معالي عبيد حميد الطاير يجتمع مع وزير الخزينة الأمريكي

بيان صحفي
منشور 14 تشرين الأوّل / أكتوبر 2018 - 05:16
خلال الحدث
خلال الحدث

عقد معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، اجتماعاً ثنائياً مع ستيفن منوشين وزير الخزانة الأمريكي، وذلك على هامش مشاركة معاليه ووفد دولة الإمارات في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، والمنعقدة في الفترة من 12 أكتوبر ولغاية 14 أكتوبر الجاري في بالي، اندونيسيا.

وناقش الاجتماع العلاقات الثنائية، وآليات التعاون المشترك في مختلف المجالات، وفي مقدمتها السياسات المالية والنقدية وتوقعات الاقتصاد العالمي.

وأشار معاليه خلال الاجتماع إلى أطر التعاون المثمر والبناء والعلاقات الإيجابية التي تجمع البلدين، والجهود المبذولة بين فرق العمل المختصة بين الطرفين في التنسيق وتبادل الخبرات في مجال الإدارة والسياسة المالية العامة. وقال معاليه: "تساهم هذه الاجتماعات واللقاءات في مباحثة القضايا الاقتصادية العالمية ووضع الحلول لمواجهة التحديات المالية والاقتصادية التي تفرضها التغيرات المتسارعة على الساحة الدولية، وأيضاً الحوار حول سبل تلبية متطلبات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الخاصة بتبادل المعلومات للأغراض الضريبية."

تجدر الإشارة إلى أن العلاقات التجارية والاقتصادية والمالية التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية تشهد نمواً متزايداً في ظل تنامي حجم التبادلات التجارية، وتنوع العلاقات في مختلف المجالات الاقتصادية، بما في ذلك الطيران والطاقة والبنية التحتية والعلوم المتقدمة والذكاء الاصطناعي وعلوم الفضاء.

خلفية عامة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة

وزارة المالية الامارات العربية المتحدة، وزارة رائدة عالميا في إدارة الموارد المالية بما يحقق التنمية المستدامة والمتوازنة. رسالتها ضمان أفضل استغلال لموارد الحكومة الاتحادية وتنميتها من خلال الإدارة المالية الفاعلة والسياسات المالية الرشيدة والعلاقات الدولية.

توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

منشور 23 شباط / فبراير 2019 - 09:07
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر
توقيف 41 شخصا في مظاهرات الجزائر

أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني (الشرطة) الجزائرية، مساء الجمعة، توقيف 41 شخصا في مظاهرات شهدتها عدة مدن ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان القادم.

وأكدت إدارة الشرطة في بيان اطلعت عليه وكالة الاناضول أن عمليات التوقيف كانت بسبب “الإخلال بالنظام العام والاعتداء على القوة العامة وتحطيم الممتلكات” دون تقديم تفاصيل أكثر حول أماكن توقيف هؤلاء المتظاهرين.

والجمعة، استجاب آلاف المواطنين بعدة محافظات جزائرية، إلى دعوات للتظاهر تم تداولها عبر شبكات التواصل، ضد ترشح بوتفليقة (81 عاما) لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة في 18 أبريل/ نيسان القادم.

واتسمت هذه المظاهرات بالسلمية في أغلب مناطق البلاد باستثناء حدوث مواجهات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهرين بوسط العاصمة خلال محاولتهم السير نحو القصر الرئاسي .

ووفق شهود عيان لجأت قوات الأمن إلى الغاز المسيل للدموع وتوقيف عدة أشخاص بعد تحذيرات للمتظاهرين وتعرضها للرشق بمقذوفات وحجارة قبل أن يتراجع المحتجون ويغادروا المكان.

وصبيحة اليوم نشر ناشطون معلومات عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول توقيف عدد من زملائهم قبل بداية المظاهرات بالعاصمة.

وعلقت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مستقلة) على بيان الشرطة بالمطالبة ب”الإفراج الفوري عن الموقوفين وان يتم احترام حق التظاهر سلميا” كما نشرت على صفحتها بموقع “فيسبوك”.

الأناضول


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك

المسؤول الإعلامي

الإسم
ماري خماسمية
البريد الإلكتروني

بيانات صحفية سابقة

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن