15 معرضا ومؤتمراً بمركز دبي التجاري العالمي في شهر مايو

بيان صحفي
منشور 29 نيسان / أبريل 2012 - 08:55

ينظم ويستضيف مركز دبي التجاري العالمي، المركز الرائد على مستوى المنطقة في تنظيم واستضافة المعارض والمؤتمرات، 15 معرضاً تجارياً ومؤتمراً دولياً متخصصاً في مجموعة من القطاعات الاقتصادية المهمة كالسياحة وتنظيم الفعاليات والعناية بالعيون وعالم الجمال ومستلزمات الفنادق والمكاتب وأسواق المال والعدد والأدوات الميكانيكية وغيرها. وتجتذب الفعاليات المقامة خلال هذا الشهر أكثر من 25 وزيرا للخارجية والاقتصاد والتجارة والصناعة والسياحة، وأكثر من 150 ألف مشارك من أرفع مستويات المختصين ورجال الأعمال والمصممين والموزعين وأصحاب العلامات التجارية وتجار التجزئة في مجموعة القطاعات التي تخدمها الفعاليات المقامة على امتداد الشهر، والتي تبدأ فعلياً يوم 30 أبريل بمعرض سوق السفر العربي. 

الملتقى السياحي الأهم في المنطقة

يمثل معرض سوق السفر العربي المعرض الملتقى السياحي الأهم والأكبر الذي يُنظم على مستوى المنطقة والثالث على مستوى العالم بعد معرضي برلين ولندن، ويحفل المعرض المتخصص في صناعة السفر والسياحة بالعروض الجذابة التي تطلقها مختلف الشركات المشاركة للشركات والمجموعات والأفراد. وفي الوقت الذي يستضيف مركز دبي التجاري العالمي هذا المعرض السنوي العالمي كل عام، فإنه يشارك فيه كأحد العارضين ضمن جناح دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي. ويجتذب الحدث العالمي لزيارته عدداً من وزراء السياحة في الدول العربية والأوروبية، كما يشارك به كبار المسئولين والمستثمرين وأصحاب القرار في جميع القطاعات المرتبطة بالسياحة والفنادق والطيران من مدراء  فنادق ومسئولي مبيعات ومستثمري القطاع السياحي ورؤساء ومديري شركات الطيران والسياحة ومنظمي الرحلات السياحية من مختلف دول العالم. 

ندوات متخصصة

ويشهد الحدث انعقاد عدد من الندوات المتخصصة لمناقشة مجموعة من القضايا المرتبطة بقطاع السياحة والسفر بمشاركة خبراء وقادة القطاع. وسوف تركز الندوات على تداعيات ثورات الربيع العربي على قطاع السياحة في المنطقة والفرص المتوفرة والكامنة بالقطاع في الأسواق الناشئة والدور الكبير الذي تلعبه التكنولوجيا المتقدمة وأهميتها في تعزيز الخدمات والمنتجات السياحية وإيصالها لكافة الأسواق بما فيها الأسواق النائية. 

وينطلق بالتزامن مع سوق السفر العربي وتحديداً في الثلاثة أيام الأولى من الشهر (1 – 3 مايو) أربعة معارض ومؤتمرات في يوم واحد هي معرض: الشرق الأوسط للتجهيزات الموسيقية والإضاءة – بالم، ومعرض فعاليات الشرق الأوسط، ومعرض دبي العالمي للاستثمارات العقارية، والدورة الثانية لملتقى الاستثمار السنوي الذي تنظمه وزارة التجارة الخارجية. 

ملتقى الاستثمار، الأهم عالمياً للأسواق الناشئة

وتستقطب الدورة الثانية لملتقى الاستثمار السنوي الذي يعد المؤتمر الأهم عالميا للأسواق الناشئة، وفودا رفيعة المستوى من الجهات الحكومية والرسمية ورجال الأعمال من جميع أنحاء العالم. وقد أخذت وزارة التجارة الخارجية على عاتقها تنظيم الملتقى بهدف تعزيز العلاقات والالتزامات التجارية بين الدول وبحث فرص الاستثمارات الاستراتيجية العالمية في الدول ذات الاقتصادات عالية النمو. ويشارك بالحدث 4 آلاف خبير ومسؤول ومستثمر من 45 دولة، وتتضمن المشاركات 15 دولة افريقية، و11 دولة عربية، و6 من أميركا الشمالية والجنوبية، و10 دول أوروبية، و4 دول من رابطة الدول المستقلة وروسيا، و10 من آسيا والمحيط الهادئ بما في ذلك الصين. 

أكثر من 20 وزيرا للخارجية والاقتصاد والتجارة والصناعة

 ومن المتوقع حضور ما يزيد على 20 وزيرا للخارجية والاقتصاد والتجارة والصناعة يمثلون الدول الأعلى على مستوى الأسواق الناشئة والاقتصادات سريعة النمو، وذلك لتبادل وجهات النظر حول الإدارة الاقتصادية، والتعاون في السياسات التجارية والاستثمارية، وسيتم عرض مشاريع بمليارات الدولارات أمام المستثمرين والمؤسسات الرئيسية المشاركة في هذا التجمع الاستراتيجي الذي يهدف إلى استقطاب عددا كبيرة من أصحاب رؤوس الأموال ومطوري المشاريع من الدول ذات الاقتصادات النامية والصناعية. كما يهدف إلى تشجيع الاستثمار الأجنبي المباشر وكشف فرص الشراكة بين القطاعين العام والخاص من خلال عرض مقومات اقتصادات الدول الممثلة فيه، خصوصاً تلك التي تشهد مرحلة جديدة من التطوير المستدام واستقطاب الاستثمارات الخارجية. 

ويشكل معرض دبي العالمي للاستثمارات العقارية منصة مهمة للعاملين في القطاع العقاري من مطورين ومقاولين، حيث يستهدف شرائح كبيرة من المهتمين بالمجال العقاري، كما يتيح الفرصة لتبادل الآراء والخبرات بشأن كيفية التغلب على التحديات التي تواجه القطاع ووضع التصورات والحلول المستقبلية المبتكرة. 

أحدث تقنيات الصوت والإضاءة والفيديو في "بالم"

ويُعد معرض الشرق الأوسط للتجهيزات الموسيقية والإضاءة – بالم، أكبر معرضا متخصصا على مستوى المنطقة في تقنيات الصوت والإضاءة والفيديو وأنظمة الموسيقى المتكاملة ومعداتها وخدماتها وتقنيات الترفيه وأتمتة المباني، والأنظمة المتكاملة، وتقنيات الموسيقى والترفيه. ويقدم برنامج تعليمي شامل يتضمن مؤتمرات وندوات تقنية وورش عمل سمعية وعروض لأحدث المنتجات، ويبرز "بالم" التميز والإنجازات التي حققتها الشركات والأفراد من خلال الجوائز التي يقدمها للمتميزين منهم سنوياً في هذه المجالات. 

 أما معرض فعاليات الشرق الأوسط، فيُعد منصة الاتقاء والتواصل المثالية بين الموردين والمشترين في الشرق الأوسط العاملين في مجال الفعاليات، ويوفر المعرض سلسلة كبيرة وشاملة من الخدمات الخاصة بهذه الصناعة كإدارة الفعاليات وتأجير المعدات وتقديم خدمات الدعم والترفيه والتسويق، والوسائل الإعلامية وقاعات العرض، وغيرها. ويجتذب المعرض وكالات المبيعات وشركات العلاقات العامة ومنظمو الفعاليات ومدراء الشركات ومسئولي إدارة الوجهات، والإدارات الحكومية. 

4000  خبير في البصريات وطب العيون في فيجين إكس

ويشهد الأسبوع الثاني (8 – 10 مايو) إقامة ثلاثة معارض في يوم واحد هي معرض ومؤتمر البصريات ومنتجات العناية بالعيون – فيجن اكس دبي، ومعرض المتجر العربي، والمعرض التجاري للأدوات والمعدات والآلات. ويجمع معرض فيجن إكس دبي الذي ينظمه مركز دبي التجاري العالمي نحو أربعة آلاف خبير ومتخصص في البصريات والعاملين في طب العيون، وتشارك بالمعرض 120 شركة من 25 دولة تعرض أحدث ما توصل إليه علم البصريات من تقنيات ومبتكرات.  

أما معرض المتجر العربي، فهو المعرض التجاري الوحيد الذي يستهدف المهنيين المختصين في التسويق بقطاع التجزئة في الشرق الأوسط، ويستقطب المختصين في عمليات اختيار المتاجر وإعدادها  وتصميمها، ويتيح الحدث فرصة اطلاع تجار التجزئة على أحدث المنتجات والحلول في هذا القطاع. 

ويجمع المعرض التجاري للأدوات والمعدات والآلات، كل جديد في عالم أدوات ومواد البناء والآلات المستخدمة في المشاريع الإنشائية والماكينات الخاصة بقطاع المقاولات وذلك على مستوى المنطقة. وتشير الأبحاث والدراسات العالمية إلى نمو قطاع الإنشاءات ليصل حجم السوق العالمي لمواد البناء إلى 171 مليار دولار بحلول العام 2015 بمعدل نمو سنوي 6,5 بالمائة. وتحرص العديد من الشركات والموردين الدوليين على المشاركة بالمعرض لأنه يمثل المنصة المثالية للدخول إلى أسواق المنطقة. 

تيترا الدولي فرصة للقاء أكثر من 3,000 مستخدم ومُصنّع

وكما شهدت بداية الأسبوع الثاني افتتاح ثلاثة معارض في يوم واحد فإن بداية الأسبوع الثالث ( 15 – 17 مايو) كذلك تشهد افتتاح ثلاثة معارض في يوم واحد هي معرض المكاتب، ومعرض الفنادق، ومؤتمر تيترا تك العالمي 2012 الذي تشكل نسخته الرابعة ملتقىً لمجتمع تيترا الدولي تتيح فرصة فريدة لقاء ما يزيد عن 3,000 من المستخدمين والمصنعين ومشغلي الشبكات ومطوري التطبيقات ومكاملي النظم، العاملين تحت مظلة تيترا من مختلف أنحاء العالم. ويعتبر تيتراتك العالمي 2012 فرصة لاكتساب الخبرات والتواصل مع اللاعبين الرئيسيين المشاركين في تطوير معيار تيترا وتوزيعه واستخدامه. 

140 منتجاً جديداً، وتصاميم حائزة على جوائز

ويُعد معرض المكاتب منصة رائعة لعرض أحدث التصاميم المكتبية الذكية والأنيقة والمبتكرة والمناسبة لأماكن العمل الحديثة. ويستقطب الشركات العالمية الرائدة في تجهيز المساحات المكتبية وتوريد أثاثها، ويكشف لأول مرة في المنطقة عن نحو 140 منتجاً جديداً، ومجموعة واسعة من التصاميم الحائزة على الجوائز في ظلّ حضور عالمي واسع. وسوف يُلقي المعرض مزيداً من الاهتمام على التجهيزات المخصّصة لبيئات التعليم والرعاية الصحية بما يتوافق مع النمو الكبير في مشاريع هذين القطاعين في دول منطقة الشرق الأوسط. ويشير تقرير لشركة "فينتشرز الشرق الأوسط" أن الإنفاق على التصميم الداخلي في منطقة الخليج سيصل إلى 56 مليار دولار خلال العام الجاري. 

كبار الموردين من  45 دولة بمعرض الفنادق

ويظل معرض الفنادق، أكبر حدث متكامل لمستلزمات قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتشهد دورة هذا العام مشاركة أكثر من 45 دولة، و13 جناحاً وطنياً، وما يزيد عن 420 من كبار الموردين والاستشاريين الذين تجتذبهم فرص النمو السريعة لاقتصادات دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو ما يوفر فرص نمو ممتازة للأعمال لأولئك الموردين. ومن المتوقع أن يشارك بالحدث أكثر من 15,000 من المختصين في هذا القطاع من أكثر من 93 دولة. وقد أشار تقرير حديث لشركة "كونستركشن بايبلاين" عن "إس تي آر غلوبال" صدر في فبراير من العام الحالي، إنه من المتوقع أن يكتمل إنشاء أكثر من 498 فندقاً بطاقة 134,893 غرفة في الشرق الأوسط بحلول نهاية العام، ما يشير بوضوح للإمكانات الكامنة في أسواق المنطقة. 

5 معارض في الأسبوع الأخير

ويضم الأسبوع الرابع والأخير من الشهر خمسة معارض مهمة تشكل ثلث عدد المعارض بشهر مايو، وهي معرض بناء وتجهيز المطارات، و معرض الشرق الأوسط للمعدات والتجهيزات الميكانيكية – أوتوميكانيكا، في الفترة (22 – 24 مايو) ومعرض عالم الجمال، و معرض المنتجات الصينية، ومعرض المنتجات الهندية في الفترة من (29 – 31 مايو). 

يُعد معرض بناء وتجهيز المطارات، واحداً من أكبر الفعاليات في قطاع تشييد المطارات، وعملياتها وتقنياتها وخدماتها في العالم. ويركز على عمليات بناء المطارات في المنطقة، وتشغيلها، ويوفر فرصة سانحة للالتقاء والتواصل بين المهتمين والعاملين في صناعة المطارات، ويكشف فرص الأعمال، والحلول الخاصة بمشاريع المطارات الجديدة ومشاريع التوسعة في المنطقة. ويثير المعرض اهتمام العديد من الخبراء وأصحاب المصلحة في صناعة الطيران. ويشارك به حوالي 160 عارضاً، و63 من أعضاء برنامج استضافة المشترين، ما يعزز أهمية هذا المعرض كمنصة عالمية يشارك فيها كبار الخبراء المختصين في مجال الطيران، وأمن المطارات ومعداتها وخدماتها. 

توقعات بأكثر من 16.000 زائر عالمي لأوتوميكانيكا

أما معرض الشرق الأوسط للمعدات والتجهيزات الميكانيكية - أوتوميكانيكا، فهو الحدث الأسرع نموا في منطقة الشرق الأوسط لخدمات ما بعد البيع للسيارات. ويجمع أهم العلامات التجارية من جميع أنحاء العالم، ويتيح الفرصة للمشاركين للاجتماع بكبار المنتجين والموزعين والإطلاع على أحدث الاتجاهات والخدمات والمنتجات والحلول الجديدة في صناعة قطع غيار السيارات، ويعرض به أكثر من 1.000 شركة وعلامة تجارية في مجال قطع غيار السيارات ومكوناتها، وأنظمتها، وأجهزتها الإلكترونية، ومعدات الخدمة والصيانة وإصلاح الهياكل وضبط القيادة، والإطارات والبطاريات والإكسسوارات. ويجتذب المعرض أكثر من 16.000 زائر في مختلف أرجاء العالم. 

ويعتبر معرض عالم الجمال بالشرق الأوسط، أكبر معرض تجاري دولي لمنتجات الجمال بالمنطقة، كما إنه منصة تجمع أشهر وأبرز الأسماء في عالم الجمال ومستحضرات التجميل والموضة والشعر والعطور وكل ما يتعلق بهذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط، وهو حدث حيوي يزخر بعرض أحدث المنتجات والخدمات في صناعة الجمال والتجميل التي يزداد الطلب عليها في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وكانت الدورة الماضية من الحدث قد استقبلت 18,210 زائر من 107 بلدا، وشارك فيها نحو 755 عارضاً من 44 بلداً، بزيادة 10٪ عن الدورة التي سبقتها. 

ويقدم كلا من معرضي المنتجات الهندية والمنتجات الصينية خدماتهما إلى المشترين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويساعد المعرضان كبار المصنعين والموردين الصينيين والهنود المشاركين بهما في توسيع دائرة أعمالهما في المنطقة والبحث عن شركاء وموزعين جدد لمنتجاتهما في منطقة الشرق الأوسط، والترويج لعلامات تجارية عديدة. 

الفعاليات منصة للتواصل تعزز مكانة دبي التجارية

ويشير النجاح الكبير الذي حققته مجموعة المعارض التجارية الكبرى والمؤتمرات الدولية التي نظمها واستضافها مركز دبي التجاري العالمي منذ بداية عام 2012، والحضور العالمي الراقي للعارضين والزوار للفعاليات التي تجاوز عددها 35 معرضا ومؤتمراً، إلى الدور الأساسي الكبير الذي تلعبه في خلق الفرص والصفقات التجارية، ودفع عجلة التجارة وتحقق أقصى استفادة لجميع الأطراف، ما يسهم في تعزيز مكانة دبي كمركز إقليمي للأعمال والمعارض والمؤتمرات، كما تؤكد في الوقت نفسه الدور المحوري المهم الذي يلعبه مركز دبي التجاري العالمي كمنصة للتواصل بين المختصين من جميع أنحاء العالم، وترسخ لسمعته كرائد لهذه الصناعة العالمية في المنطقة.

خلفية عامة

مركز دبي التجاري العالمي

لعب مركز دبي التجاري العالمي منذ افتتاحه عام 1979 دوراً حاسماً في دفع وتنمية حركة التجارة الدولية في منطقة الشرق الأوسط، فمنذ إنشاء برج المركز التجاري بطوابقه الـ 39 وحتى أصبح أكبر مجمع متخصص في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات في المنطقة لعب مركز دبي التجاري العالمي دوره كمحور لممارسة ودفع وتنمية الأعمال في المنطقة.
لقد أهلته خبرته الممتدة لأكثر من 30 عام استضافة وتنظيم مختلف الأحداث العالمية من القيام بإدارة القاعات الراقية، وتطوير بيئة تجارية حيوية وتقديم خدمات ضيافة عالمية المستوى. ولعل أهم ما يميز أعماله هو حرصه على أن يقدم لكافة عملائه تجربة فريدة ومتميزة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمير يوسف
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن