مجموعة فيليب شتاين تطرح مجموعة جديدة من أساور المجوهرات

بيان صحفي
منشور 08 آب / أغسطس 2012 - 05:29

تطرح مجموعة فيليب شتاين، والمعروفة في المقام الأول بتميزها في تقديم الساعات الفاخرة، مجموعة جديدة من أساور المجوهرات. وتأتي المجموعة الجديدة من أساور المجوهرات في ظل شراكة بين فيليب شتاين ومجوهرات كالجارو من أجل تقديم أساور مزودة بتقنية التردد الطبيعي. ويذكر أن مونيكا فين، التي قامت بتطوير المشروع لصالح كالجارو، قد تأثرت تأثرًا شديدًا بتقنية فيليب شتاين، كما مزجت بين أسلوبها السلس في تكوين المجوهرات مع إلهام مستوحى من الماضي لإنتاج هذه الأساور المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ والألماس.

وتُصنع أساور مجوهرات فيليب شتاين من الفولاذ المقاوم للصدأ ويُرصَّع الجزء الأوسط منها بالميناء. ويأتي السوار في صورة سلك من الفولاذ المقاوم للصدأ الملفوف والمزود بإبزيم من الفولاذ المقاوم للصدأ، كما يتوفر بألوان متنوعة مطلية بتقنية ترسيب الفيزيائي للبخار الأسود والذهبي الأصفر والذهبي الوردي والبني الشيكولاتة. وتتوفر طُرز مميزة بقطع كاملة من الألماس الأبيض. ويتراوح سعر البيع بالتجزئة ما بين 2400 درهم وحتى 6000 درهم. 

تعتمد تقنية التردد الطبيعي على ترددات أساسية مفيدة للصحة والحياة، حيث توجد داخل قرص معدني متوفر في كل منتج من منتجات فيليب شتاين. ويتفاعل مجال الطاقة البشرية مع هذه الترددات عند ارتداء السوار أو الساعة حيث تصبح الطاقة أكبر وأقوى وبالتالي يصبح الشخص أكثر قدرة على التغلب على مشاعر التوتر والقلق.

وقال شتاين: "تعد هذه التقنية نهجًا طبيعيًّا نحو التمتع بالصحة والعافية"، مضيفًا أن الشركة تواصل دراسة سبل جديدة لتوفير تقنية التردد الطبيعي من أجل تحسين سبل العيش.

خلفية عامة

ساعات فيليب شتاين

لاقت ساعات فيليب شتاين منذ اطلاقها في عام 2002، رواجاً كبيراً بعد أن سجلت تاريخاً جديداً لبراءة الاختراع من خلال تطويرها لتكنولوجيا استقبال موجات الكرة الأرضية التي لم يسبق لها مثيل في عهد صناعة الساعات في العالم.

فمنذ اطلاق ساعات فيليب شتاين في الولايات المتحدة الأمريكية وجزر الكاريبي ارتفع الطلب عليها نتيجة تلقي المصنع شهادات تقدير من عدد كبير من المستهلكين تفيد بأن الموجات قد خففت من وطأة الضغط والأرق أثناء الليل وارهاق العمل خلال النهار والتعب المفرط من جراء السفر أو الترحال.

وقد مزجت فيليب شتاين المضمون والشكل عبر تصاميمها الأنيقة لساعات مزدوجة بعد أن حققت شهرة واسعة فور اطلاقها لهذه المجموعة في العام 2005. وقد أقبل مشاهير هوليوود لشراء هذه المجوعة من الساعات المبتكرة وعرضت في برامج كثيرة مثل أوبرا وينفري وترصدت قائمة "مقتنياتي المفضلة" لمرات عديدة.

وتوّج هذا النجاح الهائل بإقبال المشاهير لتجربة الساعة والاحساس بقوة الموجات الطبيعية فيها. ومن هؤلاء المشاهير على سبيل المثال لا الحصر؛ سامويل جاكسون وروبرت مردوك والملكة نور في الأردن وغيرهم. ولتلبية الطلب الذي غدا في ازدياد، عززت فيليب شتاين وجودها بالتوسع الى أمريكا الجنوبية ودول شرق آسيا وأوروبا والشرق والأوسط.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نيروز خليل
فاكس
+971 (0) 4 343 2226
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن