مركز محمد بن راشد للفضاء يستضيف الدورة الـ 22 من ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية

بيان صحفي
منشور 09 آب / أغسطس 2018 - 04:30
 جاء نجاح دولة الإمارت في استضافة الندوة بفضل ملف الاستضافة الذي تقدم به مركز محمد بن راشد للفضاء لإدارة الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية.
جاء نجاح دولة الإمارت في استضافة الندوة بفضل ملف الاستضافة الذي تقدم به مركز محمد بن راشد للفضاء لإدارة الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية.

تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة الدورة الـ 22 من "ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية"، بإمارة دبي في 2019؛ وقد جاء نجاح دولة الإمارت في استضافة الندوة بفضل ملف الاستضافة الذي تقدم به مركز محمد بن راشد للفضاء لإدارة الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية، وجرى مناقشته أثناء اجتماع عقده مجلس أمناء الأكاديمية برئاسة بيتر يانكوفيتش، رئيس الأكاديمية، وذلك على هامش مؤتمر الأمم المتحدة المعني باستكشاف الفضاء الخارجي واستخدامه في الأغراض السلمية "يونيسبيس +50 “UNISPACE، الذي استضافته العاصمة النمساوية فيينا خلال الفترة بين 18 و21 يونيو الماضي.

وفي هذا السياق، قال سعادة يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: "تسجل دولة الإمارات علامة فارقة في مجال استضافة المؤتمرات العلمية المتخصصة. ويكرس نجاح مركز محمد بن راشد للفضاء في استضافة ندوة الإنسان في الفضاء لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، الدور الفاعل والريادي الذي بات يلعبه المركز ودولة الإمارات في قطاع الفضاء على الصعيد الدولي، مما ينسجم تماماً مع رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بضرورة تجسيد أهداف "مئوية الإمارات 2071" ومنها رفع مكانة الدولة لتكون أفضل دولة في العالم، من خلال المسارات التنموية المعتمدة والتي قطعت فيها الدولة أشواطاً كبيرة بإنجازات نوعية متميّزة ومن بينها مجال تكنولوجيا الفضاء وعلومه".

وأكد الشيباني أن استضافة الندوة تأتي ضمن المساعي الحثيثة للمركز لدعم توجهات القيادة لجعل الدولة مركز وحاضنة للفعاليات العالمية المعنية بعلوم وأبحاث الفضاء. وتعد هذه الفعالية منصة مبتكرة تجمع تحت مظلتها مؤسسات وجهات رائدة، وتتيح الفرصة لمناقشة مواضيع ذات العلاقة بمجال الفضاء والاسهامات التي يقدمها لتعزيز المعرفة العلمية والعملية والتي من شأنها خدمة البشرية وتحسين حياة الناس؛ كما تسهم الندوة في إبراز التطورات والنمو الذي تشهده الدولة في مجال الصناعات الفضائية بفضل المشاريع والمبادرات المتميّزة التي تم اطلاقها في إطار البرنامج الوطني للفضاء، والتي عززت من تنافسية الدولة وقدرتها على إحراز مكان متقدم في السباق العالمي لاكتشاف الفضاء.

بدوره، قال المهندس سالم حميد المري، مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في مركز محمد بن راشد للفضاء، وعضو الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية: "جاء نجاحنا في استضافة الدورة الــ 22 من "ندوة الإنسان في الفضاء للأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية" ترجمة لجهود المركز في استقطاب الفعاليات العالمية المعنية بالفضاء، وتأكيداً على المكانة التي يحظى بها المركز وقدرة دولة الإمارات على منافسة الدول الرائدة في هذا المجال؛ وتسهم هذه الندوة في تعزيز مسيرة المركز ودولة الإمارات في الاستثمار واستكشاف الفضاء، وتتيح تبادل الأفكار والمبادرات الإبداعية والاطلاع على أحدث التطبيقات المعتمدة في هذا الخصوص ودعم الإبتكار الذي يعد ركيزة أساسية في تطوير الصناعات الفضائية".

وتعتبر الأكاديمية الدولية للملاحة الفضائية، الكائن مقرها بالعاصمة الفرنسية باريس، مؤسسة غير حكومية مستقلة حازت على اعتراف الأمم المتحدة سنة 1996، وتطمح من خلال برامجها ومؤتمراتها العالمية المتميّزة إلى تعزيز تطوير الملاحة الفضائية للأغراض السلمية، وتكريم الأفراد الذين ميّزوا أنفسهم في علوم وتكنولوجيا الفضاء؛ وتسعى الأكاديمية إلى توفير برامج يتمكن الأعضاء من خلالها إلى المساهمة في المساعي الدولية المتعلقة بقطاع الفضاء، بما يتيح تعزيز التعاون الدولي في مجال تطوير علوم الفضاء وتقنياته.

يذكر أن النسخة 21 من ندوة الإنسان في الفضاء قد عقدت في مدينة شنتشن جنوبي الصين في الفترة من 27 إلى 30 نوفمبر 2017، بحضور 9 رواد فضاء من ست دول والمئات من الباحثين من 60 دولة، وتطرقت الندوة إلى محاور مختلفة تعنى بمجال الفضاء من أهمها تحديات رحلات الفضاء في المستقبل، رحلات الفضاء التجارية والسياحية، علم الأحياء والتكنولوجيات الفضائية، بالإضافة إلى عرض دراسات متعددة التخصصات ذات صلة بالعنصر البشري في الفضاء.

خلفية عامة

مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم

تأسست مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم كمبادرة شخصية من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

وأوقف سموه للمؤسسة مبلغ 10 مليارات دولار، وحدد لها أهدافاً تتلخص في تطوير القدرات المعرفية والبشرية في المنطقة العربية والاستفادة من تلك القدرات في إيجاد جيل جديد من القيادات القادرة على دعم جهود التنمية الشاملة في شتى أنحاء العالم العربي.

المسؤول الإعلامي

الإسم
نوران مجدي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن