مدينة دبي للاستوديوهات تستكشف فرص الإنتاج المحلي مع أهم خبراء القطاع في ندوة خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي

بيان صحفي
منشور 12 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 11:20
مدينة دبي للاستوديوهات
مدينة دبي للاستوديوهات

قال إيمانويل دورو، مدير الاتصالات والإعلام في شركة ديلويت الشرق الأوسط، أن الركائز الأساسية الخمس لقطاع الإعلام تتضمن تمويل الإنتاج المحلي، وتطوير المواهب، وتعزيز البنية التحتية الرقمية، والتعاون الذكي بين قطاعي الإعلام والاتصالات، بالإضافة إلى تسييل المحتوى والدور التنظيمي للحكومة. 

جاء ذلك خلال ندوة سينمائية أقيمت على هامش فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان دبي السينمائي الدولي. وتحت عنوان رعاية بيئة مزدهرة للإنتاج المحلي، تركز النقاش على تقرير خاص يتناول تحفيز إنتاج وتسييل المحتوى المحلي في العالم العربي، والذي تم إعداده بدعم من المجمع الإعلامي في تيكوم للاستثمارات، والذي يضم مدينة دبي للإعلام، ومدينة دبي للاستوديوهات، والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي. 

اعتمد التقرير على مناقشات خاصة أجريت مع كبار العاملين في قطاعي الاتصالات والإعلام. وقد تناولت تلك المناقشات حالة الركائز الخمس لقطاع الإعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتطرق المشاركون، بمن فيهم كبار المديرين من قطاعي الإعلام والاتصالات، إلى الفرص المتاحة أمام الإنتاج المحلي والتحديات التي تواجه قطاع الإعلام العربي. 

ويعد مهرجان دبي السينمائي الدولي، والذي يتم تنظيمه بالتعاون مع مدينة دبي للاستوديوهات، جزءاً هاماً ومكمِّلاً لجهود دبي لتعزيز مكانتها كمركز عالمي لصناعة السينما. ويركز المهرجان الذي بدأت فعالياته في 7 ديسمبر، على قطاع الإنتاج السينمائي والتلفزيوني في الشرق الأوسط، وتتواصل فعاليات المهرجان حتى 14 ديسمبر. 

وأضاف دورو: "خلال الثمانية عشر شهراً الماضية، تم بذل جهد كبير في سبيل التمويل بدعم مالي حكومي، كما تم العمل على تطوير المواهب في عدد من أكاديميات التدريب الإعلامي وأكاديميات تطوير البنى التحتية الرقمية، المتحركة والثابتة، لقطاع الاتصالات. ولكن، مع بقاء عائدات الإنتاج الممول من خلال الإعلان وبالدعم الحكومي، تواجهنا مهمة جليلة، وهي إيجاد النموذج التجاري الأفضل لبيع الإنتاج. كما أننا بحاجة إلى أن نكفل حماية أفضل، وحوافز أكبر لمالكي الحقوق من خلال إصدار تشريعات وقوانين إعلامية مناسبة". 

وتولت كلير آجويلار من مؤسسة أي تي في إس في الولايات المتحدة الأمريكية، إدارة الجلسة التي شارك فيها أيضاً مينهولف زورهوست، رئيس قسم الأفلام الروائية في مؤسسة ايه آر تي إي/ زي دي إف في ألمانيا. 

وشملت أهم النقاط التي أثيرت خلال الندوة ضرورة النشر السريع لأنظمة قياس عدد المشاهدين، وحلول المحتوى المستهدف على الأقمار الصناعية، وفرص الإنتاج المشترك، وتشجيع ريادة الأعمال، ومبادرات مكافحة للقرصنة، وحصص الإنتاج المحلي. 

وقد شاركت مدينة دبي للاستوديوهات أيضاً في جلسة خاصة ضمن فعاليات سوق الأفلام، وهي منصة مميزة لتبادل وتوزيع الأفلام في مهرجان دبي السينمائي الدولي. وركزت الجلسة على العمليات والخدمات المطلوبة لإنشاء ودعم صناعة سينمائية محلية مزدهرة، وجذب المزيد من الاهتمام من استوديوهات الإنتاج العالمية. 

وفي معرض توضيحه للخدمات الحصرية التي تقدمها وحدة تراخيص التصوير التابعة لمدينة دبي للاستوديوهات، قال جمال الشريف، المدير العام لمدنية دبي للاستوديوهات ومدينة دبي للإعلام: "ساهمت الوحدة في تعزيز مكانة دبي كوجهة مهمة لتصوير الأفلام. وتقدم دبي العديد من المميزات الفريدة للصناع الأفلام العالميين. ونحن ندعو خبراء السينما للقدوم إلى الإمارة لصناعة الإنتاج الإعلاني والتلفزيوني والسينمائي، ونضمن لهم دعماً واسعاً ومتواصلاً من قبل وحدة تراخيص التصوير لدينا." 

وتعد وحدة تراخيص التصوير الجهة الوحيدة المخولة بإصدار موافقات مواقع التصوير في دبي، وهي بذلك تقدم لصناع الأفلام العالميين بيئة مريحة وداعمة من خلال تسريع وتسهيل كل نواحي التصوير في دبي والإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك استطلاع مواقع التصوير، والتواصل مع أصحاب المواهب، وترتيبات تأشيرات الدخول، وتنظيم إقامة بأسعار معقولة لطواقم العمل. 

وتفيد البيانات التي جمعتها وحدة تراخيص التصوير خلال السنوات الماضية بوجود نمو كبير في الطلب على خدمات الإنتاج. ففي عام 2010، ساهمت الوحدة في توفير خدمات لتصوير 888 فيلماً. وعملت الوحدة بشكل خاص على الاستفادة من إمكانياتها وخبراتها لتوفير الدعم المباشر لفريق من استوديو باراماونت لتصوير الجزء الأحدث من سلسلة مهمة مستحيلة من بطولة توم كروز. 

ومن ضمن المشاريع التي شملتها خدمات الوحدة، فيلم بوليوود الناجح دابانج، وبرنامج بيست فريند فوريفر مع النجمة العالمية باريس هيلتون، إلى جانب فيلمي رايس وبارتنر من الهند، ومسلسل دكتور هو من المملكة المتحدة، وبرنامج ذا أمازينغ ريس من الولايات المتحدة، وفيلم عندليب الدقي من مصر، وفيلم دار الحي من الإمارات العربية المتحدة، وفيلم كيف الحال؟ من المملكة العربية السعودية، وفيلم دريم بوت من ألمانيا.

خلفية عامة

مدينة دبي ستوديو سيتي

تم إطلاق مدينة "دبي ستوديو سيتي" في عام 2005، ويتبع المشروع لاستثمارات "تيكوم"، ويقع على أراضي "دبي لاند".

يهدف مشروع "دبي ستوديو سيتي" إلى استقطاب شركات الإنتاج والبث، ومجموعة واسعة من خدمات الدعم، بما في ذلك شركات الرسوم المتحركة، والدبلجة، والماكياج، وتصميم الملابس، وتصميم مواقع التصوير والبناء، وانتقاء الممثلين، ووكالات التلنت، ومرافق المختبرات.

وكالة العلاقات العامة

أبكو العالمية

أبكو العالمية
قرية دبي للمعرفة،
ص.ب. 500746
دبي،
الإمارات العربية المتحدة
البريد الإلكتروني

المسؤول الإعلامي

الإسم
زيبا أحمد
فاكس
+971 (0) 4 388 8001
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن