مكتبة قطر الوطنية تعلن أسماء الفائزين في مسابقة 'أجمل أذان'

بيان صحفي
منشور 27 حزيران / يونيو 2018 - 10:41
از بالمركز الأول محمود مجدي الدميري وبالمركز الثاني محمد هلال سعيد وبالمركز الثالث محمد علي الأبرش.
از بالمركز الأول محمود مجدي الدميري وبالمركز الثاني محمد هلال سعيد وبالمركز الثالث محمد علي الأبرش.

أعلنت مكتبة قطر الوطنية أسماء الفائزين الثلاثة في مسابقة "أجمل أذان"، التي نظمتها في إطار فعاليات شهر رمضان المبارك، وقام المتسابقون من خلالها بإرسال تسجيل الأذان بأصواتهم إلى المكتبة عبر الإنترنت. وحصدت المسابقة تفاعلا كبيراً من الجمهور، إذ بلغ عدد المشاركين فيها 140 مشاركًا، من بينهم 3 أطفال ومشاركان من خارج دولة قطر.

وبهذه المناسبة، صرّح أحمد ندّاف، أخصائي المعلومات في المكتبة قائلاً: "أبرزت هذه المسابقة مواهب أفراد المجتمع وشجعتهم على استخدام مرافق المكتبة، مثل استديو التسجيل في محطات الإبداع. وقبل اختيار الفائزين الثلاثة، فحص خبراء في الصوت أصوات المشاركين، وحُدّد الفائز الأول من خلال تصويت موظفي المكتبة لاختيار أفضل أذان. وبهدف تشجيع أفراد المجتمع، ممن يتمتعون بأصوات جميلة، سنستخدم صوت الفائز الأول في إذاعة الأذان داخل مبنى المكتبة خلال ساعات العمل اليومية".

وبالنسبة للفائزين في المسابقة، فقد فاز بالمركز الأول السيد/ محمود مجدي الدميري، مدرس الدراسات الإسلامية واللغة العربية في مدرسة شيربورن الإنجليزية في قطر، وبالمركز الثاني السيد/ محمد هلال سعيد، إمام ومؤذن بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر، وبالمركز الثالث السيد/ محمد علي الأبرش، طالب دراسات عليا في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر.

وفي إطار تعليقهم على المسابقة، أكد الفائزون أن للأذان أهمية كبيرة في الإسلام، فهو من شعائر الإسلام الظاهرة والنداء لدخول المسجد، كما يُعدُّ بمثابة البوابة الأولى للتعرّف على الإسلام. وأعربوا أيضًا عن سعادتهم البالغة للمشاركة في مثل هذه المسابقة الفريدة، التي تُكرِّم المؤذنين وتحتفي بهم كفئة مهمة في المجتمع، على أمل أن تُعقد المزيد مثل هذه المسابقات في المستقبل في دولة قطر وجميع الدول العربية والإسلامية.

خلفية عامة

مكتبة قطر الوطنية

تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع. ومن خلال وظيفتها كمكتبة بحثية لديها مكتبة تراثية متميزة، تقوم المكتبة بنشر وتعزيز رؤية عالمية أعمق لتاريخ وثقافة منطقة الخليج العربي. وانطلاقاً من وظيفتها كمكتبة عامة، تتيح مكتبة قطر الوطنية لجميع المواطنين والمقيمين في دولة قطر فرصاً متكافئة في الاستفادة من مرافقها وتجهيزاتها وخدماتها التي تدعم الإبداع والاستقلال في اتخاذ القرار لدى روادها وتنمية معارفهم الثقافية. ومن خلال نهوضها بكل هذه الوظائف تتبوأ المكتبة دوراً ريادياً في قطاع المكتبات والتراث الثقافي في الدولة.

وتدعم مكتبة قطر الوطنية مسيرة دولة قطر في الانتقال من الاعتماد على الموارد الطبيعية إلى تنويع مصادر الاقتصاد والحفاظ على استدامته، وذلك من خلال إتاحة المصادر المعرفية اللازمة للطلبة والباحثين وكل من يعيش على أرض دولة قطر على حدٍ سواء لتعزيز فرص التعلُّم مدى الحياة، وتمكين الأفراد والمجتمع، والمساهمة في توفير مستقبل أفضل للجميع. وقد تفضلت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر، بالإعلان عن مشروع مكتبة قطر الوطنية في 19 نوفمبر 2012.  وكان حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، قد تفضل بإصدار قرار أميري بإنشاء مكتبة قطر الوطنية بتاريخ 20 مارس2018.

المسؤول الإعلامي

الإسم
مينا حازم
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن