12 خريجاً إماراتياً ينضمون إلى أقسام مختلفة في معهد مصدر

بيان صحفي
منشور 30 نيسان / أبريل 2012 - 11:06

أعلن معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، المؤسسة الأكاديمية البحثية للدراسات العليا التي تركز على تقنيات الطاقة المتقدمة والتنمية المستدامة، اليوم عن تعيين 12 خريجاً من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ليصبحوا جزءاً من هذه المؤسسة الأكاديمية الرائدة ويسهموا في تعزيز نجاح عملياتها الإدارية.

وتعد هذه التعيينات جزءاً من التزام معهد مصدر ببناء وتطوير رأسمال بشري ومؤسساتي من خلال مديم، برنامج التوطين المستدام القائم على المهارات. وجاء إطلاق البرنامج تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بشأن تعزيز دعم الكوادر البشرية المحلية وإعطاء الأولوية للإماراتيين الأكفاء على جميع المستويات.

وقد وقع الخريجون عقود عملهم بحضور الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر، وحمزة كاظم، نائب الرئيس للعمليات والشؤون المالية، والدكتورة لمياء فواز، المديرة التنفيذية للعلاقات العامة، وغيرهم من المسؤولين ورؤساء مختلف الأقسام التي سينضم إليها الموظفون الإماراتيون الجدد.

وسوف يؤدي تعيين المواطنين الإماراتيين الخريجين الاثني عشر إلى رفع نسبة التوطين في معهد مصدر لتصبح 43%. ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة لتصبح 46% بنهاية مايو.

وقال الدكتور فريد موفنزاده: "انطلاقاً من التزامه بتطوير قاعدة رأس المال البشري في أبوظبي والإمارات العربية المتحدة، يركز معهد مصدر على عملية التوطين وفق توجيهات القيادة الإماراتية الرشيدة. وقد أثبت برنامج التوطين الذي نتبعه، والقائم على المهارات، كفاءته في التنمية المؤسساتية ونعتقد بأن هؤلاء الموظفين الموهوبين الجدد سيحققون تقدماً كبيراً وسريعاً في حياتهم المهنية. ونتوجه ببالغ الشكر إلى القيادة الحكيمة لدولة الإمارات على إنشائها منظومة صحيحةتؤمن فرص عمل مناسبة للمواطنين في البلاد".

وفي يومهم العملي الأول، أوضحت سارة المهيري، مديرة الموارد البشرية في معهد مصدر، للموظفين الجدد المزايا المتعددة للعمل في مؤسسة مرموقة مثل معهد مصدر.

وقالت سارة المهيري: "يقوم معهد مصدر، ضمن سياسة التوطين التي ينتهجها،بالتعرف على المواهب الإماراتية وتمكينها بمجموعة من المهارات اللازمة التي من شأنها أعداد كفاءات قادرة ومؤهلة. إن التعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا MIT مكن معهد مصدر من تطوير وتعزيز القدرات المحلية، ورفع معاير التميز. نحن واثقون من أن الموظفين الجدد سيستفيدون من الموارد المتاحة في معهد مصدر التي ستمكنهم من التخطيط لحياتهم المهنية، والمساهمة في تطور ونمو الدولة".

ويقوم معهد مصدر بتطبيق استراتيجيات محددة لتطوير وتحسين القدرات الفردية لكل موظف إماراتي على حدة، والذي يعد من الأصول القيمة ضمن المؤسسة.

وقد قام قسم الموارد البشرية في معهد مصدر بوضع عدة استراتيجيات للتوطين ومن بينها برنامج الخريجين الجدد الذي يستمر لعام واحد ويستهدف الطلاب الذين يتمتعون بمعدل درجات عالية في مختلف الاختصاصات. ويحصل أولئك الطلاب على فرصة تطوير مهارات اختصاصية واكتساب خبرات عملية قيمة في معهد مصدر.

وبالتنسيق مع الجامعات والكليات المحلية، يقدم معهد مصدر أيضاً تدريبات صيفية لطلاب المرحلة الجامعية من أجل تطوير المهارات واكتساب الخبرات الأولية في أحد الأقسام الإدارية. وبالإضافة إلى ذلك، يقدم المعهد تدريبات داخلية عملية بالتعاون مع الجامعات المحلية لتقديم خبرات عملية مهنية ومساعدة الطلاب على اكتساب المعارف العملية في بيئة العمل التي تنتظرهم بعد التخرج.

ومن خلال مبادرات التوظيف المختلفة، والالتزام بتعزيز رأس المال البشري في الإمارات العربية المتحدة، يضطلع معهد مصدر بدور حيوي في تطوير اقتصاد قائم على المعرفة في البلاد.

يذكر أن معهد مصدر، الذي تم تأسيسه بالتعاون مع معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، يوفر لطلابه فرصاً مميزة في شتى ميادين البحوث العلمية، بدءاً بالبحوث النظرية ثم التطبيقية وانتهاءً بمرحلة التسويق التجاري. ويهدف المعهد، عبر ما يوفره من مرافق حديثة للبحث والتطوير في مجال التكنولوجيا النظيفة، إلى الإسهام في دعم التنوع الاقتصادي في الدولة من خلال تطوير الابتكارات التقنية وإعداد الموارد البشرية اللازمة. كما يلتزم المعهد عبر كادره التدريسي المتخصص وطلابه المتميزين، بإيجاد حلول لتحديات الطاقة النظيفة والتغير المناخي.

خلفية عامة

المسؤول الإعلامي

الإسم
بدر الزارعي
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن