مشروع "تمام" في الجامعة الأميركية في بيروت يطلق أول تجمّع له للتطوير التربوي في لبنان

بيان صحفي
منشور 12 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 12:10
خلال الحدث
خلال الحدث

أطلق مشروع "تمام" (التطوير المستند إلى المدرسة) لدعم واطلاق المبادرات التربوية التجديدية على مستوى المدرسة أول  تجمّع له في لبنان خلال حفل أقيم في الجامعة الأميركية  يوم الاربعاء 11 تشرين الثاني، وذلك بعد أن حصل "تمام" في 30 أيلول 2015 على منحة من مؤسسة لور لدعم التربية في لبنان.

"تمام" هو مشروع يجمع بين البحث والتطوير من أجل دعم وإطلاق المبادرات التربوية التجديدية على مستوى المدرسة بهدف الوصول إلى التطوير المدرسيّ المستدام لتحسين تعلّم الطلبة. يهدف "تمام" الى بناء فهم نظري لعمليّة التطوير الفعّالة يرتكِز على الأدلّة ويتجذَّر في الواقع الثقافي العربي. يُطلِقُ "تمام" عملية التطوير في المدرسة بتوسيع نطاق المهارات المِهَنية للممارسينَ التربويين، وبناءِ قدراتِهم لقيادةِ عمليةِ التطوير. يسعى القيّمونَ على المشروع من خلالِ ذلك إلى تعزيز تعلّم الطالب وإلى تحويل المدرسة إلى مجتمعٍ تعلُّميٍ مِهَني يقود عملية التطوير بشكل فعّال. انطلق مشروع "تمام" عام 2007 عبر مذكرة تفاهم وُقّعت بين الجامعة الأميركية في بيروت ومؤسسة الفكر العربي التي موّلت المشروع منذ بدايته. تجددت مذكرة التفاهم عام 2015 لمدة ثلاث سنوات أخرى (2015-2018) لتؤمِّن لمشروع "تمام" منحة جديدة من قِبل مؤسسة الفكر العربي للمرة الثالثة على التوالي.

يشرف على مشروع "تمام" باحثان رئيسيان هما أستاذان في دائرة التربية في الجامعة الأميركية  في بيروت: الدكتورة ريما كرامي، وهي أستاذة مشاركة في القيادة التربوية، والدكتور صوما بوجوده، وهو أستاذ محاضر في تعليم العلوم. يتضمن الفريق الموجه للمشروع باحثات ومستشارات هن: رولا قاطرجي، ديانا سري الدين، سهى حرب، ريانا سعد، والدكتورة رشا الساحلي الحاج، بالإضافة الى فريق دعم مؤلف من باحثين ومساعدين ومتدربين.

انطلق مشروع "تمام" عام 2007 عبر العمل مع فرق مدرسية من تسع مدارس في ثلاث بلدان: المملكة العربية السعودية (3 مدارس)، لبنان (3 مدارس)، والأردن (3 مدارس). يضم "تمام" اليوم 29 مدرسة ممتدة على ست بلدان عربية هي قطر، لبنان، المملكة العربية السعودية، الأردن، عمان، ومصر. كذلك يضم "تمام" مجتمعاً تربوياً مؤلفاً من 130 عضو منهم تربويين (معلمين ومدراء مدارس، إداريين، منسقين)، وباحثين وأكاديميين جامعيين وممثلين عن وزارات التربية. من خلال ذلك، يصل "تمام" الى ما يقارب 17000 طالباً وطالبة في المدارس المشاركة بالمشروع. لمشروع "تمام" مخزون كامل من الأبحاث يتضمن: نموذج التنمية المهنية المصمم ليتناسب مع السياق العربي و8 مقالات منشورة في مجلات علمية. توثق هذه المقالات تجربة مشروع "تمام" في العالم العربي. من الجدير ذكره أنه تم تبني نموذج "تمام" كأحد نماذج التطوير التربوي من قبل وزارة التربية والتعليم في سلطنة عُمان.

في بداية سنَته الثامنة، سعى مشروع "تمام" إلى التوسع إلى المزيد من المدارس والبلدان. في أيلول من عام 2015، تلقى "تمام" منحة لمدة خمس سنوات من مؤسسة لور من أجل دعم التطوير التربوي في لبنان. من خلال هذه المنحة يسعى المشروع الى العمل مع مجموعة من المدارس اللبنانية الواقعه في مناطق ذات مستوى اقتصادي واجتماعي منخفض لإكساب كوادرها التعليمية مهارات قيادية تمكّنهم من إطلاق عملية التطوير داخل مدارسهم. لهذا السبب، أنشأ مشروع "تمام" أول تجمّع له في لبنان لدعم المدارس اللبنانية. وقال مؤسس مؤسسة لور، السيد فوزي كرياكوس سعد "إن هدفنا هو تحقيق تغيير في نسيج المجتمع ليصبح مجتمعا يكفل رعاية أفراده بشكل متجانس، مبدع، ريادي ومستقل. من هنا كان استنتاجنا أن أفضل ما يمكن القيام به هو التركيز على التربية. هدفنا هو منح أفضل تعليم لكل طفل في لبنان. ومن أجل تحقيق التأثير المطلوب، قررنا التركيز على تطوير المدارس والمعلمين. هكذا تعرفنا إلى الدكتورة كرامي-عكاري وجهود الفريق في مشروع "تمام". درسنا المشروع، وتفاصيل ما حققه عبر العالم العربي، وقررنا أنه قد يكون من المنطقي الآن توجيه مشروع "تمام" تحديداً إلى لبنان ولهذا السبب ارتأينا تطوير تجمّع لمشروع "تمام" في لبنان."

تتمركز رؤية تجمّع "تمام" في لبنان حول تنمية الطلاب بشكل كلي وإعدادهم ليكونوا مواطنين منتجين ومسؤولين، وتحسين أداء المعلمين وإشراكهم في عملية تطوير المدرسة، كما إشراك المجتمع المدني في المسؤولية المشتركة لتحسين عملية تطوير المدرسة. يتضمن الهدف الاستراتيجي لتجمّع "تمام" في لبنان لفترة الخمس سنوات المقبلة مرحلة تجريبية استعداداً لتوسيع نطاق التجمّع في لبنان. تتضمن الفترة التجريبة: 1) بناء المهارات القياديّة لأعضاء فريق التطوير المدرسيّ المؤلف من: فريق استراتيجي [أعضاء الإدارة الرّسميين] وفريق تربوي [المعلمين والمنسقين] لقيادة عمليّة التطوير المستدامة داخل مدارسهم، 2) إعداد مدرّبين لقيادة أنشطة «تجمّع "تمام" في لبنان» خلال مرحلة التوسع، 3) تعديل نموذج "تمام" ليتلاءم مع سياق المدارس اللبنانيّة؛ 4) بناء الهيكليّة الإداريّة لتجمّع "تمام" في لبنان استعداداً للتوسّع إلى المزيد من المدارس اللبنانيّة؛ 5) إنشاء روابط بين التجمّع والمجتمع الخارجي من أجل تأمين موارد إضافية والدعم المستمرّ للمدارس المشاركة في تجمّع "تمام".

جرى إطلاق تجمع "تمام" في لبنان في الجامعة الأميركية  في بيروت بحضور أعضاء المجلس الاستشاري للتجمّع: الدكتور بهيج طباره - وزيرالعدل الأسبق ومالك شركة طبارة للمحاماة؛ السيد بسام يمّين- وزير الاقتصاد الأسبق والرئيس التنفيذي لشركة Excelsa القابضة للتنمية؛ السيد فادي يرق- المدير العام لوزارة التربية والتعليم العالي في لبنان؛ الدكتورعدنان الأمين- رئيس الجمعية اللبنانية للعلوم التربوية؛ الدكتور منير بشور- أستاذ محاضر في الجامعة الأميركية  في بيروت؛ السيد غسان قانصو- نائب رئيس التطوير الأكاديمي في مؤسسه SABIS للخدمات التعليمية؛ السيدة ميرنا عطالله- المديرة التنفيذية لمنظمة الفنار؛ السيد رمزي الحافظ - مؤسس شركة InfoPro SAL. حضر الحفل ممثلين من الجامعة الأميركية، ومؤسسة الفكر العربي، والجامعة اللبنانية، والهيئة اللبنانية للعلوم التربوية، وشبكة المعلومات العربية التربوية، ومدراء عدد من المدارس والمؤسسات التربوية.

افتتح الحفل وكيل الشؤون الأكاديمية في الجامعة ، الدكتور محمد حراجلي الذي قال: "إن مشروع "تمام" هو مبادرة ومحاولة رائدة للإصلاح التربوي في العالم العربي، يعتمد تصميماً يهدف بشكل أساسي إلى انتاج المعرفة المترسخة في الثقافة وإلى اعتماد المواصفات الدولية، وهو أمر بالغ الأهمية". وأضاف "إن الرؤيا الموجِّهة للجامعة الأميركية في بيروت ورسالتها، اللتين تحرّكان جهود الجامعة التعليمية لخدمة لبنان والمنطقة، ترسمان إطار عمل مبادرة "تمام" وتوفّران في الوقت عينه الامتياز في الإصلاح التربوي وفي إنتاج المعرفة المترسّخة في الثقافة". كذلك علق رئيس دائرة التربية في الجامعة الدكتور أنيس الحروب قائلا: "لقد نالت دائرة التربية في الجامعة الأميركية في بيروت أكثر من خمس وثلاثين منحة تتعلق بالتدريس والبحث والريادة والتبادل الدولي. ومبادرة "تمام" هي واحدة من هذه المشاريع ولكنها تنفرد بكونها مشروع طويل الأمد يهدف إلى تقديم خدمات للمدارس وممارسي التعليم والمعلمين الباحثين. ونحن نؤمن بهذا المشروع لأننا مهتمون بالريادة والتعلم والتطوير المهني حتى أوسع معانيه وعلى كل المستويات، من السياسات الدولية في التعليم إلى المدارس المحلية".

عرضت مديرة التجمع الدكتورة كرامي عكاري بدورها أهداف التجمّع وقدمت معلومات عن مشروع "تمام". تلا العرض جلسة تفاعلية ثم جلسة مغلقة لاعضاء المجلس الاستشاري والفريق الموجه للمشروع تم خلالها مناقشة عملية اختيار المدارس المشارِكة بالتجمع وخطة المرحلة التجريبية له.

لقد حصد مشروع "تمام" منذ 2007 حتى الآن ما يقارب 2.5 مليون دولار من مِنَح قدمتها مؤسسة الفكر العربي ومؤسسة لور. يعمل فريق "تمام" نحو نشر المشروع في دول إضافية وإنشاء شراكات ومِنَح جديدة لتعزيز تجمّعات "تمام" في العالم العربي.   

خلفية عامة

الجامعة الأمريكية في بيروت

الجامعة الأمريكية في بيروت هي جامعة لبنانية خاصة تأسست في 18 نوفمبر 1866، وتقع في منطقة رأس بيروت في العاصمة اللبنانية، وبدأت الكلية العمل بموجب ميثاق منحها إعترافا حصل عليه الدكتور دانيال بليس من ولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. افتتحت الجامعة أبوابها في 3 ديسمبر عام 1866 لتمارس نشاطها في منزل مستأجر في أحد مناطق بيروت.

تعتمد الجامعة معايير أكاديمية عالية وتلتزم مبادىء التفكير النقدي والنقاش المفتوح والمتنوع. وهي مؤسسة تعليمية مفتوحة لجميع الطلاب دون تمييز في الأعراق أو المعتقد الديني أو الوضع الاقتصادي أو الانتماء السياسي، وهذا ما أرساه مؤسسها الداعية الليبيرالي دانيال بليس.

 

المسؤول الإعلامي

الإسم
هنري ماثيو
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن