معرض دبي الدولي للسيارات 2011 اجتذب 100,000 زائر وحقق مبيعات مذهلة

بيان صحفي
منشور 05 كانون الأوّل / ديسمبر 2011 - 07:10

شهدت الدورة الحادية عشرة من معرض دبي الدولي للسيارات، التي أقيمت في الفترة من 10 – 14 أكتوبر الماضي نجاحاً مشهوداً، وحققت مبيعات مذهلة بمئات الملايين من الدراهم، واستقطبت أكثر من 100.000 زائر. وقد أذهلت النتائج المراقبين والمتخصصين وشركات السيارات نفسها خاصة أن حشود الزوار أبدت اهتماما واسعاً بمختلف الطرازات والفئات ولم تكتفِ بالاستمتاع بمشاهدة الطرازات المعروضة فقط من السيارات الفخمة والفارهة والرياضية الفائقة والاقتصادية والصغيرة والمتوسطة، وقام المئات منهم بحجزها وشراء أحدثها، ما دعا الكثير من العارضين إلى تشبيه الإقبال على المعرض بدورة عام 2007 التي أقيمت في ذروة الانتعاش الاقتصادي للمنطقة.

وقال هلال سعيد المري، الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض دبي الدولي للسيارات: "لقد تجاوزت مبيعات كثير من العارضين هذا العام التوقعات، وأبرزت مستوى عالياً من الثقة لدى المستهلك في دول الخليج عموماً، وفي الإمارات على وجه الخصوص"، وأضاف: "لقد أظهر عدد الطرازات المطروحة في المعرض أهميته لقطاع السيارات العالمي على المستويين الإقليمي والعالمي، وهو ما تؤكده المستويات القياسية للمبيعات من سيارات الركاب المتوسطة الحجم إلى السيارات الرياضية الفخمة".

شيلبي تحقق مبيعات بـ 48 مليون درهم

وكان من أبرز الأجنحة المشاركة التي حققت نجاحاً لافتاً جناح شركة شيلبي، الذي شهد بيع عشر من سياراتها الرياضية الفارهة، التي تصل قيمة كل منها إلى 4.8 مليون درهم. وقد وصف جيرود شيلبي، مؤسس شركة شيلبي للسيارات الرياضية الفائقة، نتائج مشاركته بالمعرض بأنها فاقت ما يمكن تخيّله، وقال: "كانت المشاركة في المعرض رائعة، تمكّنا خلالها من بيع عشر سيارات، وهو أمر مذهل حقاً. لقد شاركنا بهدف رفع الوعي بعلامتنا وأن نجد موزّعاً في المنطقة، ولم نكن نتوقع أن نبيع أية سيارة"، وأكد أن نجاح شركته في تحقيق مبيعات مذهلة لسياراتها الخارقة يُظهر الأهمية الدولية البالغة للمعرض، وأضاف: "كان معرض دبي الدولي للسيارات استثنائياً تماماً بالمقارنة مع جميع المعارض الدولية التي شاركنا بها، فالدخول إلى سوق جديدة ليس أمراً سهلاً، لكن من خلال معرض دبي للسيارات لم نستطع الدخول إلى المنطقة فحسب وإنما حققنا نتائج رائعة، لقد كان الحدث على مستوى عالمي رفيع من التنظيم". 

وبالنظر إلى التوقعات بنمو شريحة السيارات الفاخرة في المنطقة إلى الضعف بحلول عام 2015، فقد اهتمّ كبار مصنعي السيارات الفاخرة بالالتقاء مع الجمهور رفيع المستوى الذي عُرف عن معرض دبي للسيارات استقطابه له. وأشاد كافة العارضين بالمعرض الذي نجح في تحقيق مبيعات كبيرة.

لامبورجيني تتجاوز التوقعات

وشهد جناح لامبورجيني، أحد أكثر المشاركات تفاعلاً واهتماماً من الزوار، وحقق مبيعات لعدد 14 سيارة من طرازي أفنتادورLP700  الأحدث بين طرازات لامبورجيني البالغ سعرها 1.7 مليون درهم وتم إطلاقها لأول مرة من خلال معرض دبي الدولي للسيارات، وأيضاً من طراز جلاردوLP560 ، التي يفوق سعرها المليون درهم، هذا بالإضافة إلى حجوزات مؤكدة لعدد من السيارات من كلا الموديلين. وقال عبدالرحمن الجزيري، المدير التنفيذي في شركة الجزيري للسيارات، الموزع الحصري لسيارات لامبورجيني في الإمارات، إن المشاركة هذا العام كانت ناجحة للغاية، وتجاوزت المبيعات توقعاتنا، ونعتقد أن السبب وراء ذلك يكمن في انسجام جودة سيارات لامبورجيني وسمعتها مع كثير من زوار المعرض". واعتبر الجزيري أن بيع هذا العدد من السيارات خلال خمسة أيام الحدث شاهد ليس فقط على مصداقية اسم لامبورجيني، وإنما على رفعة اسم معرض دبي الدولي للسيارات ومكانته، مشيراً إلى أن الإقبال الذي فاق التوقعات يشير إلى انتهاء الأزمة كلياً. 

أما بالنسبة لبورشه، فقد كانت سيارتها 911 كاريرا نجمة العرض، والتي عرضت وسط منصة امتلأت بطرازات بورشه الفخمة الأخرى. وأكّد جورج ويلس، المدير التنفيذي لشركة بورشه الشرق الأوسط وإفريقيا، أن المعرض شكّل منصة رائعة لشركته، قائلاً إن نتائج المشاركة في معرض مزدحم كانت الخروج بسجلّ مليء بالحجوزات والطلبيات للسيارة الجديدة اللافتة. 

من جانبه، اعتبر جون ستادويك، الرئيس والمدير التنفيذي لعمليات شركة جنرال موتورز في الشرق الأوسط، أن اختيار جنرال موتورز معرض دبي الدولي للسيارات لطرح الطراز الجديد كلياً من سياراتها تريل بليزر، دليل على أهمية منطقة الشرق الأوسط لعملاق صناعة السيارات الأمريكي. 

وأثنى يورغ بريور، المدير التنفيذي لمجموعة بي إم دبليو الشرق الأوسط، على المستوى العالي من التنظيم لمعرض دبي الدولي السيارات، قائلاً إنه حقق نجاحاً هائلاً لكل من علامتي بي إم دبليو وميني، لجهتي المبيعات واهتمام العملاء، وأضاف: "تمكّنا من بيع جميع سيارات بي إم دبليو من الطراز المحدود الذي أنتج خصيصاً للاحتفال باليوم الوطني الأربعين لدولة الإمارات العربية المتحدة". 

بيع وحجز 80 سيارة لكزس

حققت لكزس مبيعات لعدد 20 سيارة مع حجوزات مؤكدة لعدد 60 سيارة أخرى، كما انتزعت موديلات لكزس العديدة إعجاباً كبيراً سوف يترجم إلى مبيعات واعدة في الأشهر الثلاثة المقبلة، وسيكون عام 2012 عاماً مثيراً للغاية بالنسبة للكزس كما يراه مسؤولو الشركة. وقال طوني خليل، مدير المبيعات لسيارات لكزس بمجموعة الفطيم: "رفعنا مساحة منصة عرضنا بأكثر من الضعف وعرضنا جميع الموديلات الجديدة 2012 بما في ذلك العالية الفخامة والنماذج الهجينة المدمجة، وسيارات الدفع الرباعي وسيارات السيدان الفاخرة، كما أطلقنا السيارة جي أس التي حققت اهتماماً غير مسبوق من الزوار". 

أعداد مبيعات السيارات المتوسطة بالآلاف

إلى ذلك، أعرب عارضون من شريحة السيارات المتوسطة، عن سعادتهم بتحقيق نجاح كبير خلال مشاركتهم بمعرض دبي الدولي للسيارات هذا العام، وقال مارك كاس، المدير الإقليمي لدى الفطيم للسيارات، وكيل سيارات هوندا في الدولة، إن هوندا حققت نجاحاً هائلاً في المعرض، سواء في الاهتمام الذي لقيته طرازات هوندا من الزوار أو في فرص المبيعات الجادّة، وأضاف: "كشفنا النقاب عن طرازي هوندا بايلوت وسيتي، اللذين اشتهرت بهما هوندا وشكّلا خياراً مهماً لدى الآلاف من سكان دولة الإمارات". 

وأفادت بيجو الفرنسية بوجود اهتمام واسع من التجار والمستهلكين، وقال جيريمي ويذيريل، المدير في بيجو، إن معرض دبي الدولي للسيارات كان حدثاً ناجحاً جداً لبيجو، مؤكّداً بيع أكثر من 100 سيارة من الطراز 207 وحده خلال الحدث. 

1000 استفسار لعملاء تويوتا

واتفق مع تلك الآراء سيمون فريث، المدير التنفيذي لدى الفطيم، وكيل تويوتا بدولة الإمارات، الذي قال: "ما من شكّ في أن معرض دبي هو أكبر حدث دولي للسيارات في المنطقة، وقد أصبح على مر السنين منصة مكّنتنا من التفاعل مع زبائن من مختلف المجموعات العمرية والشرائح الاجتماعية بطريقة تختلف عما اعتدنا عليه في صالات عرض السيارات". وتعليقا على المشاركة، قال أندرو سكوايرز، مدير المبيعات والتسويق في الفطيم - تويوتا: "إن معرض هذا العام ناجح جداً، وعلى الرغم من أن وجودنا في المعرض ليس لغرض البيع، فقد تلقينا أكثر من 1000 استفسار لعملاء يتطلعون إلى شراء سيارات تويوتا من جميع الطرازات. وقد اجتذبت نسخة لاند كروزر 40 ذات الإصدار المحدود التي تم انتاجها خصيصاً في إطار الاحتفال باليوم الوطني الأربعين للإمارات اهتماماً كبيراً من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة". 

من جانبه أعرب جاك رودينكال، المدير التنفيذي لكرايسلر، عن سعادته بعدد زوار منصة كرايسلر هذا العام، مشيراً إلى أن "معرض دبي الدولي للسيارات هو أفضل حدث لعرض طرازاتنا الفريدة وتحقيق مبيعات عالية". 

طلبيات جادّة لنيسان وإنفينيتي وإم جي

كما أعرب جيمس توماس، المدير العام للتسويق والاتصال المؤسسي لدى الرستماني، الموزع الرسمي لسيارات نيسان وإنفينيتي وإم جي، عن سعادته بالمشاركة في المعرض من وجهة نظر كل من المبيعات والاتصالات التسويقية، وبالنتائج التي تحققت من تلك المشاركة، وقال: "بعد أن شهدنا طلبيات جادّة لأكثر من ألف مركبة ضمن العلامات التي نمثلها، فإننا نتطلع بشغف إلى دورة عام 2013 من الحدث". 

وشهد الحدث لأول مرة مشاركة أوف-رود زون، التي عُيّنت حديثاً موزعاً لعلامة بريمبوس، إحدى العلامات الرائدة في تصميم أنظمة المكابح عالية الأداء وتطويرها وإنتاجها. وقال آرا ساهكيان، الشريك والمدير في الشركة: "تجاوزت مشاركتنا الأولى جميع التوقعات، فالاستجابة كانت رائعة من محبي السيارات والسباقات ومن التجار على السواء، من الإمارات ومن غيرها من دول الخليج، ونحن نأمل بالمشاركة في الدورة المقبلة من الحدث". 

شهد المعرض هذا العام طرح تسعة طرازات على مستوى العالم، وأكثر من 50 طرازاً في المنطقة، من شركات بينها برابوس، وجاكوار، ودو ماكروس، وشيفروليه، ولاندروفر، وشركة ليفان الصينية، ودالارا، ومكلارين، وشيلبي، وبيننفارينا هايبريون، ودو ماكروس، وأزما، وسيوتزر، وإم في-1، ودب-آت، وأستون مارتن، وإم جي، وإنفينيتي، وأودي، وبورشه، وبي إم دبليو، وبيجو، وتويوتا، وجنرال موتورز، ورينو، وسوبارو، وشيلبي، وفورد، وفولكسفاغن، وكيا، ولمبورغيني، وليكزس، ومازدا، ومرسيدس بنز، ومكلارين، ونيسان، وهوندا، وهيونداي، وغيرها. 

وقد عكست مستويات الاهتمام العالية بأحدث الطرازات والتقنيات المعروضة، والتي شهدها كثير من العارضين خلال الحدث، هذه السنة نموّاً استثنائياً في عالم السيارات بالمنطقة. وقد زار المعرض الذي أقيم في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، ما يزيد عن مائة ألف شخص، اطلعوا على ما عرضته 150 شركة عارضة من 30 دولة على مساحة إجمالية زادت عن 60,000 متر مربع. وتقام الدورة المقبلة من معرض دبي الدولي للسيارات في 2013، وقد شرع كبار المصنعين في الإعداد لمشاركتهم المقبلة التي سيعرضون خلالها أحدث طرازاتهم أمام سوق لطالما أثبتت أهميتها لقطاع السيارات على الصعيد العالمي.

خلفية عامة

مركز دبي التجاري العالمي

لعب مركز دبي التجاري العالمي منذ افتتاحه عام 1979 دوراً حاسماً في دفع وتنمية حركة التجارة الدولية في منطقة الشرق الأوسط، فمنذ إنشاء برج المركز التجاري بطوابقه الـ 39 وحتى أصبح أكبر مجمع متخصص في استضافة وتنظيم المعارض والمؤتمرات والفعاليات في المنطقة لعب مركز دبي التجاري العالمي دوره كمحور لممارسة ودفع وتنمية الأعمال في المنطقة.
لقد أهلته خبرته الممتدة لأكثر من 30 عام استضافة وتنظيم مختلف الأحداث العالمية من القيام بإدارة القاعات الراقية، وتطوير بيئة تجارية حيوية وتقديم خدمات ضيافة عالمية المستوى. ولعل أهم ما يميز أعماله هو حرصه على أن يقدم لكافة عملائه تجربة فريدة ومتميزة. 

المسؤول الإعلامي

الإسم
أمير يوسف
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن