مركز محمد بن راشد للفضاء يتيح للطلبة الجامعيين الانضمام إلى فريق أبحاث مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ

بيان صحفي
منشور 27 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2018 - 01:10
مركز محمد بن راشد للفضاء
مركز محمد بن راشد للفضاء

في إطار استراتيجية مركز محمد بن راشد للفضاء لإتاحة الفرصة أمام جيل الشباب للتدريب واكتساب خبرات وتقنيات بحثية في مجال علوم الكواكب بما يوفر لهم معرفة معمقة في هذا المجال، أطلق المركز الدورة الرابعة من برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين، والذي يتيح للطلبة الإماراتيين في السنوات الجامعية الثانية والثالثة والرابعة في تخصصات العلوم والهندسة، فرصة الانضمام إلى فريق أبحاث مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل) والمشاركة في مشروعات بحثية حول الكوكب الأحمر تحت إشراف نخبة من خبراء المركز وخبراء في عدد من مراكز أبحاث علوم الفضاء في فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية خلال صيف 2019. ويمكن للطلاب الراغبين في الانضمام إلى البرنامج، التواصل عبر البريد الإلكتروني  [email protected]

وقال سعادة يوسف حمد الشيباني، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء: "نعمل في مركز محمد بن راشد للفضاء في إطار استراتيجية الدولة لتشجيع الشباب على المشاركة بفعالية في صناعة وعلوم وأبحاث الفضاء بما يخدم التطلعات الطموحة للوصول إلى اقتصاد وطني قائم على المعرفة والابتكار، وتعزيز تنافسية الدولة وريادتها كمركز عالمي لعلوم وصناعة الفضاء، حيث تركز "مئوية الإمارات 2071" في جانب كبير منها على علوم المستقبل وتطويرها في مجالات الابتكار والفضاء والهندسة والطب، وغيرها، كما تهدف الاستراتيجية الوطنية للابتكار إلى تطوير قطاع الفضاء كأحد القطاعات الجديدة في الاقتصاد الوطني. ونؤمن في المركز أن شباب اليوم هم قادة الغد الذين سيواصلون مسيرة الدولة في مجال البحث العلمي وينفذون الخطط الاستراتيجية الطموحة للدولة في مجال استكشاف الفضاء".

وأضاف الشيباني: "يأتي إطلاق النسخة الرابعة من برنامج أبحاث علوم الفضاء لطلبة الجامعات بعد النجاح الكبير الذي حققه البرنامج في دوراته الثلاث الماضية، حيث لمسنا شغف الطلبة بالمشاركة في أبحاث الفضاء ورغبتهم بأن يكونوا جزءاً من مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومشاريع الفضاء المستقبلية".

ودعا الشيباني الطلاب الجامعيين في تخصصات العلوم والهندسة ممن لديهم شغف بعلوم الفضاء بتقديم طلبهم للانضمام للبرنامج والاستفادة من فرصة المشاركة في إجراء الأبحاث حول كوكب المريخ وفهم خصائص التغيرات المناخية وكيفية تحليل البيانات للوصول الى نتائج علمية تحت إشراف خبراء مختصين، مشيراً إلى أن إحدى الطالبات المنتسبات للبرنامج العام الماضي شاركت كعضو في فريق البحث العلمي لمهمة "مايفن" التابعة لوكالة ناسا التي تدرس العوامل الخارجية المسببة في تآكل الغلاف الجوي لكوكب المريخ.

من جانبه قال المهندس عمران شرف، مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل": "تنطلق دورة هذا العام للسنة الرابعة على التوالي بزخم قوي وشراكات عالمية مرموقة وذلك في إطار شراكاتنا الاستراتيجية مع عدد من أبرز مراكز البحوث والمؤسسات الأكاديمية والبحثية في فرنسا والولايات المتحدة الأميركية. لقد أثبت البرنامج خلال الأعوام الثلاثة الماضية نجاحه في إعداد كوادر إماراتية على مستوى عالٍ من الكفاءة للمشاركة في مشروع "مسبار الأمل" وغيرها من مشروعات الفضاء التي يعمل عليها مركز محمد بن راشد للفضاء"

وأوضح شرف أن المتدرب سيتلقى كافة أوجه الدعم والتوجيهات اللازمة لاستكمال البحث، الذي سينشر في مؤتمرات أو معارض أو منتديات أو مجلات علمية عالمية متخصصة في علوم الفضاء في وقت لاحق.

 

يندرج برنامج أبحاث علوم الفضاء للطلبة الجامعيين كمبادرة من ضمن مبادرات مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" ويشار الى أن مركز محمد بن راشد للفضاء يتولى التنفيذ والاشراف على كافة مراحل عملية تصميم وتنفيذ وإرسال مسبار الأمل للفضاء في 2020. وتقوم وكالة الإمارات للفضاء بالتمويل والاشراف على الاجراءات والتفاصيل اللازمة لتنفيذ هذا المشروع، ومن المخطط أن تستغرق هذه الرحلة عدة شهور ليدخل المسبار مداره حول الكوكب الأحمر في العام 2021 وسيتزامن هذا التاريخ مع احتفالات دولة الامارات باليوبيل الذهبي الخمسين ليومها الوطني.

خلفية عامة

مركز محمد بن راشد للفضاء

تأسس مركز محمد بن راشد للفضاء عام 2006 وهو يحتضن برنامج الإمارات الوطني للفضاء. يبني المركز أقماراً صناعية لرصد الأرض ويشغّلها ويوفر خدمات تحليل صور وبيانات لمختلف العملاء حول العالم. ومن الأقمار الصناعية التي يمتلكها المركز دبي سات -1 ودبي سات-2، ومن المزمع اطلاق خليفة سات، أول قمر صناعي إماراتي 100%، خلال هذا العام. كما يتولى المركز تطوير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومسبار الأمل، وهي مهمة تهدف الى بلوغ مدار كوكب المريخ بحلول عالم 2021 وجمع بيانات علمية أساسية حول غلاف المريخ الجوي، إضافة الى برنامج الإمارات لرواد الفضاء وتطوير رؤية المريخ 2117 الهادفة الى بناء مستوطنة بشرية على الكوكب الأحمر. وتشكل مدينة المريخ العلمية الخطوة الأولى من هذه الرؤية، وستنطلق عام 2020.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نوران مجدي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن