحاء للتعلم" 1463 دورة يتم تقديمها على مدار العام، منها 1179 دورة تدريب، بنسبة 81%، يتم تقديمها بالشركات التابعة للمجموعة. كما قام المركز بتدريب 1166 موظف من خلال نظام مبتكر للتدريب هو "حافلة البطحاء للتعلم". وفضلاً عن ذلك،  يوفر المركز تدريباً عبر الإنترنت من خلال "منظومة البطحاء لإدارة التعلم"، الذي انطلق بمشاركة 6000 مستخدم، حيث قدمت مجموعة البطحاء ما مجموعه 38 برنامجاً عبر الإنترنت خلال المرحلة الأولى من تنفيذ هذا البرنامج.

خلفية عامة

مجموعة البطحاء

تأسست مجموعة البطحاء في أوائل خمسينيات القرن الماضي من قبل الشيخ محمد بن سلطان القاسمي – رحمه الله - والذي أسهمت رؤيته في تشكيل مجموعة متنوعة النشاطات بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتطورت مجموعة البطحاء، المشتق اسمها من اسم وادي بالمنطقة ،  لتضم أكثر من 25 شركة مستقلة، يدعمها نهج قائم على التطور والنمو المستمر. وتعمل المجموعة اليوم، التي يقودها رئيس مجلس إدارتها الشيخ أحمد بن محمد بن سلطان القاسمي، في قطاعات عديدة تشمل السيارات، والرعاية الصحية، والتصنيع، والقطاعات الهندسية، والإلكترونيات، والمنتجات المنزلية، والسلع الاستهلاكية سريعة التداول، والأغذية، والعقارات

المسؤول الإعلامي

الإسم
كومنجيت
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن