مجموعة جميرا تفتتح أحدث فنادقها الفاخرة في مدينة نانجينغ الصينية

بيان صحفي
منشور 18 أيلول / سبتمبر 2018 - 08:09
يجمع فندق جميرا نانجينغ بين عراقة التاريخ الصيني والحياة المعاصرة.
يجمع فندق جميرا نانجينغ بين عراقة التاريخ الصيني والحياة المعاصرة.

افتتحت مجموعة جميرا، الشركة العالمية للفنادق الفاخرة والعضو في "دبي القابضة"، فندق "جميرا نانجينغ"، الإضافة الأحدث إلى قائمة مرافق جميرا الفاخرة في 10 سبتمبر المنصرم. وتحت إدارة جوسيه سيلفا، الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا، تخوض المجموعة مرحلة توسع متسارعة، ويأتي الفندق الجديد في الصين بمثابة خطوة بارزة في مسيرة تحقيق طموحات العلامة في النمو العالمي.

 

ويجمع فندق "جميرا نانجينغ" بين عراقة التاريخ الصيني والحياة المعاصرة. ويقع على الضفة الجنوبية من نهر يانغتزي في منطقة الأعمال المركزية الجديدة في هيكسي في نانجينغ، ويحتل الطوابق من 39 إلى 67 من مبنى المركز الثقافي الدولي للشباب، الصرح المدهش من تصميم المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد، التي استوحته من شكل السفينة الشراعية الجميلة، لتبرز بذلك المزيج الرائع الذي توفره مدينة نانجينغ بين الأصالة التاريخية والحداثة المعاصرة. ويضم فندق "جميرا نانجينع" 212 غرفة و49 جناحاً إضافة إلى العديد من المطاعم والمقاهي الاستثنائية التي تلبي أذواق الزوار المحليين والعالميين على حد سواء.

 

وبهذه المناسبة، قال جوسيه سيلفا، الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا: "فندق ’جميرا نانجينغ‘ إضافة مذهلة إلى محفظة فنادق جميرا ونفخر باختيارنا لإدارته. ويمثل مشروع مدينة نانجينغ الأولمبية للشباب تحفة معمارية مدهشة، ومن شأن فندق ’جميرا نانجينغ‘ بوصفه وجهة إقامة متميزة أن يسهم في تعزيز السياحة في المدينة، ويعد بمثابة خطوة بارزة في تحقيق استراتيجية التوسع العالمي التي ننتهجها".

 

وتأتي هذه الإضافة الاستراتيجية توسيعاً لمحفظة مجموعة جميرا الفاخرة التي تضم حالياً 22 فندقاً ومنتجعاً فاخراً حول العالم. وتعتزم المجموعة افتتاح المزيد من المنشآت والمرافق في منطقة آسيا والمحيط الهادئ بما في ذلك في الصين وبالي.

خلفية عامة

مجموعة جميرا

خرجت مجموعة جميرا إلى النور عام 1997 وقد وضعت نصب عينيها هدفاً يتمثل في أن تصبح جميرا الشركة الرائدة في مجال الضيافة عبر تأسيس مجموعة عالمية المستوى من الفنادق والمنتجعات الفخمة التي تجمع بين التقدم المعماري والطابع الثقافي للمجتمعات التي تحتضنها.

وانطلاقاً من النجاح الكبير الذي تحقق خلال فترة وجيزة، أصبحت مجموعة جميرا عام 2004 عضواً في دبي القابضة التي ينضوي تحت لوائها مجموعة من كبرى الشركات والمشاريع التي تتخذ من دبي مقرا لهاً، انسجاماً مع مرحلة جديدة من النمو والتطور في مسيرة المجموعة.

وتعد فنادق ومنتجعات جميرا من بين أكثر المواقع فخامة وإبداعاً في العالم فقد نالت العديد من الجوائز الدولية في مجالي السياحة والسفر. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
احمد عبدالرازق
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن