مركز دبي التجاري العالمي يحقق نتائج قياسية عام 2017، وعدد الزوار يتجاوز 3,3 مليون زائر

بيان صحفي
منشور 19 آذار / مارس 2018 - 09:23
تُمثّل نتائج عام 2017 دليلًا على قدرة مركز دبي التجاري العالمي على الاستمرار في جذب مشاركات دولية متزايدة ومتكررة.
تُمثّل نتائج عام 2017 دليلًا على قدرة مركز دبي التجاري العالمي على الاستمرار في جذب مشاركات دولية متزايدة ومتكررة.

أعلنت سلطة مركز دبي التجاري العالمي، عن نتائج عام 2017 لمركز دبي التجاري العالمي، الذي بلغ عدد المشاركين في فعالياته 3,3 مليون مشارك، محققاً زيادة 9% مقارنة بالعام 2016. وشهد مركز دبي التجاري العالمي، أكبر مركز للفعاليات في المنطقة إقامة 353 فعالية، بزيادة 18% شملت 103 فعاليات كبرى. وعكست الفعاليات ذات الأداء العالي التوافق الكبير بين القطاعات مع استراتيجية التنويع الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تهدف إلى خلق توازن مثالي بين مختلف الصناعات، وضمان الاستدامة الاقتصادية، وخلق فرص أعمال تجارية جديدة.

كانت الزيادة الكبيرة في أعداد المشاركين مدفوعة بقدرة أجندة الفعاليات على اجتذاب الزوّار رفيعي المستوى من 185 دولة، و56,360 شركة عارضة من 154 دولة، بما في ذلك 39,202 شركة عارضة من الأسواق الخارجية، وقد سجل مركز دبي التجاري العالمي زيادة كبيرة بنحو 10% في عدد الشركات العارضة العالمية مقارنة بعام 2016.

تُمثّل نتائج عام 2017 دليلًا على قدرة مركز دبي التجاري العالمي، على الاستمرار في جذب مشاركات دولية متزايدة ومتكررة، كما تعزّز شهرته باعتباره محفّزًا تجاريًا عالميًا، ووجهة للمجتمع العالمي. وتؤكد نتائج مركز دبي التجاري العالمي، مجدداً أهمية المحتوى الغني والمتنوّع لأجندة الفعاليات التجارية، بينما يواصل نمو مساهمته في اقتصاد دبي، ووضعه كمركز عالمي للأعمال.

سجّلت المشاركات الدولية أيضاً زيادة مطّردة، واستضاف المركز أكثر من 1,1 مليون من رجال الأعمال القادمين من خارج الدولة في عام 2017، مثّلوا 42% من إجمالي حجم المشاركين، بنمو 6% عن عام 2016. وساهم ارتفاع أعداد الشركات الدولية العارضة، والجهود المتواصلة لتسويق قطاع الفعاليات في دبي للأسواق الرئيسية الزائرة، في زيادة أعداد زوار الأعمال الدوليين إلى دبي. وقد ظهرت الصين وألمانيا وتركيا لأول مرة على قائمة أكبر 10 أسواق زائرة من قطاع الأعمال، بما في ذلك الدول الرئيسية مثل المملكة العربية السعودية، والهند، وسلطنة عمان، والمملكة المتحدة، والكويت، إيران، وجمهورية مصر العربية.

وبهذه المناسبة قال سعادة هلال سعيد المري، المدير العام لسلطة مركز دبي التجاري العالمي، ودائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: "تتوافق رؤية مركز دبي التجاري العالمي، مع الرؤية المستقبلية لقادة دولة الإمارات العربية المتحدة، التي نفذت الرؤية الطموحة لدولة الإمارات لعام 2021، والخطة المئوية للإمارات عام 2071 لتنويع اقتصاد الدولة، وتطوير المعرفة التنافسية، لضمان الازدهار المستدام لمواطنيها". وأضاف: "تعكس الزيادة الكبيرة في عدد الفعاليات الرئيسية، القطاعات التي تتماشى استراتيجياً مع خطة دبي 2021، وأهداف بناء اقتصاد يقوده الابتكار، ويساهم في نمو دولة الإمارات العربية المتحدة ودبي".

واستطرد يقول: "تدفع أجندتنا الاستراتيجية للابتكار، الرؤية التي وضعها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي- رعاه الله - لتحويل دبي إلى منصة عالمية للصناعات القائمة على المعرفة والابتكار والاستدامة، وهي مستوحاة من نجاح القدرة التنافسية لدولة الإمارات، التي حققت أعلى المراكز في 50 مؤشر عالمي، بما في ذلك تقرير سهولة إقامة الأعمال الصادر عن صندوق النقد الدولي، ومؤشر "إنسياد" العالمي للابتكار، بالإضافة إلى رؤية دبي للنمو 10X، لتتقدم على المدن المنافسة الأخرى بعشر سنوات". وقال المري: "نحن ملتزمون بحماية مستقبل الأعمال في مركز دبي التجاري العالمي، من خلال توفير حلولًا ذكية، ودمج التقنيات الذكية التي توفّر تجارب آمنة وسلسة، وتضع المعيار الذهبي في الابتكار الرقمي لجذب مزيد من الزوار من رجال الأعمال الدوليين الجدد والمعتادين زيارة دبي، بينما تسارع المدينة خطاها نحو تحقيق هدفها بجذب 20 مليون سائح بحلول عام 2020."

نمو عبر القطاعات الرئيسية

بلغ عدد الفعاليات الجديدة على أجندة فعاليات مركز دبي التجاري العالمي 29 فعالية، بما في ذلك خمسة معارض، وتسعة اجتماعات لجمعيات دولية، و15 مؤتمرًا. وقد جذبت 103 فعاليات كبرى 2,6 مليون مشارك، وسجّل 91 معرضًا من المعارض رفيعة المستوى متوسط عدد زوار بلغ 28,132 زائر في الفعالية الواحدة. كما شهد مركز دبي التجاري العالمي معدلات نمو ثابتة في أعداد الزوار عبر أجندة فعالياته، في مجموعة من القطاعات ذات مستويات الأداء العالي، بما في ذلك الرعاية الصحية والطبية والعلوم والأغذية والضيافة، والاتصالات والمعلومات، والأعمال التجارية والمالية، والصناعات التحويلية، والتطوير العقاري.

الرعاية الصحية والطب والعلوم

نتج عن الهدف الاستراتيجي لدبي لتعزيز وتطوير المدينة كوجهة للسياحة الطبية، واستراتيجية دبي الهادفة لإصلاح القطاع الصحي في القطاعين العام والخاص، إلى نشأة سوق تنافسي للرعاية الصحية، واهتمام عالمي بالقطاع. فقد استضاف مركز دبي التجاري العالمي 26 فعالية في قطاع الرعاية الصحية والطب والعلوم خلال عام 2017، بما في ذلك سبعة فعاليات جديدة. وقد نما إجمالي مشاركة الزوار في هذا القطاع بنسبة 30% من 322,525 في عام 2016، إلى 419,217 في عام 2017، بزيادة 16 % في نسبة المشاركة الدولية، مدعومًا بنسبة نمو قدرها 43% في عدد الشركات العارضة – من 9,089 شركة في عام 2016، إلى 13,041 في عام 2017.

وحقق معرض ومؤتمر الصحة العربي، أكبر معرض ومؤتمر طبي في منطقة الشرق الأوسط، أعلى أرقام في القطاع، بحضور 102,666 زائر، ومشاركة 4,072 شركة عارضة. كما سجّل مؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان، ومعرض طب الأسنان العربي، ارتفاعًا بنسبة 35% في أعداد زواره، و33% في أعداد الزوار الدوليين، وجذب مؤتمر ومعرض دبي الدولي للصيدلة والتكنولوجيا، أكثر من 22,000 زائر.

الأغذية وخدمات الضيافة

أضاف مركز دبي التجاري العالمي فعاليتين جديدتين في قطاع الضيافة والأغذية وخدمات تقديم الطعام، ليصل مجموع ما يستضيفه من فعاليات في هذا القطاع إلى 10 فعاليات، وقد شهدت زيادة كبيرة في عدد المشاركين فيها بنسبة 18%، ليرتفع العدد من 276,113 في عام 2016 إلى 325,438 في عام 2017. وقد احتفظ معرض الخليج للأغذية – جلفود، أكبر تجمّع سنوي للمتخصصين والموردين من قطاع الأغذية، بسيطرته على القطاع، وجذب 97,423 زائر، مسجلًا زيادة سنوية بنسبة 5%، كما وصل عدد الزوار العالميين إلى 58,454 – بارتفاع قدره 8%.

وارتفع عدد زوار معرض جلفود للتصنيع، الذي يجمع بين الصناعات التحويلية الإقليمية والعالمية في قطاع الأغذية والمشروبات بنسبة 11%، ليصل إلى 36,125، منهم 16,979 من أسواق المصدر العالمية. وشملت الفعاليات الجديدة التي تم إضافتها إلى أجندة الفعاليات الدورة الافتتاحية لمعرض الضيافة والخدمات الغذائية – جلف هوست، معرض معدات الضيافة وخدمات الطعام المدعوم من معرض جلفود، والذي جذب اهتمامًا كبيرًا، وحضره 10,249 زائر، ما عزز من قدرة مركز دبي التجاري العالمي، الهائلة على تطوير المزيد من الفعاليات المتنوعة المتخصصة داخل القطاعات عالية الأداء، لدعم التوسّع والاستفادة من الطلب العالمي.

وبناءً على العلامة التجارية لدبي كمدينة جاذبة لأكبر العلامات التجارية للفنادق وشركات إدارة الفنادق، وبالإضافة إلى مكانة الإمارة بوصفها المدينة الرابعة الأكثر زيارة على مستوى العالم، فقد حققت الفعاليات الرئيسية لقطاع الضيافة، مثل معرض سوق السفر العربي، ومعرض الفنادق، زيادة كبيرة في عدد الزوار، خاصة من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، واستقبل معرض سوق السفر العربي أكثر من 39,000 زائر، مع ارتفاع بنسبة 7% في عدد الزوار الدوليين، في حين أعلن معرض الفنادق الذي حضره أكثر من 20,000 شخص عن زيادة 19% في عدد زواره.

المعلومات والاتصالات، والتقنية

استحوذ قطاع تقنية المعلومات والاتصالات على 12 معرضًا في أجندة الفعاليات، مسجلًا نمواً بنسبة 12% في عدد المشاركين في مختلف الفعاليات – مرتفعًا من 202,950 مشارك في عام 2016 إلى 226,708 في عام 2017. وقد عزز هذا النمو الكبير في عدد الحضور دور دبي كوجهة ذات شهرة عالمية في التقنيات المستقبلية والأبحاث والتطوير، بما يتوافق مع رؤية دبي 10X التي تحث الشركات والمؤسسات على تبني الحلول والابتكارات المعتمدة على التفكير التصميمي، والتركيز على العملاء، ليحل محل الأعمال التقليدية. وقاد القطاع في هذا المجال معرض أسبوع جيتكس للتقنية، الفعالية الرئيسية الكبرى، وجيتكس لنجوم المستقبل، معرض الابتكار الرائد الذي يعرض أحدث التقنيات المبتكرة، وقد جمعت عدد كبير من المختصين في الصناعة بلغ 147,705، منهم 47,266 زائر عالمي، بالإضافة إلى 4,700 شركة عارضة.

الطاقة والبيئة

انطلاقًا من التزام دولة الإمارات العربية المتحدة، بتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، فقد سجلت الفعاليتان الرئيسيتان في قطاع الطاقة والبيئة، وهما معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة – ويتكس في دورته الـ19، ومعرض دبي للطاقة الشمسية، المعرض الإقليمي الذي يعرض أحدث التطورات في مجال الطاقة التقليدية والمتجددة، برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، بمشاركة 2,000 شركة عارضة بزيادة 33%، وبلغ عدد زوارها 31,000 زائر بزيادة 37% مقارنة بعام 2016. كما حقق معرض الشرق الأوسط للكهرباء نمواً بنسبة 7%، وجذب 62,567 زائر، نصفهم من الأسواق العالمية.

وتعليقاً على تطوّر أجندة الفعاليات في دبي، وأهميتها في تمكين النمو الاقتصادي المستمر، قال المري: "إن أجندة فعاليات مركز دبي التجاري العالمي، تركّز بصورة استراتيجية على تنظيم واستضافة المعارض والمؤتمرات والفعاليات، التي تتوافق مع سياسات حكومة دبي لتنويع القطاعات. وتعزّز أجندة الفعاليات نمو المعارض على المدى الطويل، وتحفّز النشاط التجاري مع الإقليم الأوسع، وتزيد فرص التواصل والاستثمار بين كافة المشاركين من منظمين وعارضين وزوار، وترسّخ مكانة دبي كوجهة عالمية للأعمال."

حافظة متنوعة تدفع بالنمو المستقبلي والابتكار

وقال المري: "يتوافق النجاح الذي حققه مركز دبي التجاري العالمي في عام 2017، مع التقدم الذي تحرزه دبي نحو الاقتصاد القائم على المعرفة، وسوف نواصل الاستفادة بشكل أكبر من مكانتنا العالمية، كموقع للفعاليات الكبرى وكمنظمين لها، لتسريع النمو والابتكار في مختلف جوانب أعمالنا. واليوم، نحن نظهر بالفعل قدرًا أكبر من المرونة والبراعة في قدرتنا على تطوير خدماتنا، وتلبية احتياجات عملائنا المتميزين. وهذا النجاح المستمر يتطلب منا التأقلم مع الاضطراب الدرامي عبر مختلف القطاعات، وعلى سلوكيات المستخدمين التي نعمل إلى إدراجها ضمن حلولنا المستقبلية. وسوف نظل ملتزمين بالتوسع، وتعزيز مكانة دبي كمنصة دولية تعزّز التفكير الإبداعي في الأعمال لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والدول المجاورة، بينما نقدّم تجربة وجهة مثالية متكاملة للأعمال."

تُمثّل سلطة مركز دبي التجاري العالمي، منطقة حرة توفّر تراخيص للشركات الأجنبية والمحلية، ويمثّل مشروع "ون سنترال" مشروع سكني وترفيهي عالمي في قلب منطقة الأعمال المركزية بدبي، وقد تم البدء حالياُ في بناء المرحلتين الثالثة والرابعة بالمشروع، وكانت المرحلة الثانية قد تم تسليمها قبل الموعد المحدد بنهاية عام 2017. ولا يزال ون سنترال يشهد مستوى عالٍ من النشاط ضمن قطاع العقارات التجارية في دبي، بفضل موقعه المتميز وأصوله التجارية الراقية.

كما يتضمّن المكوّن الرئيسي للمشروع عروض متنوعة للضيافة، بما في ذلك تشييد أول فندق من سلسلة فنادق " 25hours" يقام خارج أوروبا، بالإضافة إلى مواقع سكنية، تهدف جميعها إلى تعزيز جاذبية دبي لدى الشركات الإقليمية والدولية والمستثمرين.

يمتد إرث مركز دبي التجاري العالمي التاريخي إلى موقع إكسبو 2020، مع تطوير مشروع قرية إكسبو، والبدء في تشييد مركز المؤتمرات والمعارض الجديد (COEX). وسوف يدفع كل من المركز الجديد وقرية إكسبو بحواجز التقنية الذكية والاستدامة، وتعزيز نجاح مركز دبي التجاري العالمي، في أرجاء دبي عبر تأسيس وجهة جديدة للسكن، والتجارة في الإمارة.

واختتم المري قائلاً: "وبينما نتطلع لهذا العام، عام زايد، فإن سلسلة مبادراتنا الاستراتيجية تهدف إلى تحفيز النمو المستقبلي والابتكار والتنافسية، لترسيخ مكانة مركز دبي التجاري العالمي، كمركز عالمي رائد للابتكار في قطاع الفعاليات، مستلهمين ومسترشدين من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لنستمر في السعي لتطوير أجندة طموحة، تسهم في رفع تنافسية دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة عالمية رائدة للأعمال التجارية."

خلفية عامة

مركز دبي التجاري العالمي

لعب مركز دبي التجاري العالمي منذ افتتاحه عام 1979 دوراً حاسماً في دفع وتنمية حركة التجارة الدولية في منطقة الشرق الأوسط، فمنذ إنشاء برج المركز التجاري بطوابقه الـ 39 وحتى أصبح أكبر مجمع متخصص في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات في المنطقة لعب مركز دبي التجاري العالمي دوره كمحور لممارسة ودفع وتنمية الأعمال في المنطقة.
لقد أهلته خبرته الممتدة لأكثر من 30 عام استضافة وتنظيم مختلف الأحداث العالمية من القيام بإدارة القاعات الراقية، وتطوير بيئة تجارية حيوية وتقديم خدمات ضيافة عالمية المستوى. ولعل أهم ما يميز أعماله هو حرصه على أن يقدم لكافة عملائه تجربة فريدة ومتميزة. 

للسبت الـ15.. احتجاجات السترات الصفراء تتواصل في فرنسا

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:46
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا
من احتجاجات السترات الصفراء في فرنسا

يواصل الآلاف من محتجي حركة "السترات الصفراء" تظاهراتهم للأسبوع الخامس عشر على التوالي في العاصمة باريس ومدن فرنسية أخرى.

وقالت الشرطة في بيان، "أعلن في باريس عن خمس تظاهرات، ثلاث منها بشكل تجمعات، أما المسيرتان الأخريان اللتان سميتا على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي "تسونامي أصفر" و"كلنا في الشانزيليزيه لا نتراجع عن شيء"، فستنطلقان من قوس النصر ظهر اليوم السبت على التوالي وتنتهيان في ساحة تروكاديرو".

وأضاف البيان أن هذه المسيرات ستعبر جادة الشانزليزيه وحي الأوبرا وتلتف حول متحف اللوفر وتتوقف أمام مقر "حركة شركات فرنسا" ثم تواصل طريقها إلى ساحة تروكاديرو.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية بشان الأرقام التي تنشرها، إن حجم التظاهرات تراجع في أيام السبوت الأربعة الأخيرة.

بدورهم أعلن أربعة آلاف شخص من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة عبر فيسبوك عن نيتهم المشاركة في هذه التجمعات، وقال أكثر من 18 ألفا آخرين إنهم "مهتمون" بها.

وذكرت مواقع التواصل أنه ستُنظم تجمعات في مدن أخرى غير العاصمة، مثل بوردو، التي تعد مع تولوز من مواقع التعبئة الكبرى التي تشهد باستمرار صدامات عنيفة مع قوات الشرطة.

من جهتها أبلغت نقابة شرطة بوردو المسؤولين مساء الجمعة عن "الوضع الحرج" و"الإنهاك المعنوي والجسدي" لرجال الشرطة، مطالبة بوسائل أكثر فاعلية لمواجهة "حرب العصابات في المدن".

لكن وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير صرح خلال زيارة إلى ضاحية أوبرفيلييه شمال شرقي باريس "إذا كان البعض يعتقدون أن رجال الشرطة سينهكون وسيتم استنزافهم، فهم مخطئون"، مؤكدا أن "رجال الشرطة سيكونون حاضرين وسيقومون بمهامهم".

يشار إلى أن 41 ألف شخص تظاهروا في فرنسا السبت الماضي، مقابل 282 ألفا في 17 نوفمبر أول يوم للتحركات الاحتجاجية الاجتماعية، بحسب بيانات رسمية


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
بانا بدوان
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن